x

استمرار نمو الأرباح السنوية لانفستكورب رغم تقلبات الأسواق

مؤشر السبت ١٣/فبراير/٢٠١٦ ٠٥:٤٥ ص
استمرار نمو الأرباح السنوية لانفستكورب رغم تقلبات الأسواق

مسقط -
أعلن بنك «إنفستكورب»، المؤسسة المالية العالمية المتخصصة في الاستثمارات البديلة، عن نتائج النصف الأول من السنة المالية 2016 (الأشهر الستة المنتهية بتاريخ 31 ديسمبر 2015). ورغم التقلبات الكبيرة وحالة عدم الاستقرار التي شهدتها الأسواق العالمية فقد سجّل إنفستكورب نمواً في صافي دخله عن الفترة بنسبة 12%ليصل إلى 50.9 مليون دولار مقارنة مع 45.3 مليون دولار في نفـــس الفترة من السنة المالية 2015 مدفوعاً بتزايد الأنشـــطة الاستثمارية للبنك، ونمو توظيفات العملاء في العمليات الاستثمارية، إلى جانب الدخل المرتفع من أصول محفظة الاستثمارات المشتركة.

وجاء الربح المخفض للسهم العادي (بعد تسديد العائد على الأسهم الممتازة وغيره من الالتزامات) للفترة، منسجماً مع نفس الفترة من السنة السابقة، ليسجّل 0.71 دولار للسهم الواحد، بينما بلغ العائد على حقوق المساهمين 12%على أساس سنوي.

وبلغ الدخل من العمولات 134.7 مليون دولار في النصف الأول من السنة المالية 2016، مقارنة مع 156.7 مليون دولار في الفترة نفسها من العام 2015. ويعود الانخفاض في دخل العمولات بصورة أساسية إلى ما تحقق السنة الماضية من عمولات مرتفعة بعد بيع شركة «برلين باكيدجينغ». وعليه، ارتفع إجمالي الدخل من العمليات التشغيلية للنصف الأول من السنة المالية 2016، بنسبة 16%ليصل إلى 178.4 مليون دولار مقارنة مع 154.0 مليون دولار في النصف الأول من السنة المالية 2015.

وخلال النصف الأول من السنة المالية 2016، حقق البنك دخلاً قوياً من عمولات الأنشطة الاستثمارية كما قام بتوظيف 658 مليون دولار (زيادة بنسبة 41%على أساس سنوي) كاستثمارات في شركات خاصة وصفقات عقارية، وهو رقم قياسي في تاريخ البنك، ليواصل نشاطه بزخم كبير في هذين المجالين. وحافظ إنفستكورب على نهجه الحذر مع تركيز على تحقيق عائدات ثابتة خلال مختلف مراحل الدورة الاستثمارية، وذلك مع ارتفاع طلب المستثمرين وتوسع قاعدتهم، على فرص الاستثمارات البديلة المجزية والمتنوعة في الأسواق الدولية.

وشهد الدخل من الأصول نمواً قوياً ليصل إلى 43.7 مليون دولار مقارنة مع خسارة قدرها 2.6 مليون دولار في النصف الأول من السنة المالية 2015، نتيجة الأداء المميز لمحفظة الشركات التي يملكها إنفستكورب.
وبالمجمل، سجلت هذه الشركات نمواً قوياً في الربح التشغيلي أيضاً بنسبة 10%تقريباً (قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك) خلال عام 2015، ما ساهم في النمو القوي في الدخل من الأصول. أما على صعيد الاستثمار العقاري، فقد بلغ الدخل من الأصول 4.6 مليون دولار في النصف الأول من السنة المالية 2016، مقارنة مع 5.6 مليون دولار في النصف الأول من السنة المالية 2015.

وبلغ مجموع رؤوس الأموال التي تم توظيفها في الاستثمارات في الشركات الخاصة والاستثمارات العقارية مع المستثمرين 482 مليون دولار في النصف الأول من السنة المالية 2016، أي تقريباً نفس المبلغ الذي تم توظيفه في النصف الأول من السنة المالية 2015 وهو 490 مليون دولار، الأمر الذي يعكس القدرة المتميزة لإنفستكورب على توظيف الاصول ومنتجــات اســـتثمارية مختلفة عبر قارات ثلاث، ورصد الفرص الاستثمارية المجزية التي تحقق توازناً بين المخاطر والمكاسب.
وتمكّن إنفستكورب من تقديم المزيد من الفرص الاستثمارية العقارية وتعزيز توظيفات العملاء بنسبة 47%لتصل إلى 249 مليون دولار مقارنة مع 169 مليون دولار في النصف الأول من السنة المالية 2015، ليعوض بذلك بطء أنشطة الاستثمار في الشركات الخاصة خلال الربع الثالث من عام 2015. وحافظ الطلب على هاتين الفئتين من الأصول على قوته، لا سيما المشاركات المقدمة من قاعدة العملاء في العمليات الاستثمارية والتي بلغت مستويات عالية في شهري نوفمبر وديسمبر. ولا تزال الميزانية العمومية للبنك تتمتع برسملة جيدة، حيث بلغ إجمالي قيمة الأصول 2.3 بليون دولار في 31 ديسمبر 2015، مقارنة مع 2.2 بليون دولار في 30 يونيو 2015.

وفي حين بقي إجمالي السيولة قوياً عند 0.7 بليون دولار، ولا يزال البنك يتمتع بمعدل جيد لكفاية رأس المال وفق معايير «بازل 3» حيث بلغ 28%، وهو أعلى من الحد الأدنى الذي حدده بنك البحرين المركزي والبالغ 12.5%. وإضافة إلى ذلك، حافظ البنك على صافي مديونيته ضمن المعدل المطلوب، ولا توجد أي التزامات مستحقة عليه خلال الأشهر الاثني عشر المقبلة.

بهذه المناسبة، قال رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لـدى إنفستكورب: محمد العارضي، «أثبت إنفستكورب خلال النصف الأول من السنة المالية 2016، امتلاكه كل المقومات التي تتيح له مواصلة نشاطه بزخم كبير، ويتجلى ذلك من خلال نمو الأرباح والحفاظ على ميزانية عمومية قوية رغم الظروف الصعبة التي اتسمت بها الأسواق في جميع فئات الأصول تقريباً.
وقد أثبتت استراتيجيتنا الاستثمارية الحذرة كفاءتها، ومن خلالها استطعنا تحقيق عائدات مستدامة لقاعدة مستثمرينا الأوفياء التي تواصل توسعها. وتنعكس القدرات الكبيرة التي يتمتع بها إنفســتكورب في الأداء المتميز الذي سجله قســم اســتثمارات الشركات، وكذلك في أداء قســـم صناديق التحوط الذي تفوق على متوسط أداء القطاع، فضلاً عن النمو المتواصل والقوي لذراع إنفستكورب للاستثمار العقاري في السوق الأمريكية».
وأضاف العارضي: «في الوقت عينه ندرك جيداً أهمية الاستثمار في تعزيز نمو إنفســـتكورب على المدى الطويل. وفي ضوء ذلك، شهدت قاعدة العملاء توسعاً جاء ثمرة لتعزيز حضورنا المباشر في منطقة الخليج ليشـــمل أربع دول. حرصنا خلال هـــذه المرحلة من الأداء القـــوي، على استقطاب المزيد من أصحاب الكفاءات العالية والخبرات الواسعة لينضموا الى فريقنا ذو الخبرة العميقة في مجال عملياتنا».
واختتم العارضي قائلاً: «إننا إذ ننظر الى المستقبل ونعمل على تطبيق استراتيجية النمو الطموحة، سنواصل الالتزام برؤيتنا الحذرة في جميع الأسواق، بما يضمن لنا الوفاء بوعودنا للمستثمرين، وتوفير أفضل الفرص في قطاع الاستثمارات البديلة في منطقة الخليج وأوروبا والولايات المتحدة».