x

إنطلاق بطولة المصنعة المفتوحة للإبحار الشراعي المؤهلة لأولمبياد طوكيو

الجماهير السبت ٠٣/أبريل/٢٠٢١ ١٧:١٨ م
إنطلاق بطولة المصنعة المفتوحة للإبحار الشراعي المؤهلة لأولمبياد طوكيو

مسقط-الشبيبة
انطلقت اليوم  السبت بطولة المصنعة المفتوحة للإبحار الشراعي المؤهلة لأولمبياد طوكيو 2021 والتي تنظمها عُمان للإبحار وذلك في "منتجع الملنيوم بالمصنعة" لغاية 8 أبريل الجاري، وتقام هذه التصفيات بمشاركة 100 مشارك من 17 دولة آسيوية وأفريقية، يتنافسون في خمس فئات من القوارب وهي الليزر، الليزر راديال، 49، 49 أف إكس، آر أس إكس، وقد خضع المشاركون في التصفيات الاسيوية لكافة الإجراءات والتدابير الوقائية الكفيلة بسلامتهم وايضا وفق الاحترازات المشددة وتطبيق للبرتوكول الطبي المعتمد من اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تأثيرات انتشار فيروس كورونا والاشتراطات التي وضعها الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي.
يشارك في إدارة السباقات طوال أيام البطولة عدد من العمانيين ذوي خبرة في إدارة السباقت على المستوى المحلي والدولي وبالإضافة إلى عدد من المسؤولين والذي ترشيحهم من قبل الإتحاد اللآسيوي للإبحار الشراعي (ASAF)
وحول انطلاق السباقات قال راشد بن ابراهيم مدير عام الابحار الشراعي بعمان للابحار: نرحب بجميع الدول المشاركة في بطولة المصنعة المفتوحة للإبحار الشراعي المؤهلة لأولمبياد طوكيو ونحن واثقون من المستويات الفنية العالية التي ستحظى بها التصفيات، كما أتوقع أن تحظى السباقات بقدرتهم على تقديم أفضل اداء، كما أن القوارب متساوية في القوة إلا أن الفروقات البسيطة ستكون هي العامل الحاسم في مختلف السباقات والتي ستعمل على تفضيل فريق دون أخر وتؤهله إلى دورة الالعاب الاولمبية المقبلة طوكيو 2021.
بينما قال أجاي نارانغ رئيس لجنة الفعاليات بالاتحاد الآسيوي للإبحار الشراعي: كان من الصعب جدا على الجميع تنظيم حدث كبير وبهذا الحجم خلال هذه الفترة ولكن الاتحاد وضع عدد من الإجراءات الوقائية والاحترازات المشددة للتأكد من سلامة البحارة وقدرتهم على المنافسة للتأهل إلى الألعاب الأولمبية، وعلى الرغم من التحديات التي واجهها الجميع، قمنا ايضا بعمل عدة اختبارات تشمل فحص كورونا للمنظمين والبحارة بالإضافة للإجراءات الصحية الوقاية المتبعة في مكان إقامة الحدث وذلك لضمان سلامة البحارة والمدربين والمسؤولين حتى يتسنى القيام بهذا الحدث، ونقدم الشكر للسلطنة ولمؤسسة عمان للإبحار على تنظيمها هذا الحدث الاسيوي الاولمبي في إطار زمني قصير والتأكد من نجاح الحدث.
وقبل إنطلاقة البطولة خضع جميع البحارة والمدربين والمنظمين إلى إجراءات صحية صارمة وفق البرتوكول الطبي المعتمد من الإتحاد الدولي للإبحار الشراعي والذي تم الموافقه عليه من قبل وزارة الصحة والمتمثل في عمل فحص الـ PCR بالإضافة إلى وضع منتجع الملينيوم كفقاعة صحية لايسمح لغير المشاركين في البطولة بالدخول أو الخروج منها حتى إنتهاْ البطولة.
يمثل السلطنة في التصفيات الفريق الأولمبي لفئة قوارب 49 الأولمبية والذي تفصله خطوة واحدة عن التأهل للأولمبياد لتكون المرة الأولى في رياضة الإبحار الشراعي محليا وأكد الفريق جاهزيته الكبيرة من أجل خوض غمار هذه التصفيات، ويتكون الفريق من البحّار مصعب الهادي وليد الكندي وعبدالرحمن المعشري وأحمد الحسني، بالإضافة إلى مشاركة فريق التزلج بالألواح الشراعية المكون من البحّار عبدالمجيد الحضرمي وفيصل القطيطي والمختار المجيني بإشراف المدرب سلطان البلوشي. وجاء اختيار بحّارة المنتخب الوطني للإبحار الشراعي للمشاركة في التصفيات المؤهلة للأولمبياد باستخدام نظام التصنيف والقياس الذي يعتمد على نتائج منافسات الإبحار التي تقام عادة خلال العام، حيث تلقى البحّارة تدريباتهم بإشراف مجموعة من المدربين المحترفين وأصحاب الخبرات.