"الباطنة الساحلي" في الطريق الصحيح

مقالات رأي و تحليلات الاثنين ٠٨/يوليو/٢٠١٩ ١٩:٠٨ م
"الباطنة الساحلي" في الطريق الصحيح

طريق الباطنة الساحلي احد المشاريع التنموية الهامة الذي تقوم الحكومة بتنفيذه ، ورغم البدايات الصعبة في تنفيذ هذا المشروع ، الا ان المؤشرات الحالية تؤكد الان ان المشروع يسير في الطريق الصحيح خاصة مع تحقيق بعض النجاحات المهمة والتي طالبنا بها خلال الفترة الفائتة والمتمثلة في انجاز الوحدات السكنية التي تقدم للمواطنين عوضا عن منازلهم القديمة فقد نجحت وزارة الاسكان خلال الفترة الفائتة في انجاز اكثر من 1750 وحدة سكنية موزعة في ولايات بركاء والمصنعة والسويق والخابورة وصحم وصحار وشناص واغلبية هذه المنازل الجديدة تم تسليمها لاصحابها وجاري تسليم المنازل الاخرى خلال الفترة القريبة مما يؤكد على نجاح الوزارة في التغلب على التحديات والصعوبات التي كانت تواجها مع الشركات المنفذة لهذة المنازل كما بدأت وزارة الاسكان في كثير من الولايات المتأثرة بمعالجة ردم المنازل القديمةالمتأثرة بالمشروع من خلال نقل او كبس مخلفات المنازل بالارض بحيث لايتأثر المواطنون وساكنو هذه المناطق بهذه المخلفات والتي كانت تسبب العديد من المضايقات والمشاكل وتشويه المنظر العام ولاتزال الشركات المكلفة بهذه المهمة تعمل في بعض الولايات ونحث وزارة الاسكان لمتابعة هذا الموضوع لما فيه من اهمية للسكان القريبة منازلهم وغير المتأثرة من المشروع .

فالمقابل لاتزال المؤسسات المعنية تواصل تقديم التعويضات النقدية لملاك المنازل المتأثرة بالمشروع وخلال الفترة الفائتة قامت هذه الجهات بصرف ملايين الريالات كتعويضات مستحقة وبالتالي قام العديد من المواطنين ببناء منازل جديدة لهم والاستفادة من التعويضات الاخرى المخصصة للاسر المركبة وايضا الاستفادة من تعويض الارض وغيرها من التعويضات الاخرى التي قامت الحكومة بتقديمها لانجاح تنفيذ هذا المشروع رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي تواجهها الحكومة لذلك فعلينا تقديم الشكر لهذه المؤسسات على حرصها الشديد للاستمرار في تنفيذ مشروع طريق الباطنة الساحلي الذي كتبنا عنه العديد من المقالات واشرنا في اكثر من مقال بانه مشروع معقد ويحتاج الي وقت وميزانية حتى يتم انجازة بالشكل المخطط له والحمد لله اليوم ومع هذه المؤشرات الايجابية يتضح لنا ان المشروع يسير في الطريق الصحيح وكلمة شكر لوزارة الاسكان ولكافة المسؤولين فيها على دورهم البارز ومتابعتهم المستمرة وحرصهم على تنفيذ المشروع وتذليل الصعوبات وذلك من اليوم الاول لتولي الوزارة مسؤولية الاشراف والتنفيذ والشكر موصول لوزارة البلديات وايضا لوزارة المالية التي تلعب دور كبير في توفير المخصصات المالية لانجاح الخطط المتعلقة بتطوير وتنفيذ المشروع .

خلال الايام الفائتة كانت لي فرصة لزيارة عدد من المساكن الجديدة التي تم تجهيزها للمواطنين المتأثرة منازلهم بمشروع طريق الباطنة الساحلي والحق يقال ان هذه المساكن تم تنفيذها بشكل وتصميم رائع وبمساحات مختلفة تلبي احتياجات مختلف العائلات اضافة الي وجود خدمات الطرق والانارة والكهرباء حيث تحولت هذه المساكن الي مدن جديدة عصرية ستوفر لسكانها بيئة سكنية نموذجية ولكن في هذه الاطار فقد حملني بعض المواطنيين مسؤولية نقل ملاحظتهم في موضوع توفير خدمة الماء في هذه المساكن مثل باقي الخدمات الاخرى حيث يخشى البعض ان تقوم المؤسسات المعنية بهذه الخدمات من فرض رسوم مالية لتزويد هذه المساكن بخدمة الماء كما فرضت على بعض المواطنين الذين قاموا ببناء منازل لهم على حسابهم حيث قاموا بدفع مبالغ تصل الي اكثر من 300 ريال لايصال خدمة المياة خاصة وان هؤلاء المواطنين امكانياتهم المادية بسيطة ولاتسمح بدفع مبالغ اضافية ناهيك ان التنقل الي المساكن الجديدة بلاشك سيحتاج الي امكانيات مادية اخرى لشراء مستلزمات المنزل الجديد ، لذلك نطالب الجهات المعنية وخاصة المؤسسات المعنية بتوصيل خدمة المياة مراعاه هذا الموضوع وتوفير هذه الخدمة كباقي الخدمات الاخرى في هذه المدن النموذجية ، نتمنى ان تواصل المؤسسات الحكومية دورها المهم خلال الفترة المقبلة لانجاز ماتبقى من المشروع كلا حسب اختصاصة.