x

كلام رياضي.. الحل الأسهل

مقالات رأي و تحليلات الأحد ٠٤/أبريل/٢٠٢١ ٠٨:٤٧ ص
كلام رياضي.. الحل الأسهل

بقلم : هيثم خليل 

القرار الذي أتخذه اتحاد الكرة مؤخرا بإلغاء مسابقاته المحلية اثار الكثير من التساؤلات ولم يلق القبول من قبل معظم الجماهير الرياضية والمراقبين لان اثاره ستلقى بالتأثير على المنتخبات الوطنية ومنها المنتخب الوطني الاول المقبل على الظهور في التصفيات المزدوجة في شهر يونيو في الدوحة ورغم ان مسألة تواجده في الادوار النهائية مسألة وقت حتى وان كان كأفضل ثان على اعتبار ان المركز الاول اقرب بكثير بناء على المعطيات الحالية للمنتخب القطري المتصدر الذي شارك في التصفيات الأوروبية وتغلب على منتخبي اذربيجان ولوكسمبورج وتعادل مع منتخب جمهورية ايرلندا وحقيقة فأن العنابي يغرد خارج السرب بالنسبة لمنتخبات عرب اسيا .

كثيرون تطرقوا خلال اليومين الفائتين عن اسباب الالغاء فقرار اللجنة العليا كان واضح وهو تعليق النشاط الرياضي لاشعار اخر أي انه لم يصدر قرار بالغاء المفصل الرياضي وهو قطاع حيوي للشباب ،لذلك بعض الاتحادات الرياضية أجلت مسابقاتها ولم تلغها نعم الجميع يعي حجم وخطورة الوباء الحالي كوفيد 19 لكن لم يتخذ اتحاد الكرة نفس القرار خلال الموسم الفائت وفي حينها لم تكن هناك حلول لمجابهة المرض أي توفر اللقاحات كما هو الان ،فماذا تغير ؟

الحل الاسهل تم اتخاذه على اعتبار ان بعض اندية دوري عمانتل طالبت بالغاء الدوري لتخلص من "عوار الراس" متعلقات مالية وعقود واجور اجانب ،وقدمت اقتراحاتها على طاولة الاتحاد خصوصا انها طالبت بتوزيع حصصها بالتساوي ومعظمها رحب بالقرار خصوصا الاندية التي هي مهددة بالهبوط و التي ليس لها ناقة ولاجمل من التنافس ،وبعض اندية المقدمة كان لمنتسبيها تصريحات متفاوتة بعضهم رحب بالقرار واخرون لم يؤيدوا الالغاء وتطرقوا الى حجم الضرر الذي ستكون تبعاته على المنتخب الوطني الاول الذي ينشد الجميع له بالمنافسة في التصفيات النهائية وان قرار عدم وجود مسابقات محلية ويقتصر الامر على معسكرات خارجية لن يكون مفيدا وهناك ايضا مشاركة ممثلي الكرة العمانية نادي السيب والنصر في مسابقة كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم فكيف سيستعد الفريقين ويكونا بجاهزية لهذه المسابقة في ظل الغاء مسابقة الدوري،فدوريات المنطقة لم تلغ وهم ايضا يواجهون جائحة كوفيد 19 أنجانا الله منه وعافى المصابين .

آخرون تطرقوا الى أن ماذا يفعل مجلس الادارة في ظل رغبة معظم اندية دوري عمانتل بالغاء المسابقة والموضوع شراكة بين الطرفين وتحججوا بفحوصات وتطبيق البروتوكول الطبي التي هي ليست سهلة لتطبيقها على اللاعبين ،وهنا السؤال كيف سارت الامور في الموسم الفائت بالنسبة لهذا الموضوع وان الدوري استكمل .

أندية الدرجة الاولى لم ترض بقرار الالغاء وكان هناك مقترح كما اطلع عليه الجميع وهو تصعيد الاندية التسعة وترحيلها الى دوري عمانتل وهو أمر صعب للغاية ،لذلك فأن الاندية الان تضررت من القرار لان مجال التنافس مفتوح لتقارب الجميع بالنقاط وهناك أمل لمظم الاندية التسعة بخطف البطاقات الثلاثة المخصصة للتواجد في دوري عمانتل .