x

الالتزام بالحفاظ على النظام الدولي، وفي القلب منه الأمم المتحدة، أصبح صوتا موحدا للجمعية العامة

لايف ستايل الثلاثاء ٢٩/سبتمبر/٢٠٢٠ ١٨:١٤ م
الالتزام بالحفاظ على النظام الدولي، وفي القلب منه الأمم المتحدة، أصبح صوتا موحدا للجمعية العامة

بكين - (شينخوا)  

قبل 75 عاما، وبعدما قاست ويلات الحرب التي جلبت مرتين مآسي لا توصف للبشرية، تضافرت جهود الدول في جميع أنحاء العالم، وأقامت نظاما ومنظومة دوليين مع وجود الأمم المتحدة في جوهرهما.

    وباعتبارها المنظمة الدولية الأكثر عالمية وتمثيلا وموثوقية، فقد أصبحت الأمم المتحدة الآن أهم ساحة متعددة الأطراف لتعزيز السلام ومعالجة القضايا الإقليمية والعالمية.

    وفي حين تكافح البشرية للتغلب على تفشي فيروس كورونا الجديد بوصفه عدوها المشترك، تواجه روح التضامن والتعاون خطر النبذ جانبا، بينما يحوم شبح المواجهة الأيديولوجية عاليا.

    في ظل هذه الظروف، فإن موضوع احتفالات الذكرى السنوية للأمم المتحدة لهذا العام -- "المستقبل الذي نصبو إليه، الأمم المتحدة التي ننشدها: إعادة تأكيد التزامنا الجماعي بتعددية الأطراف" -- يكتسي أهمية قصوى.

    ومن المتوقع أن تلعب الأمم المتحدة، قلب التعددية، دورا أكبر وأكثر فاعلية في معالجة القضايا العالمية، حيث تقوض الأحادية والحمائية أسس الاقتصاد العالمي ونظام الحوكمة.

    لقد شدد الرئيس الصيني شي جين بينغ، مرارا، على أن التضامن والتعاون هما أقوى سلاح في مواجهة كوفيد-19. وقد كانت إعادة التأكيد على الالتزام بالتعددية أمرا ملحا بشكل خاص في هذه الساعة المظلمة من تاريخ البشرية.

    ولدعم التعددية، ينبغي للعالم أن يحمي هيبة الأمم المتحدة وسمعتها. فعلى مدى الـ75 عاما الماضية، كان الدور الإيجابي للأمم المتحدة واضحا جدا للعيان بحيث لا يمكن إنكاره، تاركا إلهاما عميقا، فضلا عن إرث قيم للمجتمع البشري.

    ومع وجود نظام متعدد الأطراف محوره الأمم المتحدة، عززت البلدان في جميع أنحاء العالم روابط أوثق وتعاونا أعمق، كما حققت التنمية الاقتصادية والاجتماعية العالمية قفزة عملاقة إلى الأمام.

    إن معالجة المشكلات العالمية تتطلب حلولا عالمية. وليس هناك مكان أفضل من الأمم المتحدة لكي يبحث المجتمع الدولي عن تلك الحلول. وسواء كان الأمر يتعلق بمكافحة الجائحة أو التخطيط للتعافي ما بعد الجائحة، تحتاج جميع البلدان إلى حماية هيبة الأمم المتحدة بحزم، والحفاظ على النظام والمنظومة الدوليين مع وجود الأمم المتحدة في جوهرهما.

    ولدعم التعددية، ينبغي للعالم أيضا أن يكون على دراية بمفهوم الحوكمة العالمية، وأن يمارسه بالاستناد إلى مبدأ التشاور المكثف والمساهمة المتضافرة والمنافع المشتركة.

    في السنوات الأخيرة، كان المجتمع الدولي في صراع مع تصاعد التنمر التجاري، وإساءة استخدام العقوبات الأحادية، والإفراط في استخدام ذريعة الأمن القومي إلى أقصى حد، الأمر الذي أدى إلى تآكل الأساس المتعدد الأطراف للحوكمة العالمية.

    بعد عقود من العولمة والتكامل، يواجه العالم تشرذما آخذا في الاتساع في مواجهة مخاطر وتحديات بارزة، بسبب عودة الأحادية والحمائية والانسحاب من المعاهدات وممارسة التنمر العسكري والاقتصادي.

    وتذكرنا جائحة كوفيد-19 غير المسبوقة، والتي تسبب بوفاة ما يقرب من مليون شخص في جميع أنحاء العالم وشلل الاقتصاد العالمي، بعالم مماثل من الفوضى التي حدثت في 1945.

    التمسك بالتعددية يعني أن مصير العالم يجب أن يكون في أيدي الجميع؛ وأن يقوم الجميع بكتابة القواعد الدولية؛ وأن يتفاوض الجميع حول الشؤون العالمية؛ وأن يتقاسم الجميع منافع التنمية، بدلا من السماح لفرادى الدول بأن تسود.

    وتبين كوفيد-19 أنه عند مواجهة تحديات عالمية مختلفة، يجب على جميع البلدان أن تسير جنبا إلى جنب متمسكة بروح التشاور، مع إضفاء الطابع الديمقراطي على العلاقات الدولية، ورفع صوت البلدان النامية في المؤسسات العالمية الرئيسية، لكي يتسنى تشكيل نظام حوكمة عالمي أكثر فعالية، يمكنه تلبية احتياجات هذا العالم سريع التغير.

    العولمة حاليا هي أكثر بكثير من مجرد التكامل الاقتصادي. ولأن العالم الذي أضحى يُعرف بالقرية العالمية، قد أصبح أكثر وأعمق ترابطا، يحتاج الجنس البشري إلى تكثيف التعاون عبر الحدود، وليس تقليله، وذلك من أجل التعامل بشكل مشترك مع التحديات المشتركة مثل العدوى الفتاكة، وتغير المناخ، والإرهاب، والهجمات السيبرانية، والمشاكل التي لا يمكن لأي بلد معالجتها بمفرده.

    فالعولمة اتجاه لا يمكن وقفه، والجنس البشري يتقاسم مستقبلا مشتركا. ويجب أن يكون دعم التعددية وبناء مجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية، الهدف المشترك لجميع أعضاء المجتمع الدولي. وهذا ليس مجرد كشف هام لتاريخ الأمم المتحدة الممتد لـ75 عاما، بل هو أيضا الطريق الصحيح الوحيد للتنمية في عصر ما بعد الجائحة.

    وبمناسبة الذكرى السنوية الـ75 لميلاد الأمم المتحدة، فإن إحدى الهدايا المناسبة التي يمكن للعالم تقديمها هي إعادة التأكيد على التعددية والتعاون، مما سيساعد الدول في جميع أنحاء العالم على تجاوز الصعوبات والسعي لتحقيق التنمية المشتركة وبناء "المستقبل الذي نصبو إليه.