x

بسبب عدم الاعلان عن خليفة لوجوين جدل في وسائل التواصل الاجتماعي حول القائمة المستدعاة لمنتخبنا الوطني

الجماهير الأربعاء ٠٦/يناير/٢٠١٦ ٠٢:٠٥ ص
بسبب عدم الاعلان عن خليفة لوجوين 
جدل في وسائل التواصل الاجتماعي حول القائمة المستدعاة لمنتخبنا الوطني

متابعة – ذياب البلوشي

أثارت قرارات الاتحاد العماني مؤخراً جدلاً واسعاً في الشارع الرياضي العماني والتي لم تلق القبول منها التأخير في إعلان اسم المدرب الجديد والذي سيقود منتخبنا الوطني في الاستحقاقات المقبلة خلفاً للفرنسي بول لوجوين والذي أقيل من منصبه عقب الخسارة من تركمانستان، وما زاد الطين بلة إعلان الاتحاد العماني لكرة القدم بإقامة معسكر تدريبي للاعبي المنتخب الوطني دون أن يتعاقد مع أي مدرب والغريب أن الاتحاد أعلن عن قائمة اللاعبين الذين دخلوا بالفعل لمعسكر تدريبي بقيادة الخبير الفني في الاتحاد جيم سيلبي والمدرب الوطني خالد اللاهوري ومدرب اللياقة ريكاردو، أسئلة كثيرة خرجت بمجرد ما تم الإعلان عن قائمة أسماء اللاعبين الذين دخلوا في معسكر تدريبي حيث تساءلت الجماهير العمانية من أين أتت هذه القائمة ومن الذي اختار اللاعبين وكيف لاتحاد الكرة أن يستدعي اللاعبين دون وجود مدرب أصلاً للمنتخب الوطني، وهل فعلا المقولة التي تؤكد إن المدرب الجديد عند قدومه لتدريب المنتخب سيجد القائمة جاهزة مسبقاً، صحيحة؟

22 لاعباً في القائمة

فاجأ الاتحاد العماني الجميع بإعلانه عن قائمة اللاعبين والتي ضمت 22 لاعباً وهم: في الحراسة رياض سبيت وفايز الرشيدي ومازن الكاسبي، وفي خط الدفاع محمد المسلمي ومحمد الشيبة وسعد سهيل وعلي البوسعيدي وباسل الرواحي وعلي سالم وعبدالسلام عامر، وفي خط الوسط رائد إبراهيم وحسين الحضري ومحسن جوهر وعلي الجابري وصلاح اليحيائي، وفي خط المقدمة محمد الغساني وعبدالعزيز المقبالي وعماد الحوسني ومحسن الغساني وقاسم سعيد وسعود الفارسي وسعيد عبيد.

من اختار القائمة؟

من الذي اختار القائمة، وهل هو متابع لمباريات الدوري؟ هذا السؤال طُرح مراراً وتكراراً في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، فالجماهير العمانية رغم قبولها لبعض الأسماء التي ضمت في القائمة إلا أنها أبدت سخطها عن بعض الأسماء التي غابت عن القائمة وأكدت بأن الشخص الذي اختار قائمة اللاعبين غير متابع لمباريات الدوري فهناك عناصر تستحق التواجد في القائمة نظير تألقها في مباريات الدوري بشهادة الجميع لعل في مقدمتها حاتم الروشدي نجم نادي صحار والذي كان أحد نجوم الدور الأول لدوري عمانتل للمحترفين فهو قاد فريقه صحار إلى المنافسة على الصدارة ووصل به إلى دور الـ 16 من كأس جلالته لكرة القدم بمستوياته العالية، ونجم نادي النصر أحمد السيابي المتألق والذي يعد من أفضل اللاعبين حالياً، وهناك هداف نادي العروبة محمد تقي العائد إلى مستواه والذي أحرز العديد من الأهداف الحاسمة وقاد فريقه إلى صدارة الدوري والوصول إلى دور الـ 16 من الكأس الغالية، وهناك سعيد الرزيقي لاعب النهضة والذي تألق هذا الموسم مع النهضة، والمعتصم الشبلي لاعب العروبة، والغريب أن القائمة ضمت أسماء هي أقل تألقاً من محمد تقي وسعيد الرزيقي والشبلي وأحمد السيابي في خط المقدمة.

الجدوى من المعسكر!

سؤال آخر يفرض نفسه، ما هي الجدوى من إقامة معسكر تدريبي بدون مدرب؟ ما هي الفوائد من هذا المعسكر؟ ولماذا خسارة الأموال في هذا المعسكر بدون مدرب؟ قرار إقامة معسكر تدريبي بدون مدرب أثار جدلا واسعا لدى وسائل التواصل الاجتماعي والجميع ركز على الفائدة من هذا المعسكر حيث اتفقت الآراء على أن المعسكر الحالي لن يأتي بأي فائدة سوى خسارة الأموال؛ لأن المعسكر بدون مدرب والمدرب الذي سيأتي لتدريب الأحمر لم يشاهد اللاعبين في هذا المعسكر أصلا! والسؤال الآخر الذي تم طرحه، هل فعلا المدرب الجديد الذي سيقود الأحمر العماني سيحصل على قائمة اللاعبين جاهزة في يده؟

التأخير في التعاقد مع المدرب

انتظرت الجماهير العمانية كثيراً الموعد الحاسم لاختيار الاسم الذي سيقود أحمرنا في الاستحقاقات المقبلة وكان من المفترض أن يكون الموعد الأسبوع الفائت وتحديداً في الاجتماع الأخير يوم الأحد الفائت بوجود السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم، فكانت المؤشرات تشير إلى إنهاء مسلسل الاجتماعات المتتالية والحسم في الاتفاق على اسم واحد لقيادة أحمرنا لكن لم يحصل شيء من هذا القبيل، فلم تخرج اللجنة الفنية بأي قرار حاسم وواصلت سياستها في الصمت وعدم التصريح وعدم الإفصاح عن أي معلومات للجماهير فخرجت من الاجتماع والذي لم يكن حاسما كما توقعت الجماهير فتم تأجيل موعد الإعلان عن الاسم الجديد مرة أخرى وهو الأمر الذي يثير استغراب الجماهير بالتأخير في التعاقد مع المدرب الجديد مع قرب الاستحقاقات والمنتخب بحاجة إلى مدرب والذي عليه بذل الكثير من الجهود أبرزها متابعة اللاعبين من خلال مباريات الدوري ولكن يبدو أن المدرب الجديد سيحصل على قائمته جاهزة من الإدارة الفنية للاتحاد العماني لكرة القدم.

من جهة أخرى عبّر اللاعب المونديالي محمد بن عامر الكثيري أفضل لاعب ناشئ في العالم سابقاً عن استيائه لاستبعاد العناصر المتميزة في دورينا وعدم اختيارها لقائمة المنتخب الوطني للمعسكر الحالي فهو قال في تصريحاته لـ”الشبيبة”: نحن ومنذ فترة طويلة لا نستبعد حدوث أي شيء، قد تمسكنا بمدرب لم يثبت على تشكيلة واحدة طوال سنوات ووقعنا معه عقداً طويلاً رغم كل الانكسارات والآن لا نستغرب عندما يتم استبعاد اللاعبين المتألقين في دورينا من قائمة المنتخب لأننا طوال الفترة الفائتة لم نستقر على تشكيلة واحدة فكيف الآن نثبت على تشكيلة واحدة ونحن لا نملك المدرب أصلاً؟ وضم المحلل الرياضي طلال العامري صوته إلى الآراء التي عبّرت عن عدم الرضا لقائمة المنتخب الحالية، مؤكداً أن بعض العناصر التي ضُمّت في القائمة لا تستحق التواجد في القائمة لتدني مستوياتهم الفنية وعجزهم عن استعادة مستوياتهم مع أنديتهم.

أما الإعلامي المتألق خميس البلوشي فهو عبّر عن استغرابه بإقامة معسكر تدريبي والقائمة جاهزة دون وجود مدرب للمنتخب الوطني، وقال البلوشي: إذا كانت عندنا إدارة فنية تستطيع اختيار اللاعبين للمنتخب فلماذا نحتاج إلى مدرب، يا حظ المدرب الجديد، قائمته جاهزة، سابقاً كنا نقول بأن اختيارات اللاعبين عن قناعة المدرب ولكن الآن سنقول إنها كانت اختيارات الإدارة الفنية.