نشر المركز أوراقاً علمية في مجلات دولية «العلوم البحرية» ينفذ مشاريع بحثية لتحقيق الأمن الغذائي

مؤشر الثلاثاء ٢٤/أبريل/٢٠١٨ ٠٤:١٦ ص
نشر المركز أوراقاً علمية في مجلات دولية


«العلوم البحرية» ينفذ مشاريع بحثية لتحقيق الأمن الغذائي

مسقط -
نفذت وزارة الزراعة والثروة السمكية، ممثلة في مركز العلوم البحرية والسمكية بالمديرية العامة للبحوث السمكية، العديد من المشروعات والبرامج البحثية في مختلف المجالات ذات الصلة بالأسماك والأحياء البحرية أو البيئة المحيطة، فضلا عن التعاون مع العديد من المنظمات الإقليمية والدولية في هذا المجال.

وزار خبراء دوليون السلطنة مرارا للاطلاع على المشاريع البحثية المنفذة، وللاستفادة من خبراتهم في تطوير المشاريع البحثية الجارية.

الكادر البشري

ويعتبر الكادر البشري الممثل في الخبراء والباحثين العمانيين هم العنصر الأساسي في تحقيق النجاح ومن هذا المنطلق فإن الوزارة نفذت العديد من البرامج البحثية الموجهة للكادر البشري بالإضافة إلى الاهتمام الكبير في مجال النشر العلمي، الذي يسهم بشكل فعال في تطوير قدرات الأخصائيين ورفع مستوى كفاءتهم لمواكبة تطورات البحث العلمي في العالم والنتائج التي تحققت كانت إيجابية، فقد شهدت الأعوام المنصرمة العديد من المنجزات البحثية تمثلت في نشر عدد كبير من الأبحاث والتقارير العلمية في عدد من المشاريع البحثية.

مشروع متكامل

ونفذ المركز دراسات مشروع متكامل لإدارة واستغلال موارد أسماك التونة الساحلية في السلطنة، تم من خلاله إنشاء قاعدة بيانات عن الخصائص البيولوجية ومخازين أنواع أسماك التونة الساحلية السهوة والصدة والسقطانة والدريجة محل الدراسة وتحديد مواسم التكاثر والنفوق لديها وتوفير المعلومات عن التركيبة الجينية وربطها باختلافات المصيد من المصايد التقليدية، وذلك من أجل المساعدة في تطوير خطة مناسبة لإدارة الموارد الساحلية للتونة وصياغة وتنفيذ السياسات الملائمة لمصايدها من أجل تنمية مواردها.
كما قام المركز بتنفيذ مشروع المسح الاستكشافي لموارد المحاريات في المياه الساحلية العُمانية وكان مجموع ما تم تصنيفه من عينات الأصداف البحرية خلال المسح حوالي 252 نوعا من المحاريات موزعة على 30 موقعا على امتداد الساحل العُماني، وكذلك بالنسبة لمشروع دراسة ومراقبة مصايد الروبيان في محافظة الوسطى، خلصت نتائج الدراسة إلى وضع وتقدير مخزونات ثلاثة أنواع من الروبيان وكذلك تحليل بيانات الإنتاج وتوصلت إلى عدد من الإجراءات لإدارة ثروة الروبيان وتحقيق التنمية المستدامة لمصائدها.
ويعمل مركز العلوم البحرية والسمكية على عدد من المشاريع والبرامج البحثية أهمها: مشروع المراقبة والتقليل من أثر المد الأحمر على الثروة السمكية والصحة العامة المعني بتصنيف العوالق النباتية في السلطنة وتحديد الأنواع السامة منها وتصنيف أنواع يرقات الأسماك في السلطنة وتوزيعها الجغرافي ومعرفة مواسم تكاثرها، حيث تم تصنيف 433 نوعاً من الأنواع التي تنتمي إلى 176 جنساً تمثل 19 مجموعة من خلال جمع العينات من ستة محطات رئيسية لجمع العينات، ثلاثة منها في بحر عمان وثلاثة محطات في بحر العرب. من بين هذه الأنواع تم تحديد 362 نوعاً من الطحالب المجهرية الكبيرة نسبياً وهي أكثر المجموعات التي تم فحصها، أما المجموعات المتبقية من الطحالب الصغيرة نسبيا وهي موجودة بشكل دائم في العوالق النباتية وتسهم في الوفرة الكلية.

توثيق النتائج

ويعد النشر العلمي ذي أثر واضح في تقدم المعرفة العلمية، حيث يهدف إلى الإسهام في الارتقاء بالتقدم المجتمعي من خلال توثيق نتائج الدراسات والبحوث العلمية التي تعنى بإيجاد حلول للمشاكل القائمة سواء على مستوى البيئة أو المجتمع، وذلك عن طريق البحث والتأليف ونشر النتائج العلمية بما يعود بالنفع على المجتمع العماني خاصة وعلى البشرية عموماً.
ويحقق التوثيق نشر المعرفة في الأوساط العلمية كطلبة الدراسات العليا والباحثين والمختصين في المؤسسات البحثية والتعليمية، بالإضافة إلى تطوير البحث العلمي ومواكبة الدراسات العالمية.

المجلات العالمية

ويشمل النشر العلمي الأوراق البحثية في المجلات المحكمة والكتب العلمية والتقارير النهائية للمشاريع البحثية بالإضافة إلى المنشورات التوعوية وفي صعيد النشر العلمي فقد شهد نقلة نوعية تمثلت في نشر العديد من الأبحاث في المجلات العلمية العالمية التي عادة يكون النشر فيها تنافسيا من قبل الباحثين من كل دول العالم وقد بلغ عدد الأوراق المنشورة أكثر من 209 بحث خلال العشر سنوات الفائتة في عدة مجالات من بينها توثيق الأنواع الجديدة وتقييم المخزون السمكي ومجالات البيئة البحرية وفي مجال التوثيق العلمي للجينات الوراثية ومعرفة تباين المخازين السمكية في مياه السلطنة.
وشهد النشر العلمي كذلك تزايدا ملحوظا منذ عام 2007 ووصل إلى ذروته في عام 2012 نتيجة الدعم والتشجيع من قبل الوزارة للباحثين، حيث وصل إلى ما مجموعه 64 منشورا علميا على مستوى المديرية العامة للبحوث السمكية سواء على هيئة أوراق علمية أو كتب، وفي العام الفائت تم نشر خمسة أبحاث علمية، شملت دراسة عدد من الأنواع التجارية بالسلطنة من الناحية البيولوجية والمروفومترية، وكذلك توثيق نوع أخر كتسجيل أول. وقد فاز أحد هذه الأبحاث كأفضل بحث منشور ضمن جائزة مجلس البحث العلمي للعام الفائت 2017، والذي تضمن استخلاص تقديرات مهمة في علاقات الطول بالوزن لمصايد الأنواع التجارية.
ومن خلال هذه الدراسة تم استخدام النتائج من النماذج في حساب المعادلات لمعرفة الاختلافات المكانية والزمانية في مؤشرات الحالة الآنية والأوزان النسبية للمصايد والذي يمكن تطبيقه للأنواع السمكية في السلطنة ويتم بناء الإدارة السمكية المثالية لتحديد مواسم الصيد. ومن المتوقع أن تشهد سنة 2018 ارتفاعا في مستوى النشر العلمي من جديد، حيث إن مجموع النشرات العلمية التي يعمل على إعــــدادها الباحثين بالمركز حاليا وصل إلى 18 ورقة نشر علمي أغلبها أرسلت للمراجعة لدى المجلات المحكمة تمهيدا لنشرها.