x

تعزيزاً للفروسية والسياحة الرياضية في السلطنة إعلان موعد انطلاق سلسلة مسقـط لـ «الحـواجـز»

الجماهير الثلاثاء ٢١/نوفمبر/٢٠١٧ ٠٤:١١ ص
تعزيزاً للفروسية والسياحة الرياضية في السلطنة


إعلان موعد انطلاق سلسلة مسقـط لـ «الحـواجـز»

مسقط -

في مؤتمر صحفي انعقد في مقر اللجنة الأولمبية العُمانية والاتحادات الرياضية بالغبرة تم الإعلان عن انطلاق سلسلة مسقط لقفز الحواجز، والتي ستقام أول جولة منها يومي الجمعة والسبت 24 و 25 نوفمبر 2017 تزامنًا مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني السابع والأربعين المجيد، وذلك بتنظيم مركز تدريب الفروسية الأولمبية بالفليج المحتضن لهذه الفعالية الوطنية .

تأتي هذه السلسلة تواصلاً للروابط العُمانية العريقة مع الخيل وترويضها، وتعزيزًا للسمعة الطيبة التي اكتسبتها السلطنة وفرسانها في الساحات والمسابقات الدولية. وقد صممت سلسلة مسقط لقفز الحواجز لتكون فعالية عائلية في بيئة صديقة، وطقس معتدل، وخيارات متعددة للمأكولات، ومن المخطط أن تقام جولة أخرى من السلسلة في شهر ديسمبر.
يأتي تنظيم سلسلة مسقط لقفز الحواجز بالتعاون بين وزارة السياحة العُمانية، ومركز تدريب الفروسية الأولمبية، بإشراف الاتحاد العماني للفروسية، والبرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي (تنفيذ) الذي وضع السياحة ضمن القطاعات الثلاثة المستهدفة في استراتيجية التنويع الاقتصادي، وتشير الإحصائيات إلى تزايد الطلب على رياضة الفروسية، وعلى رياضة قفز الحواجز بشكل خاص، وفي كلا الحالتين تمتلك السلطنة من المقومات والإمكانات ما يؤهلها للتميز.
قال سالم بن عدي المعمري، مدير عام الترويج السياحي بوزارة السياحة خلال المؤتمر وقال: «يركز برنامج تنفيذ على إشراك القطاع الخاص لتعظيم إمكاناتنا في القطاع الأساسية، ونحن سعداء بالعمل مع مركز تدريب الفروسية الأولمبية، ومع سلطان الطوقي الحائز على أول ميدالية فضية أولمبية باسم السلطنة في افتتاح أولمبياد الشباب في سنغافورة العام 2010، ولذلك لدينا تاريخ نبني عليه في هذا المجال».
وأضاف المعمري: «تشير الإحصائيات على مستوى العالم أن قيمة العوائد الإجمالية من قطاع الفروسية تصل إلى 300 بليون دولار، ولذلك نأمل أن نصنع تاريخًا جديدًا في هذا المجال من خلال فعاليات الفروسية التي نستضيفها في السلطنة». وأردف: «هذه الشراكة الجديدة تطمح إلى بناء قاعدة راسخة لقطاع السياحة، بحيث يسهم نجاح فعاليات الفروسية في استدامة حركة السياحة في السلطنة على مدار العام، ويعود بالفائدة الكبيرة على السلطنة على المدى الطويل».
تجدر الإشارة إلى أن مركز تدريب الفروسية الأولمبية قد تأسس بتمويل خاص في العام 2010 على يد حمود الطوقي، والد سلطان الطوقي، ويمتد على مساحة 23000 متر مربع، ويمتاز المركز بمرافقه المصممة على مستويات عالمية، ويهدف إلى صناعة فرسان ذوي مستويات عالمية وقادرين على المنافسة الأولمبية. ويقول حمود الطوقي مؤسس المركز: «أود أن أشكر برنامج تنفيذ على تعاونهم معنا لبناء سلسلة مسقط لقفز الحواجز، وتنظيم الفعالية الافتتاحية التي نتطلع إليها بكل شغف». وأردف الطوقي: «نحن جاهزون لاستقبال العائلات في المركز، ونعدهم بقضاء أوقات رائعة، ومشاهدة استعراضات مبهرة ومهارات فروسية استثنائية».
تحظى الفعالية بدعم من الاتحاد العُماني للفروسية، والذي تأسس في العام 1983 للترويج لفعاليات الفروسية، لا سيما الفئات الأولمبية مثل ترويض الخيل وقفز الحواجز، والتي بدأت تحظى باهتمام متزايد خلال السنوات القليلة الماضية. وفي هذا السياق قال أحمد بن سيف العبري– رئيس لجنة السباقات بالاتحاد العماني للفروسية عن قوله: «نحن مسرورون بدعمنا لسلسلة مسقط لقفز الحواجز لأنها تتماشى مع مساعينا الرامية إلى تشجيع رياضة قفز الحواجز في أرجاء السلطنة». وأردف العبري: «وفي الوقت نفسه، نجد أن أهدافنا والقيم التي نؤمن بها متمثلة في هذه السلسلة وفي جهود مركز تدريب الفروسية الأولمبية؛ ونجد بأن هذه السلسلة فرصة لإبراز تراث الفروسية العُمانية والاحتفاء بها، ورفدًا للسمعة العالمية التي اكتسبتها على مدى السنوات».
وقال الفارس سلطان الطوقي من مركز تدريب الفروسية الأولمبية : يتقدم المركز بأجمل التهاني والتبريكات للمقام السامي فارس عمان الأول حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ الداعم الأول لرياضة الفرسية بمناسبة العيد الوطني السابع والأربعين المجيد أعاده الله عليه وعلى الشعب العماني الأبي باليمن والخير والبركات، وقد تأسس المركز في العام 2015، ويقوم المركز بتدريب الفرسان المبتدئين لوصولهم إلى المراحل الأولمبية.