ما هي طبيعة التعويض عن العمل في أيام الإجازات الرسمية؟

مؤشر الاثنين ٢٨/أغسطس/٢٠١٧ ٠٤:١٠ ص
ما هي طبيعة التعويض عن العمل في أيام الإجازات الرسمية؟

من المعلوم أنه كمبدأ أساسي وقانوني حق العامل في عدم العمل أثناء الإجازات الرسمية التي يصدر بتحديدها قرار من قبل وزير القوى العاملة، وكذلك حقه في الحصول على أجره الشامل عن أيام الإجازات الرسمية، ولكن المشرع العماني قد أجاز لصاحب العمل تشــغيل العامل في أيام الإجازات الرســـمية إذا اقتضت ظروف العمل ذلك، وذلك بشرط تعويض العامـــل عن هذه الأيام، وقد ذكر المشـــرع نوعين من التعويض، وهما التعويض المادي أو التعــويض بأيام راحـــة بدل الأيـــام التي عملها في أيام العطلة الرسمية، ولكن قد يتساءل البعض عن كيفية تحديد طبيعة التعويض هل هو مادي أو بأيام راحة ومن هو الطـــرف المسؤول عن تحديد ذلك؟

نجد أن المشرع العماني في قانون العمل قد أوجد حماية تشريعية للعامل وكذلك لصاحب العمل، وذلك مراعاة لمصلحة الطرفين وضماناً لاستمرار علاقة العمل بينهما، فالحماية التشريعية الأولى لصاحب العمل هي حقه في إلزام العامل بالعمل في أيام الإجازات الرسمية إذا اقتضت ظروف العمل ذلك، وهنا يكون العامل لا يملك الخيار برفض العمل، ويكون ملزما بذلك، والحماية التشريعية الثانية لصاحب العمل هي في مقدار التعويض للعامل فيما لو عمل في أيام الإجازات الرسمية فلو كان التعويض مادي فالمشرع قد جعل الحد الأقصى للتعويض هو الضعف، ولو كان بأيام راحة تكون يوم بدل يوم، بحيث لا يلزم صاحب العمل بالتعويض بأكثر من هذا المقدار.
ونجد في المقابل أن المشرع قد أوجد حماية قانونية للعامل فيما لو عمل في أيام الإجازات الرسمية، حيث يكون من حق العامل اختيار نوع وطبيعة التعويض الذي يرغب به هل هو مادي أم أيام راحة، بحيث لا يكون العامل ملزم بالتعويض المادي إذا لم يرغب به، وكذلك لا يلزم بعكس ذلك، وكذلك يكون من حق العامل أن يكون تعويضه لا يقل عن الحد الأدنى الذي حدده القانون، ونستخلص مما تقدم بأنه يجب أن يكون هناك اتفاق بين العامل وصاحب العمل على طبيعة التعويض، وكما أنه يجب على صاحب العمل إخطار العامل قبل فترة كافية فيما لو تطلب تشغيله في أيام الإجازات الرسمية، وذلك حتى يتم الاتفاق بين الطرفين على جمـــيع الشروط الخاصة بالتشغيل في العطلة الرسمية قبل بدئها لضمان استمرارية العمل وحفظاً لمصلحة الطرفين، وكما أنه يحق للعامل طلب التعويض فيما لو صادف وقوع العــطلة الرســـمية في يوم أو أيام راحته الأســــبوعية والتعويض المناسب هنا يكون بتعويض العامل بأيام راحة أخرى بدل الأيام التي تصادف وقوع العطلة الرسمية فيها، وعليه فإنه لا يحق للعامل التعويض عن الإجازات الرسمية إذا صادف وقوعها مع إجازة أخرى إلا إذا وقعت في أيام الراحة الأسبوعية فقط دون غيرها من الإجازات سواء كانت إجازة اعتيادية أو مرضية أو خاصة.

أحمد بن سلام بن حميد التوبي-المديرية العامة للقوى العاملة بالداخلية

Ahmedmanpower2007@gmail.com