x

ابتداءً من الثلاثاء.. مبادرات "التربية والتعليم" لدعم التعلم عن بعد مع عمانتل و Ooredoo

بلادنا الخميس ٠٨/أكتوبر/٢٠٢٠ ١٤:١١ م
ابتداءً من الثلاثاء.. مبادرات "التربية والتعليم" لدعم التعلم عن بعد مع عمانتل و Ooredoo

مسقط - الشبيبة

المبادرات الجديدة ستسهم في تذليل العديد من التحديات التي تواجه عملية التعلم عن بعد

علاء الدين بيت فاضل: فخورون بشراكتنا مع الوزارة ودعم الجهود الوطنية للتعامل مع تحديات الجائحة 

فراس الشيخ: سعداء بدعم جهود الوزارة للتحول الرقمي والمساهمة في المنصة الرقمية التعليمية 

في إطار سعيها لتذليل التحديات التي قد تواجه عملية التعلم عن بعد، أعلنت وزارة التربية والتعليم اليوم عن عدد من المبادرات وذلك بالتعاون مع عمانتل وشركة Ooredoo، وستمكن هذه المبادرات الطلبة والمعلمين من الوصول إلى المنصة التعليمية الرقمية "Google Classroom" والمنصة الرقمية الخاصة بالوزارة لمشتركي الهاتف النقال بأسعار تنافسية إضافة إلى تقديم تسهيلات شراء الأجهزة اللوحية وأجهزة الحاسب الآلي المحمول بالأقساط للمعلمين. 


وتعليقًا على ذلك قال مدير عام المديرية العامة لتقنية المعلومات الدكتور ناصر بن عبدالله العبري بالوزارة "نسعى في الوزارة إلى ضمان سير العملية التعليمية وفق ما هو مخطط لها، وقد عملنا مع كل من عمانتل و Ooredoo من أجل تسهيل الوصول إلى المنصات التعليمية الرقمية وإيجاد باقات خاصة للمشتركين الذين لا توجد لديهم خدمة الإنترنت المنزلي علاوة على تقديم تسهيلات خاصة لشراء الأجهزة اللوحية وأجهزة الحاسب الآلي المحمول ونحن على ثقة بأن هذه المبادرات ستسهم في تذليل وتسهيل الصعوبات التي قد تواجه البعض في الاستفادة من عملية التعلم عن بعد". 


وأضاف الدكتور ناصر العبري "من أجل تسهيل عملية الوصول إلى المنصة التعليمية الرقمية Google Classroom المخصصة للصفوف من الخامس إلى الثاني عشر والتي طرحتها وزارة التربية والتعليم سابقا بالتعاون مع عمانتل وجوجل قبل نحو ستة أشهر، إضافة الى المنصة التعليمية الرقمية للحلقة الأولى المخصصة للطلبة من الصف الأول إلى الرابع بالتعاون مع Ooredoo، فإنه ستتوافر خدمة الوصول المجاني لهاتين المنصتين لجميع مشتركي الإنترنت المنزلي، كما سيوفر المشغلون عرض التصفح اللامحدود للمنصتين لجميع مشتركي الهاتف النقال بخدمة الدفع المسبق أو الدفع الآجل وذلك للمشتركين الحاليين والجدد بقيمة 2 ريال شهريا فقط و 16 ريال عند الاشتراك لمدة 10 أشهر ".

 

وسيتمكن المعلمون من شراء الأجهزة اللوحية الجديدة أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة بالأقساط وبأسعار تبدأ من 7 ريالات ونصف شهريا وذلك من خلال استخدام قسائم الكترونية وذلك عند الاشتراك في إحدى باقات الإنترنت المنزلي والتوقيع على عقد لمدة 12 شهر، علما بأن هذا العرض يتوفر حاليا للمعلمين على أن يتم توفيره لاحقا للطلبة وأولياء الأمور، وتتوافر القسائم ضمن أربعة فئات للأسعار 90 ريال و 150 ريال و 250 ريال و 500 ريال (يمكن للمشترك دفع مبلغ الفرق مقدمًا في حال كان سعر الجهاز أعلى من سعر القسيمة). 


وأشار د.ناصر العبري أن بإمكان المعلمين والطلبة الحصول على هذه العروض ابتداءً من يوم الثلاثاء القادم (١٣/١٠/٢٠٢٠م) ويمكنهم الحصول على هذه العروض عن طريق المشغلين عمانتل وOoredoo. 


من جهته قال علاء الدين بيت فاضل المكلف بأعمال نائب رئيس وحدة مشتركي التجزئة بعمانتل : "كما يعلم الجميع، لا تزال جائحة كورونا تؤثر على مختلف أوجه الحياة ومنها قطاع التعليم في السلطنة ومختلف أنحاء العالم ، وقد كانت السلطنة رائدة في اتخاذ الإجراءات المناسبة لضمان الموازنة بين سلامة الأفراد والوفاء بالمتطلبات التعليمية. ونسعد في عمانتل بشراكتنا مع الوزارة وتوفير هذه الحلول والدعم التقني الذي يساعد قطاع التعليم والمؤسسات التعليمية والأكاديمية على مواصلة العمل بفاعلية ".


وأضاف علاء الدين بيت فاضل:" تأتي المبادرات الجديدة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم لمساعدة المعلمين والطلبة وأولياء الأمور في التغلب على التحديات التي فرضتها الظروف الحالية من خلال تقديم حلول مبتكرة ومصممة خصيصا لتلبي احتياجات مختلف قطاعات التعليم، انطلاقاً من التوجه الاستراتيجي للشركة خلال الأزمة بتوفير حلول متكاملة للدراسة والعلم عن بعد بأمان وفاعلية خلال هذه الأوقات".


وقال فراس بن عبد الله الشيخ، مدير عام الاتصالات التسويقية والعلامة التجارية في Ooredoo: "إنطلاقا من كوننا رواد التجربة الرقمية في السلطنة نؤمن بقيمة وأهمية التعاون المشترك بين القطاعين العام والخاص من أجل ضمان استمرارية الأعمال والتعليم في هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم اليوم. وبعد اتفاقية التعاون التي وقعناها مع وزارة التربية والتعليم في وقت سابق خلال هذا العام لإطلاق منصة تعليمية لخدمة الطلبة والمعلمين لمواجهة التحديات التي نتجت عن جائحة إنتشار فيروس كورونا، وانطلاقا من وعينا بضرورة استمرار العملية التعليمية؛ يسرنا أن نجدد هذا التعاون مرة أخرى للقيام بعدد من المبادرات التي تركز جميعها على دعم مستقبل الأجيال القادمة وتسهيل حصولهم على الخدمات والموارد اللازمة لمواصلة دراستهم عن بُعد خلال هذه الجائحة".