x

افتتاح مدينة "سندان" الصناعية

مؤشر الخميس ٠٥/مارس/٢٠٢٠ ٢٣:١١ م
افتتاح مدينة "سندان" الصناعية
مسقط – العمانية

احتفلت سندان للتطوير مساء اليوم بافتتاح مدينة سندان الصناعية ، تحت رعاية معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان .

وقال معاليه إن مدينة سندان تمثل نموذجا عصريا للمدن الصناعية المكتملة حيث إن القائمين عليها حرصوا على توفير كافة المرافق الخدمية بما فيها الخدمات الحكومية ذات العلاقة بممارسة الأعمال وتنشيط الحركة التجارية والصناعية.

وأضاف بأن هذه المدينة ستوفر بدائل كثيرة لأصحاب معارض السيارات وورش الإصلاح والأنشطة الأخرى ليمارسوا أعمالهم في أماكن مستقلة ومنظمة بعيدة عن الأحياء السكنية مما سيخفف من الزحام ، مشيرا إلى أن وجود سكنات للعمال مع توفر كافة المرافق الخدمية ومتطلبات الحياة له آثار ايجابية فيما يتعلق بالإنتاجية ودرء المخاطر الاجتماعية التي قد تترتب على وجودهم في الأحياء السكنية.

ويأتي افتتاح هذه المدينة لتكون أول مدينة متكاملة للصناعات الخفيفة يديرها القطاع الخاص في السلطنة وتتمتع بوقوعها في منطقة حلبان والمحاذية لطريق مسقط السريع بكافة المواصفات والخدمات كنموذج فريد من نوعه في السلطنة ، حيث تتميز بالتكامل بين أنشطتها التجارية والصناعية خصوصا ما يتعلق بالسيارات ومواد البناء، في ظل ما تتمتع به من خدمات تغطي كافة الجوانب بما فيها الخدمات البنكية والاتصالات ومكاتب السفر والسياحة والمطاعم والمقاهي والعيادة الطبية والشقق السكنية التي تتميز بمساحات مختلفة ومحطة وقود ومسجد .

كما توجد بسندان الصناعية مكاتب لبعض الجهات الحكومية ومكاتب تخليص المعاملات حرصا على تسهيل الأعمال مما يجعلها مدينة صناعية متكاملة.

وقد تجول معالي الشيخ راعي الحفل والحضور في المدينة الصناعية واطلعوا على مختلف المرافق.
من جانبه قال محمد بن سليمان الكندي رئيس مجلس إدارة سندان للتطوير إن المدينة ستكون كأول مشروع للمجموعة التي تعمل على تنفيذ عدة مشاريع في قطاعات مختلفة، مبينا أن سندان للتطوير ماضية في تطوير مشاريعها، إذ تعمل حاليا على تطوير عدة مشاريع منها مجمع "ميرياد مسقط" السكني وهو أول مجمع سكني طلابي متكامل في السلطنة ويقع في منطقة الخوض، ومشروع مجمع فيلل السيف السكني بالاشخرة، إضافة إلى مشاريع أخرى تخطط سندان لإقامتها.

وأوضح الكندي أن سندان للتطوير تحرص على إقامة مشاريع تلامس حاجة المجتمع في كافة محافظات السلطنة وفق استراتيجية واضحة لتوفير متطلبات كافة الشرائح، والدفع بمسيرة التنمية التي تشهدها السلطنة.

وبين أن مدينة سندان ستكون خيارا مفضلا للمستثمرين نظرا لما تتمتع به من تنظيم ومرافق متكاملة إلى جانب وجود المؤسسات الخدمية الحكومية والخاصة وموقعها المميز بالقرب من طريق مسقط السريع، متوقعا أن تستقبل مدينة سندان يوميا أكثر من 15 ألف زائر، إلى جانب آلاف العمال في الأنشطة التي تضمها المدينة مستقبلا التي سيتجاوز عددها قرابة 1200 نشاط صناعي وتجاري.

وأشار إلى أن ما يميز مدينة سندان أيضا هي نوعية المشاريع التي تعتمد على الابتكار والتقنية حيث تحتضن أول صالة مغلقة للمزاد الإلكتروني للسيارات في السلطنة، والمزودة بكافة الأنظمة الحديثة، الى جانب المزاد المفتوح للسيارات.

تجدر الإشارة إلى أن هذه المدينة تضم أكبر تجمع لمعارض السيارات المستعملة في السلطنة إلى جانب الخدمات الأخرى المساندة لسوق السيارات مثل مكاتب التأمين، ومكاتب التمويل، ومكاتب سند، والمخازن وورش الصيانة لفحص وتصليح السيارات والعديد من محلات قطع غيار السيارات إلى جانب الانشطة التجارية والصناعية الأخرى ومنها تلك المتعلقة بمعارض البناء.