x

مرتضى حسن: أعداد موظفي الحكومة 5 أضعاف ما نحتاجه

شوف الثلاثاء ٠٢/فبراير/٢٠٢١ ١٨:٢٦ م


مسقط - الشبيبة
قال الكاتب الاقتصادي  مرتضى حسن علي : اعتقد شخصياً من واقع الأرقام الموجودة أن مشكلة الباحثين عن عمل ليست كبيرة، ومضخمة أكثر من اللازم ، وقد تكون لدينا فرص عمل ولكن بعض الأشخاص يبحثون عن وظائف وليس فرص عمل

وأضاف في تصريحات أدلى بها لبرنامج "المجلس الاقتصادي" الذي تبثه الشبيبة بالتعاون مع الجمعية الاقتصادية العمانية: مشكلة الباحثين عن عمل بدأت في التسعينيات، ومن الإخفاقات الكبيرة التي حدثت ما زالت أننا لم نعرف طبيعة المشكلة بالرغم من محدودية الأعداد في تلك الفترة، و ضحينا بمهارات التعليم والتدريب وخلقنا طبقة عمالية مهاراتها قليلة وجلبنا نظرة متدنية للأعمال الفنية مثل إصلاح السيارات والمكيفات، ولم نهتم بتنويع مصادر الدخل واهتمينا بالنفط وخلقنا اقتصاداً ريعياً وطبيعتها هذه الاقتصادات لا تخلق مجتمعات منتجية، وهذه السياسات تسببت في وجود جهاز حكومي كبير، وهذه إحدى المشكلات وأعداد الموظفين في الحكومة نحو 5 أضعاف ما تحتاجه، وخلقنا قطاع خاص مشوه ، السياسيات السابقة كانت بأهداف مستحيلة التحقيق.

وأضاف: عدد الباحثين عن عمل نحو 65 ألف ويمثلون 3 % من مجموع القوى العاملة النشطة وهي ليست نسبة كبيرة جدا على الرغم من أنها ارتفعت عما كانت عليه، والنسبة الصحية للبطالة هي 4 إلى 4.5 % عالمياً

وأشار إلى أن نحو 80 % من القوى العاملة العمانية قد يفقدوا وظائهم خلال 10 إلى 12 عاماً بسبب الثورة الصناعية الرابعة التي سوف تفرز وظائف غير موجودة ، موضحاً أن النظام التعليم الحالي نظام قديم لا يتماشى مع مقتضيات التنمية في عمان ولا مع مقتضيات العصر.
 
وأضاف: عندما يعمل العماني فهو الأفضل لأنه يصرف أمواله في البلد وهذا ينعكس إيجاباً ، و قانون العمل أيضا هو المسؤول عن كثير من مشاكل الباحثين عن عمل، عندما شدد ممنوع فصل العماني وتحديد الحد الأدنى من الراتب ، وتعويضات كبيرة لمن يفصل.

مشيراً إلى أن هناك كثير من الموظفين يتعمدوا عمل مشاكل في الشركات حتى تضطر الشركات لفصلهم للحصول على تعويضات عالية وينظموا لتجربة أخرى وصارت اختصاصاهم عمل مشكلات للحصول على تعويضات