x

العين الساهرة.. حفظ الأمن والنظام

بلادنا الأربعاء ١٨/نوفمبر/٢٠٢٠ ١٠:١٤ ص
العين الساهرة.. حفظ الأمن والنظام

مسقط - الشبيبة

بمناسبة العيد الوطني الخمسين للنهضة، يُجدد منتسبو شرطة عمان السلطانية العهد والولاء للوطن وحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم القائد الأعلى – حفظه الله ورعاه –، مؤكدين مضيهم قًدماً في دفع مسيرة التطوير وحفظ الأمن والنظام وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين على أرض عمان الطيبة.

شرطة عصرية

منذ بزوع شمس النهضة المباركة في عهد المغفور له بإذن الله تعالى السلطان قابوس بن سعيد، رحمه الله، وحتى عصرنا الحالي شهدت شرطة عمان السلطانية تحديث وتوسع وتطور متواصل في مختلف المجالات التقنية والخدمية إلى جانب التحديث في المعدات والآليات والتدريب النوعي لمنتسبي الشرطة.

وتحرص القيادة العامة للشرطة على ترجمة التوجيهات السامية بتفانٍ وعزمٍ، مسخرة جميع إمكاناتها البشرية والمادية، للحفاظ على منجزات النهضة المباركة، وصيانة مكتسبات الدولة، وتأمين البيئة المناسبة للإنتاج والعمل ضمن منظومة التنمية الشاملة في البلاد.

وتولي شرطة عمان السلطانية اهتماماً بالتدريب العلمي والتقني للكوادر البشرية وتأهيلهم بالعلوم القانونية والشرطية بما تفرضه مستجدات الأحداث، لمواجهة التحديات والتصدي لمختلف أنماط التفكير الإجرامي والأساليب الجرمية المستجدة وبالأخص التقنية منها، مما ساهم في انخفاض معدلات ارتكاب الجرائم بالسلطنة.

شراكة مؤسسية ومجتمعية

تستمد شرطة عمان السلطانية رسالتها الأمنية في تحقيق التنمية الشاملة من قيم وثقافة المجتمع العماني ودوره الفاعل في إرساء مبادئ الأمن والسلام مما مكنها من الحفاظ على استتباب الأمن في السلطنة، وبث الطمأنينة والسكينة لأبناء المجتمع.

ومن أجل تعزيز هذه الجهود، تحرص شرطة عمان السلطانية على التعاون مع مختلف القطاعات الحكومية والخاصة والتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدني إضافة إلى التعاون مع وسائل الإعلام لبث التوعية بين مختلف فئات المجتمع.

تغطية أمنية

بحكم التنوع الجغرافي للسلطنة الذي يجمع بين الصحاري الرملية والسهول والجبال، تحرص شرطة عمان السلطانية على توفير التغطية الأمنية والتواجد الشُرطي في جميع المواقع، من خلال مراكز الشرطة المنتشرة في أرجاء السلطنة وتوفير خدمات المرور والجوازات والإقامة والأحوال المدنية عبر مراكز الخدمة بمختلف الولايات، إضافة إلى انتشار شرطة المهام الخاصة التي تتمتع بأعلى مستوى من التدريب والكفاءة في العمل على مواجهة أي طارئ والاستعداد لتقديم الاسناد والدعم لجميع تشكيلات شرطة عمان السلطانية المزودة بالمعدات والآليات المتطورة.

مراقبة وتأمين السواحل

لتأمين السواحل والتصدي لعمليات التسلل والتهريب عبر البحر الإقليمي العماني فقد زُوَّدت قيادة شرطة خفر السواحل بزوارق مجهزة لتنفيذ عمليات البحث والإنقاذ ومساعدة الصيادين الذين تتقطع بهم السبل في عرض البحر، كما تضطلع شرطة خفر السواحل بمهام حفظ وسلامة موانئ الصيد على طول السواحل العمانية، والموانئ التجارية والصناعية وتأمين المنشآت والمرافق الهامة بها، والتأكد من امتثال جميع الموانئ العمانية للمدونة الدولية لأمن السفن والمرافق المينائية.

مكافحة الجريمة والمخدرات

تبذل شرطة عمان السلطانية جهوداً كبيرة في التصدي للجرائم بمختلف أشكالها ومكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية من خلال مكافحة التهريب والتصدي لتجار ومروجي المواد المخدرة إضافة إلى الجهود التوعوية، وانطلاقاً من كون جريمة المخدرات من الجرائم العابرة للحدود فقد أولت شرطة عمان السلطانية أهمية كبيرة بالتعاون الدولي في مجال التصدي لجرائم المخدرات من خلال تبادل المعلومات والخبرات.

طيران الشرطة

عززت شرطة عمان السلطانية دور الإدارة العامة لطيران الشرطة التي تقوم بإسناد التشكيلات المختلفة في أداء مهامها. فهي تقوم بدوريات لمراقبة الشريط الساحلي للسلطنة، ورصد القوارب المشتبه فيها في البحر الإقليمي للسلطنة، إضافة إلى نقل القوة البشرية من تشكيلات الشرطة الأخرى إلى المواقع النائية وذات التضاريس الصعبة والتي تحتاج إلى تواجد أمني مستمر، إلى جانب القيام بعمليات البحث والإنقاذ والإجلاء الطبي من الأماكن التي يتعذر الوصول إليها ونقل التموين الغذائي والاحتياجات والمستلزمات الضرورية لقاطني المواقع الجبلية.

وخلال فترة منع الحركة في جميع ولايات السلطنة تنفيذاً لقرارات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناجمة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) قام طيران الشرطة بإسناد التشكيلات الأخرى في تنفيذ القرار من خلال تسيير طائرات عمودية لمراقبة منع الحركة وإغلاق الأماكن العامة والمحال التجارية، إلى جانب استخدام طائرات التحكم عن بُعد.

القوة البشرية

يتلقى منتسبي شرطة عمان السلطانية التدريب العسكري العملي والعلمي في أكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة، وتضطلع إدارة التدريب بالإدارة العامة للموارد البشرية ببناء شراكات مع العديد من المؤسسات التدريبية العالمية العريقة، كما يستوعب معهد الضباط المتدربين من مختلف تشكيلات شرطة عمان السلطانية لتأهيلهم لمتطلبات العمل الحالية والمستقبلية، ورفع كفاءة الضباط وتطوير مهاراتهم ومعرفتهم لترقية أدائهم وتأهيلهم لتحمل مسؤوليات أكبر وتولي وظائف وأدوار مستقبلية.

جهود وخدمات إلكترونية لمجابهة كورونا

ضمن الجهود الوطنية للتصدي لجائحة كورونا (كوفيد19) عملت شرطة عمان السلطانية على تعزيز جهود التدريب والتوعية والارشاد لمنتسبي الشرطة وذلك للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد19)، واتخاذ أقصى الإجراءات الوقائية في مراكز تقديم خدمات الشرطة من أجل منع انتقال الفيروس، كما يتم التعاون والتنسيق مع وزارة الصحة والجهات المعنية الأخرى في الرصد الوبائي للحالات القادمة عن طريق المنافذ والتعامل مع المغادرين والقادمين وفق اشتراطات وزارة الصحة.

وقد حازت شرطة عمان السلطانية على الإشادة في مجال تقديم الخدمات الإلكترونية خاصة مع أزمة كورونا (كوفيد 19) وذلك في التقرير الذي أصدرته هيئة الأمم المتحدة حول مستوى تقدم الخدمات الحكومية الإلكترونية.

وتوفر شرطة عمان السلطانية خدماتها الإلكترونية في مختلف المجالات والتي من ضمنها خدمة تجديد المركبات وتجديد بطاقة رخصة السياقة المنتهية إلكترونياً عبر موقعها الإلكتروني وتطبيق الشرطة في الهواتف الذكية وذلك بعد تفعيل خدمة التصديق الإلكتروني (PKI) وتخزين نتيجة فحص النظر إلكترونياً.

كما دشنت شرطة عمان السلطانية وبالتعاون مع جهات القطاع الخاص جهاز الخدمة الذاتية لطباعة رخص المركبات واستلامها في الحال بكل يسر وسهولة دون الحاجة للانتظار في الدور للوصول إلى مناضد تقديم الخدمة.

وقد حققت شرطة عمان السلطانية نجاحاً كبيراً في تقديم خدمات إلكترونية نوعية ومتكاملة للمواطنين والمقيمين على حد سواء خاصة بعد الربط المباشر لقاعدة بيانات السجل المدني مع الجهات الحكومية والخاصة التي ساعدت في تسهيل الإجراءات وتسريع انجاز المعاملات بمختلف أنواعها مستخدمةً أحدث التقنيات في العمل الإلكتروني ممكنة المواطنين والمقيمين من إنهاء معاملاتهم عن طريق الموقع الإلكتروني وتطبيق الشرطة على الهواتف الذكية، وتعد شرطة عمان السلطانية سباقة في بناء مجتمع عمان الرقمي (الحكومة الإلكترونية)، حيث تقدم خدمات الجوازات والتأشيرات الإلكترونية والخدمات المتعلقة بإصدار البطاقة الشخصية، وخدمات تجديد وتسجيل المركبات، إلى جانب خدمات الدفع الإلكتروني لجميع الخدمات الإلكترونية، ومع توفر التقنيات الحديثة طورت الشرطة خدماتها الإلكترونية وقنوات تقديم الخدمات لتوفير الخيار المناسب والأمثل لطالبي الخدمة وتسهيل وتخفيف العبء عنهم لإنجاز معاملاتهم بكل سهولة ويسر.

تسهيلات ومبادرات جمركية

تواصل شرطة عمان السلطانية ممثلة في الادارة العامة للجمارك تقديم الخدمات الجمركية الإلكترونية، والتسهيلات والمبادرات التي تسهم في خدمة المجتمع التجاري وتنشيط‏ حركة التبادل التجاري بين موانئ السلطنة ودول العالم والتي من أبرزها مبادرة الممر الجمركي الآمن وذلك لربط الموانئ والمنافذ البحرية والجوية بالمناطق الحرة في السلطنة، ومبادرة التخليص المسبق للبضائع قبل وصولها لمواني ومطارات السلطنة، وتفعيل نظام النقل البري الدولي للبضائع (التير) والذي يُعد بمثابة جواز مرور للبضائع العابرة، وأيضا إطلاق برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد لبناء الشراكة والثقة المتبادلة بين الجمارك ومؤسسات القطاع الخاص، ‏إضافة إلى تبني مبادرة المستودعات الجمركية الاستثمارية معلقة الضريبة الجمركية وذلك لتنشيط حركة إعادة التصدير والسماح للمستثمرين في هذا المجال لتخزين البضائع لفترة أطول مما يمكنهم من إعادة انتاج البضائع وتغليفها ومن ثم تصديرها للسوق المحلي أو للخارج مرة أخرى.

السلامة المرورية

نتيجة للجهود المبذولة من شرطة عمان السلطانية للحد من الحوادث المرورية تشير الإحصاءات المرورية إلى انخفاض وفيات الحوادث المرورية، والتي تمثلت في الوعي المروري لدى المجتمع والتواجد الشُرطي على الطرقات واستخدام التقنيات والممارسات العالمية للمراقبة المرورية والحد من السرعات العالية والمخالفات الجسيمة التي تتسبب في وقوع الحوادث المرورية، إضافة إلى توعية مستخدمي الطريق بقواعد وأنظمة المرور وتنفيذ الحملات الإعلامية التوعوية كمسابقة السلامة المرورية والتي تساهم في نشر الوعي المروري على مستوى السلطنة حاملة في طياتها فئات ومستويات مختلفة ومتنوعة.

وتتيح أفرع معهد السلامة المروية بشرطة عمان السلطانية فرصة التوعية المرورية في مختلف محافظات السلطنة، حيث تعتبر إضافة كبيرة للخدمات والدورات والندوات التي يقدمها معهد السلامة المرورية لا سيما بعد الإضافة الجديدة التي ادخلت للمعهد واستحداث أجهزة المحاكاة والتي يستطيع المتدرب من خلالها تجربة السياقة وفق البيئة العمانية.

التواصل مع المجتمع

تحرص شرطة عمان السلطانية على تنويع وسائل تواصلها مع أكبر فئة ممكنة من المواطنين والمقيمين مستخدمة في ذلك كافة الوسائل الإعلامية المرئية والمقروءة والمسموعة، إضافة إلى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، إلى جانب إصدار مجلة العين الساهرة وملحق الشرطي الصغير، بهدف بث التوعية وتعريف الجمهور بالخدمات الشُرطية.

الشرطة النسائية

أثبتت المرأة العمانية كفاءةً وقدرةً على العمل في المجال الشُرطي في مختلف المهام الأمنية، حيث أصبحت تمثل مظهراً عصرياً وحضارياً، ولها الدور الإيجابي في ميادين العمل وفي مختلف المواقع والتخصصات الأمنية والمرورية، وتعمل القيادة العامة للشرطة على تعزيز واجبها الوطني للقيام بأدوارها في جميع المجالات الشُرطية جبناً إلى جنب مع أخيها رجل الشرطة.