x

متحف قوات السلطان المسلحة يحتفل باليوم العالمي للمتاحف

بلادنا الثلاثاء ١٧/مايو/٢٠١٦ ٢٣:٤٩ م
متحف قوات السلطان المسلحة يحتفل باليوم العالمي للمتاحف

مسقط -

تعد المتاحف مرآة حقيقية للشعوب والحضارات، وتحكي قصة أمة وتؤرخ لنشاط حضارة بما أبدعته عقول أبنائها من نتاج فكري وثقافي. فهي بلا شك نافذة مهمة نطل منها على الماضي العريق لنستطيع استقراء الحاضر واستشراف المستقبل. وإن الاحتفال باليوم العالمي للمتاحف بدأ منذ ما يقرب من أكثر من ثلاثين عاماً، حيث قرر المجلس الدولي للمتاحف (ICOM) في العام 1977م تخصيص الثامن عشر من شهر مايو من كل عام يوماً عالمياً للمتاحف.

ويشارك متحف قوات السلطان المسلحة دول العالم الاحتفال بهذه المناسبة العالمية تقديراً لدور المتاحف في تعزيز العلاقة بين المتحف والمجتمع، باعتبار أن المتحف لم يعد فقط مجرد بيت لحفظ الكنوز التاريخية والتراثية والثقافية، بل أصبح مركزاً علمياً مهماً يسهم في نشر وإبراز المعرفة والعلوم والتعريف بالتراث الإنساني في جميع المجالات.

متحف قوات السلطان المسلحة الذي تحتضنه قلعة بيت الفلج التاريخية، افتتح تحت الرعاية السامية الكريمة في الحادي عشر من ديسمبر العام 1988م، حيث يزخر المتحف بمحتويات تروي قصة التطور المطرد الذي تحقق بسواعد أبناء عُمان وتضحياتهم ومسيرة عهد النهضة المباركة بقيادة مولانا جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ورائد النهضة الحديثة -أبقاه الله.

الأهداف العامة

كان افتتاح متحف قوات السلطان المسلحة نقلة نوعية في تعزيز مصادر التراث والسياحة في عُمان، ومن هذا المنطلق وكون هذا الصرح الحضاري الأثري التاريخي الذي يحمل نفحات الماضي بكل عراقته وتحكي كل قطعة فيه تاريخاً يستحق أن يقف المرء له بكل اعتزاز وإجلال، فكانت الأهداف المنشودة من إنشائه هي:
1. إبراز الدور العسكري العُماني منذ أقدم العصور حتى العصر الحديث والمستوى العسكري الذي وصلت إليه قوات السلطان المسلحة.
2. إحياء التراث العسكري العُماني والمحافظة عليه والسعي للتعريف به من خلال الآثار والوثائق والمخطوطات.
3. التأكيد على الإسهامات الحضارية العسكرية التي أنجبتها العقلية العُمانية في المجالات التعبوية في العصور الماضية.

قلعة بيت الفلج

قلعة كبيرة بيضاء اللون تقف شامخة في محافظة مسقط، تلك هي قلعة بيت الفلج ذات الأهمية التاريخية، حيث بُنيت القلعة في العام 1845م في عهد السيد سعيد بن سلطان واتخذها مقراً له ولأسرته. ومنذ العام 1918م إلى 1978م كانت مقراً لقيادة قوات السلطان المسلحة. وفي العام 1978م أصدر حضرة صاحب الجلالة أوامره السامية بتحويل قلعة بيت الفلج إلى متحف عسكري وتم نقل القيادة العسكرية إلى مقرها الحالي في معسكر المرتفعة.
ويحتوى المتحف على عدد من قاعات العرض تروي المسيرة التاريخية لقوات السلطان المسلحة وهي كالتالي:
قاعة (عُمان قبل الإسلام): تروي تاريخ عُمان منذ الأحقاب الموغلة في القدم، مروراً بقدوم الأزد إلى عُمان.
قاعة (عُمان والإسلام): تروي إسلام أهل عُمان بعد دعوة النبي العربي الكريم لأهل عُمان بالدخول إلى الإسلام ولقيت تلك الدعوة قبولاً وترحيباً من أهلها، وتبرز تلك الشهادة الإسهامات الكبيرة التي قام بها العُمانيون في نشر الدعوة الإسلامية والمشاركة في الفتوحات الإسلامية.
قاعة (البرتغاليون في عُمان): تروي تاريخ قدوم البرتغاليين لعُمان في العام 1507م، والإسهامات التي أسهم بها العُمانيون في مجال الملاحة والابتكارات التي أوجدوها من أجهزة وآلات مختلفة كالبوصلة والاسطرلاب.
قاعة (عهد اليعاربة): تروي تاريخ حكم اليعاربة في عُمان وإسهاماتهم في الحفاظ على وحدة البلاد وأمنه واستقراره، وأهم التحصينات التي أقاموها من قلاع وحصون.
قاعة (عهد السادة البوسعيديين): تروي تاريخ حكم الأسرة البوسعيدية، بدءاً من الإمام أحمد بن سعيد (1741-1793 م)، وإسهاماته، ثم تسلسل الحكام البوسعيديين والأحداث التي جرت في عهودهم.

قاعة (نشأة قوات السلطان المسلحة): تروى تاريخ نشأة قوات السلطان المسلحة في الفترة من 1913 - 1932م وتتطرق إلى ذكر أهم الأحداث التي جرت في ذلك الوقت والدور الكبير الذي قامت به قوات السلطان المسلحة في الحفاظ على وحدة البلاد وأمنه.

قاعة عهد حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس من سعيد المعظم: تروي هذه القاعة الإنجازات العظيمة التي تحققت في عهد حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة، كما تروي التطور الكبير الذي شهدته قوات السلطان المسلحة خلال عصر النهضة المباركة والإنجازات العملاقة التي تحققت.

وهناك أربع قاعات أخرى تتحدث عن مراحل تطور الأسلحة الأربعة الجيش السلطاني العُماني وسلاح الجو السلطاني العُماني والبحرية السلطانية العُمانية والحرس السلطاني العُماني منذ نشأتها وحتى العصر الحالي.

المعروضات الميدانية

يحتوي المتحف على معروضات ميدانية متعددة منها الآليات والمدافع والطائرات والسفن والأجهزة والمعدات المستخدمة قديماً في أسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العُماني.

فلج القلعة

يشق القلعة في منتصفها مجرى مائي (الفلج) وقد ارتبطت القلعة بهذا الفلج فسميت ببيت الفلج، والفلج ينساب قادماً من سفوح جبال منطقة الوادي الكبير بمسقط ويجري على امتداد وادي روي وصولاً إلى ساحل دارسيت في مجرى تحت الأرض بامتداد شاسع، ماؤه ينساب بخفة ونشاط، وقد بنيت القلعة على ضفافه فنسبت له (بيت الفلج).
إن أهمية متحف قوات السلطان المسلحة تظهر واضحة وجلية في مجال السياحة المتعددة وبوجه خاص في ما يعرف بالسياحة الثقافية، بما يقوم به من دور مهم في التعريف بالموروثات العسكرية والمعروضات الدالة على مسيرة تطور قوات السلطان المسلحة، ويتجلى ذلك من خلال عرض المقتنيات التاريخية والتي تسهم بلا شك في تثقيف أعداد كبيرة من الزوار وتعريفهم بتاريخ عُمان بماضيها التليد وحاضرها المشرق.

مسجد بيت الفلج

تم بناء هذا المسجد في العام 1913م بقرب قلعة بيت الفلج، ويتسع لما يقارب 234 مصلياً، وهو مبني وفقاً لتصميم المساجد العُمانية القديمة، وينقسم إلى جزأين بهما محرابان داخلي وخارجي، والسقف مغطى بسعف النخيل المجدول على هيئة بساط والمدعوم بالخشب، ونوافذ المسجد الخشبية.

مكتبة المتحف

يشتمل المتحف على مكتبة تحتوي على أكثر من 3000 كتاب في مختلف العلوم، خاصة العسكرية والتاريخية، والمكتبة متاحة للمستفيدين خلال أوقات الدوام الرسمي من الساعة السابعة والنصف صباحا وحتى الثانية ظهراً.

المتحف الافتراضي والموقع الإلكتروني

تم إدخال الأنظمة التقنية الحديثة كالمتحف الافتراضي الذي يجسد معروضات المتحف بطريقة إلكترونية حديثة وسهلة بحيث يتمكن الزائر من التجوال عبر غرفه وردهاته ومجسمات المتحف إلكترونياً وبخمس لغات، كما أن هناك الصفحة الإلكترونية التي يمكن تصفحها عبر الشبكة المعلومات العالمية (الإنترنت) وكذلك عبر شبكة وزارة الدفاع على الموقع www.safmuseum.gov.om.

مشاركات المتحف

لمتحف قوات السلطان المسلحة مشاركات ثقافية على مدى العام، حيث يشارك المتحف سنويا في احتفالات البلاد بالعيد الوطني وبيوم القوات المسلحة، وفي مهرجان صلالة السياحي في (محافظة ظفار) بالإضافة إلى مهرجان السفر والسياحة بمركز عُمان الدولي للمعارض، وبهذا يشكل هذا المعلم التاريخي البارز أهمية كبيرة للدارس والمضطلع على الحضارة العُمانية بعصورها المختلفة وحتى هذا العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات للمسلحة -حفظه الله ورعاه.

جدير بالذكر أن متحف قوات السلطان المسلحة يفتح أبوابه أمام الجمهور الكريم من يوم الأحد وحتى يوم الخميس من كل أسبوع، من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الساعة الواحدة والنصف ظهراً، ويوم السبت على فترتين: الفترة الصباحية من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الثانية عشرة ظهراً، والفترة المسائية من الساعة الثالثة عصراً وحتى السادسة مساءً، كما يسمح لجميع المواطنين والمقيمين والزوار بزيارة المتحف دون الحاجة لتصريح.

لحظة فريدة

وبهذه المناسبة أجرى مندوب التوجيه المعنوي عدة لقاءات حيث تحدث مدير متحف قوات السلطان المسلحة بالإنابة المقدم الركن فالح بن سيف المعمري قائلا: ينظم المجلس الدولي للمتاحف في الثامن عشر من شهر مايو من كل عام اليوم العالمي للمتاحف الذي يمثل لحظة فريدة لمنظمة المتاحف العالمية، حيث تشارك المتاحف في هذا اليوم بفعاليات وأنشطة إبداعية ذات صلة بموضوع اليوم العالمي للمتاحف، كما تسلط الضوء على أهمية دور المتاحف باعتبارها مؤسسات تخدم المجتمع وتنميته، وإن الهدف من اليوم العالمي للمتاحف هو رفع الوعي بحقيقة أن المتاحف وسيلة مهمة للتبادل الثقافي وإثراء الثقافات وتطوير التفاهم المتبادل والتعارف والسلام بين الشعوب، وسيكون شعار الاحتفال باليوم العالمي لهذا العام (المتاحف والفضاءات الثقافية).
الملازم سعيد بن راشد الذهلي ضابط الإدارة والعهدة بمتحف قوات السلطان المسلحة قال: يعد متحف قوات السلطان المسلحة واجهة التاريخ العسكري العُماني في كل مراحله، ونحن نفتخر بأداء هذه الأمانة التي أعطيت لنا بكل فخر لإدامته للأجيال القادمة بالشموخ ذاته الذي تمتاز به قلعة بيت الفلج.

النهضة التعليمية

وقال الوكيل أول جوي يوسف بن سعيد السيابي (مرشد): إن للمتاحف دوراً مهماً في النهضة التعليمية الحديثة عن طريق تنمية القدرات وإظهار المواهب ورفع مستوى الثقافة وتقوية الإبداع، كما أن رسالة المتحف رسالة حية ومرئية تبعث شعاعها إلى الجميع في شكل ثقافة عامة ومعلومات متخصصة تعرضها للزائرين بأسلوب مباشر سهل مشوق وجذاب، كما أنه يعد مرجعاً للباحث في دراسته الأكاديمية، حيث يوفر المتحف الإمكانيات اللازمة للتجارب والدراسات والأبحاث العلمية، ومن هذا المنطلق كانت لمتحف قوات السلطان المسلحة نشاطات وفعاليات ومشاركات كثيرة منها العامة ومنها الخاصة.
الوكيل أول إبراهيم بن سعيد الكندي (مرشد) قال: إن متحف قوات السلطان المسلحة الموجود في معسكر بيت الفلج يستقبل يومياً أعداداً كبيرة من الزوار الرسميين للسلطنة وزيارات لطلبة المدارس والجامعات والكليات ومدارس الروضة والعائلات العُمانية والمراكز الصيفية والمقيمين، بالإضافة إلى الوفود العسكرية الزائرة من مختلف الدول الشقيقة والصديقة.

الرقيب هيثم بن ياسر الحمراشدي (مرشد): قال إن الأمر السامي باتخاذ قلعة بيت الفلج متحفاً لقوات السلطان المسلحة إنما يعني فتح صفحة جديدة في سجل العسكرية العُمانية، وتوثيقاً لحقبة جديدة متميزة في حياتها المعاصرة، ألا وهي قوات السلطان المسلحة وريثة الأمجاد العسكرية العُمانية لتروي للأجيال قصة التطور الذي حققته بسواعد أبنائها وتضحياتهم، في عهد النهضة المباركة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله ورعاه- باحث أمجاد عُمان التليدة ونهضتها العتيدة.