x

نتائج أولية لدراسة بجامعة السلطان قابوس: النساء أكثر عرضةً للقلق بسبب كورونا

صحة و طب الاثنين ١٢/أكتوبر/٢٠٢٠ ١٠:٢٠ ص
نتائج أولية لدراسة بجامعة السلطان قابوس: النساء أكثر عرضةً للقلق بسبب كورونا

مسقط - الشبيبة 

أظهرت نتائج أولية لدراسة في جامعة السلطان قابوس أنّ النساء أكثر عرضةً للإصابة بأعراض القلق والاكتئاب خلال جائحة كورونا "كوفيد 19" ، حسب عمادة البحث العلمي بالجامعة .

وأظهر تحليل النتائج الأولية للدراسة التي يرأسها د.حمد بن ناصر السناوي- استشاري أول الطب السلوكي بمستشفى جامعة السلطان قابوس- بأن 30% من إجمالي المشاركين يعاني إمّا من أعراض القلق أو الاكتئاب، وأن الأشخاص الذين يعانون من الضغوطات المالية والمصابين بالمرض النفسي قبل الجائحة، والذين يستخدمون المواد المخدرة هم أكثر عرضة للإصابة بالقلق والاكتئاب خلال الجائحة.

وقال الدكتور حمد بأن دراسته المعنونة بـ "معدلات القلق والاكتئاب وفعالية العلاج النفسي الإلكتروني خلال جائحة كوفيد -١٩" هدفت إلى التحقق من مدى انتشار أعراض القلق والاكتئاب، وتحديد الفئات الأكثر عرضة للإصابة بهما ضمن عينة من المواطنين والمقيمين في السلطنة خلال جائحة كوفيد -١٩. كما هدفت إلى تقييم مدى فعالية العلاج النفسي الإلكتروني في التقليل من هذه الأعراض.

وأوضح بأن إجراء الدراسة تم على مرحلتين، وفي المرحلة الأولى تم إرسال مقاييس نفسية محكمة لتقييم أعراض القلق والاكتئاب عبر البريد الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي، حيث شارك 1538 شخصًا في الدراسة، شكّلت النساء 75% من منهم.

وأضاف: في المرحلة الثانية من الدراسة تم تقسيم الأفراد الذين لديهم أعراض القلق والاكتئاب الى مجموعتين بمعدل 30 مشاركًا في كل مجموعة؛ المجموعة الأولى حصلت على علاج نفسي يقدمه أخصائي نفسي عبر منصة إلكترونية على شكل جلسات أسبوعية لمدة ستة أسابيع، بينما حصلت المجموعة الثانية على التمارين النفسية الذاتية تم إرسالها عبر البريد الإلكتروني بشكل أسبوعي لمدة ستة أسابيع، وبعد انتهاء فترة الدراسة قام الباحثون بإعادة تقييم وجود أعراض القلق والاكتئاب للتحقق من فعالية كل من العلاج النفسي والتمارين النفسيه في التقليل من الأعراض.

وأكدّ السناوي بأن من المؤمل أن تُسهِم نتائج الدراسة في إعلام المسؤولين بالصحة النفسية عن جودة وفعالية العلاج النفسي الإلكتروني للتخفيف من التداعيات النفسية للأوبئة الحالية والمستقبلية.

يُذكر أن هذه الدراسة جاءت ضمن دراسات جامعة السلطان قابوس الفائزة بدعم من البرنامج البحثي حول فيروس كورونا (كوفيد ـ 19) بمجلس البحث العلمي.