x

"ملتقى بدية" يستهدف تفعيل السياحة الداخلية

مؤشر الأحد ١٣/نوفمبر/٢٠١٦ ١٨:٢٢ م
"ملتقى بدية" يستهدف تفعيل السياحة الداخلية

مسقط - حمدي عيسى عبدالله
تصوير - جون استرادا

أوضح رئيس غرفة تجارة وصناعة عُمان سعادة سعيد بن صالح الكيومي أن ملتقى بدية السياحي الذي ستنطلق فعاليته الأربعاء 30 نوفمبر الجاري يهدف إلى تفعيل السياحة الداخلية والترويج لشمال الشرقية كوجهة سياحية واعدة تتميز بمقومات استثنائية، ومن شأن ملتقى بدية السياحي الأول أن يعمل على تطوير السياحة الداخلية وينميها ويزيد من تنافسيتها.
مؤكداً أن السياحة قطاع واعد يلعب دوراً استراتيجياً في جهود السلطنة لتنويع مصادر الدخل وتوفير الوظائف للباحثين عن عمل بخاصة أنه يسجل نمواً متواصلاً، جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته غرفة تجارة وصناعة عُمان أمس للإعلان عن تفاصيل ملتقى بدية السياحي الذي سيستمر 10 أيام من 30 نوفمبر الجاري إلى 9 ديسمبر المقبل ويتضمن برنامجاً حافلاً بالفعاليات المتنوعة.

تفعيل الترويج للسلطنة
كما دعا سعادته القطاع الخاص للاستثمار في السياحة والمساهمة في تنمية القطاع وتفعيل الترويج للسلطنة في الخارج كوجهة سياحية بمقومات لا تضاهى مع التركيز على السياحة عالية الجودة والمردود بخاصة أنه تم تسطير استراتيجية طموحة بأهداف بعيدة المدى يتطلب تجسيدها على أرض الواقع تكاتف جهود الجميع وتعاون كل الجهات والمؤسسات، مضيفاً: "ملتقى بدية السياحي الأول حدث متعدد الأنشطة والفعاليات ويلتقي فيه الشركاء في القطاع السياحي سواء القطاع الحكومي أو الخاص أو رجال الأعمال أو السياح من مختلف الجنسيات أو عموم المستثمرين، كما أن الملتقى سيقدم الخدمات والمنتجات السياحية بصورة أفضل وبالتالي يستفيد زوار الملتقى من الفرص المجزية التي يوفرها القطاع السياحي في السلطنة".

استقطاب 10 آلاف زائر
أمين المال بغرفة تجارة وصناعة عُمان ورئيس مجلس إدارة فرع الغرفة بمحافظة شمال الشرقية والمشرف العام على الملتقى، علي بن سالم الحجري صرّح قائلاً: "من المؤمل أن يستقطب الملتقى شرائح كبيرة من الجمهور المحلي والخارجي، حيث إنه يتزامن مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني الـ46 المجيد ونحن نتطلع إلى استقطاب 10 آلاف زائر.
وستحظى فعاليات الملتقى بمتابعة متزايدة، حيث إنها تلامس اهتمامات جميع شرائح المجتمع فضلاً عن المشاركات المتنوعة من داخل السلطنة وخارجها وتشمل الفعاليات وجود قرية تراثية تضم عدة أركان منها 20 ركناً مخصصاً للجهات المختصة في القطاع السياحي للترويج لما تقدمه للقطاع وإقامة ندوة متخصصة تعنى بالقطاع السياحي، حيث ستتناول أرواق العمل فيها سبل النهوض بالقطاع السياحي وكيفية تعزيز أدواره وجعله رافداً حيوياً ومستداماً، وستعرض أوراق العمل أيضاً فرص الاستثمار في القطاع السياحي في محافظة شمال الشرقية، حيث تشهد ولايتا بدية ووادي بني خالد حركة سياحية نشطة وجذباً سياحياً لا مثيل له بعد محافظتي مسقط والداخلية.

فعاليات عديدة
الحجري أضاف قائلاً: "هناك أمسية شعرية ستحييها نخبة من شعراء الخليج إضافة إلى عرض فيلم وثائقي عن ولاية بدية وأهم منشآتها السياحية وعروض وسباقات للهجن والخيل العربية الأصيلة وعروض للسيارات في التلال الرملية وفريق رياضي سيستعرض النزول بالمظلات إضافة إلى وجود القرية التراثية التي ستحتضن أركاناً متنوعة منها القرى الزراعية في الولاية والفنون الشعبية والأهازيج التراثية والمأكولات العُمانية والألعاب الكهربائية والإلكترونية وسوق شعبي لأهم المنتجات الحرفية واليدوية والتي تشتهر بها ولاية بدية، مشيراً إلى أهمية الإعلام ودوره الفاعل كشريك أساسي من أجل نجاح فعاليات الملتقى.