x

قانون المرور الجديد ينقذ حياة الكثيرين

بلادنا الخميس ١٢/أبريل/٢٠١٨ ١٢:١٤ م
قانون المرور الجديد ينقذ حياة الكثيرين

مسقط - ش
انخفضت عدد حالات الوفيات والإصابات على الطرق العمانية العام الفائت، كما انخفضت عدد المخالفات المرورية، وذلك بعد أن قامت شرطة عمان السلطانية بتعديل قانون المرور في وقت سابق من هذا العام.
حيث تم تسجيل عدد أقل من المخالفين لكل مخالفة مرورية تقريبا في العام 2017، مقارنة بالعام السابق، وذلك بحسب إحصائيات شرطة عمان السلطانية.
وقال متحدث باسم شرطة عمان السلطانية إن السائقين أصبحوا أكثر وعيا الآن، وذلك بفضل زيادة حملات الشرطة والتوعية المتزايدة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتقوم شرطة عمان السلطانية بإرسال رسائل تتعلق بالسلامة على الطرق عبر منصاتها على وسائل التواصل الاجتماعي بصفة يومية من أجل توعية السكان والحفاظ على سلامتهم.
وقد لاقى الانخفاض الكبير في عدد المخالفين وفي عدد حالات الوفيات والإصابات ترحيبا من قبل دعاة السلامة على الطرق والمقيمين على حد سواء.
فيما ذكر مسؤول بشرطة عمان السلطانية إن قانون المرور الجديد -الذي دخل حيز التنفيذ في الأول من مارس الفائت- أدى إلى تقليل عدد المخالفات المرورية. وتشمل التعديلات الجديدة على قانون المرور قواعد صارمة جديدة تهدف إلى تقليل عدد الحوادث على الطرق وجعل الطرق أكثر أمانا.
وأضاف المسؤول قائلا: "أصبح السائقون أكثر وعيا وحذرا أثناء القيادة بعد إقرار قانون المرور الجديد لتجنب دفع المزيد من الغرامات".
ومن بين الإجراءات الجديدة بموجب قانون المرور الجديد وضع مقاعد خاصة بالأطفال في السيارات وإدخال نظام النقاط الجديد وأحزمة الأمان لجميع الركاب وحظر وضع حوامل للهواتف النقالة، وهي من الأمور المعروفة بإلهاء السائقين أثناء القيادة.
ووفقا لبيانات حديثة نشرتها الشرطة، في العام 2017، وقع ما مجموعه 3845 حادثا، بانخفاض عن إجمالي 4721 في العام السابق.
وقد كانت السرعة الزائدة هي السبب الأكثر شيوعا للحوادث (2261 مقارنة بـ 2499)، بينما كان الإهمال (552 مقارنة بـ 672) والسلوكيات غير السليمة (521 مقارنة بـ 705) هي أيضا أسباب أساسية للحوادث والوفيات على الطرق.
وقد أفاد المركز الوطني للإحصاء والمعلومات أن عدد 3854 حادثا أدى إلى 3098 إصابة، وفي العام 2016، أصيب 3261 فردا على الطرق العمانية، وقد حدثت نحو 624 حالة وفاة في العام 2017، مقارنة بعدد 692 في العام 2016.
بالإضافة إلى ذلك، وقع 194 حادثا في يناير 2018، بانخفاض حاد بنسبة 39% من 318 حادثا وقعت في نفس الشهر من العام السابق.
ونحو 30.9% من هذه الحوادث وقعت في محافظة مسقط، بينما وقعت 27.8% في محافظة الباطنة.
وقد شهدت محافظة ظفار نسبة 10.8% من هذه الحوادث، وباقي محافظات عمان -البريمي والداخلية والشرقية والوسطى والظاهرة ومسندم- نسبة 30.5% من هذه الحوادث، وقد وقعت نحو 71% من الحوادث أثناء النهار، بينما وقعت نسبة 29% منها أثناء الليل.
وأعرب علي البرواني، رئيس الجمعية العمانية للسلامة على الطرق، عن سعادته بانخفاض المخالفات المرورية قائلاً: "لقد كان هذا عملا جماعيا لضمان إبلاغ الجميع باللوائح الجديدة، ونحن في الجمعية العمانية للسلامة على الطرق أكدنا على أهمية مقاعد الأطفال وأحزمة الأمان قبل جميع القواعد الأخرى، وبصفة عامة كان لهذه القواعد نتائج ملموسة في ثقافة السياقة في عمان، وبفضل الطبيعة الاستباقية للصحف المحلية، وحضور شرطة عمان السلطانية على وسائل التواصل الاجتماعي وفي الصحف المطبوعة، نشهد الآن تأكيدا من الناس على الرغبة في الالتزام باللوائح الجديدة، إن ما يجب أن يحدث الآن هو التحرك نحو نهج السلام أولا، بدلا من نهج الخوف من الغرامات".
قالت صابرينا البوسعيدي: "أنا سعيدة حقا بهذه اللوائح الجديدة، فقد أصبح الناس يفكرون مرتين قبل مخالفة القوانين، وأنا شخصيا عندما أدخل إلى السيارة يطلب مني ارتداء حزام الأمان حتى وإن كنت في المقعد الخلفي".
وردد نفس هذا الرأي المواطن المصري علي قنديل الذي قال: "في السابق، كان الناس متهورين لأنهم يعلمون أن الغرامات ليست كبيرة، لكنهم أصبحوا الآن أكثر وعيا، لأن الغرامات ستؤثر عليهم بشدة".
فيما قال سائق التاكسي محمد الفارسي: "عندما يكون معي زبائن في المقعد الخلفي أطلب منهم ارتداء حزام الأمان لأن ذلك في مصلحة المجتمع ككل، نعم بعضهم يشكو، ويسأل لماذا يجب على الكبار ارتداء حزام الأمان، ولكني أرى كيف أن الطرق أصبحت آمنة أمامي وأدرك أن شرطة عمان السلطانية تتخذ خطوات لجعل عمان بلدا آمنا للجميع".
ومع زيادة قيمة العديد من الغرامات إلى 50 ريالا عمانيا، أصبح سائقو المركبات يستغرقون وقتا كافيا للاطلاع على اللوائح لمعرفة المستجدات. فقد كانت غرامة الوقوف في المواقف المخصصة للمعوقين 10 ريالات عمانية في السابق، وكانت غرامة التجاوز من كتف الطريق 15 ريالا عمانيا، وغرامة السياقة برخصة من فئة أخرى مبلغا مماثلا، وكانت غرامة تغطية الوجه أثناء السياقة 15 ريالا عمانيا. كما تم فرض غرامة قدرها 50 ريالا عمانيا على من يقومون بتركيب معدات لزيادة قوة المحرك أو الصوت.