طوابع بريد عمان تحط رحالها في هيئة الوثائق

مزاج الاثنين ٢٦/مارس/٢٠١٨ ٠٤:٣٧ ص
طوابع بريد عمان تحط رحالها في هيئة الوثائق

مسقط –
استلمت هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية 53344 طابعا تذكاريا وذلك في مبادرة من شركة بريد عُمان لنقل الطوابع البريدية التذكارية إلى الهيئة للحفظ الدائم لتمثّل جزءا من الذاكرة الوطنية للبلاد ولتكون مرجعا مهما للباحثين والدارسين في هذا المجال. وبدورها ستقوم هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية بمعالجة الطوابع فنيا وماديا وحفظها وفق المواصفات العالمية المعمول بها في هذا الشأن، حيث استلمت الهيئة طوابع بريدية يعود تاريخ بعض منها إلى ستينيات القرن الفائت لسلطنة مسقط وعُمان وأحدث إصدار منها للعام 2017م، كما ستتم موافاة الهيئة بعدد من كل إصدارات الشركة من الطوابع البريدية التذكارية المستقبلية. وتتقدّم هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية بالشكر الجزيل إلى شركة بريد عُمان على اهتمامها بالاحتفاظ بمثل هذا الإرث الثقافي، والتي تعود إلى حقب زمنية مختلفة، ونقلها إلى هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية، لتدعو المؤسسات الأخرى إلى الاحتفاظ بالوثائق التي ترمز إلى الذاكرة الوطنية للبلاد والتواصل مع الهيئة في كيفية المحافظة عليها ونقلها للهيئة.

رحلة الطوابع

ويوصف طابع البريد بأنه سفيرٌ حرٌ يتجوّل بين الدول حاملاً على مظروفه أخبار الحياة بكل تقلّباتها اليومية، ويتميّز بصغر حجمه ولونه وشكله وتصميمه المختلف، فالناس ارتبطت به ارتباطاً وثيقاً، وتكمن أهميته في نقل أخبار المجتمعات، فيحمل في تصميمه بصمة دولته المرسِلة كما يجسّد ويوثّق أحداثا تاريخية ووطنية للبلد المرسل، وتعدّ الطوابع البريدية بمختلف أنواعها وأشكالها مناسبة للترويج عن حضارات الدول ومعالمها السياحية ومناطقها الأثرية وصناعاتها وحرفها الشعبية وموروثاتها المحلية ومناسباتها المختلفة وأعلامها الوطنية.

ومن بين الطوابع المستلمة مجموعة طوابع أصدرت بتاريخ 30 أبريل 1966م، وفي هذا التاريخ بدأت الإدارة العُمانية الإشراف على الخدمة البريدية في سلطنة عُمان، وصدرت أول مجموعة طوابع عادية عُمانية باسم مسقط وعُمان وتتكوّن من 12 طابعاً يحمل بعضها رسم شعار السلطنة والآخر يحمل رسم الشعار مع ميناء مسقط وبعض القلاع المنتشرة في أنحاء السلطنة، إضافة إلى مجموعة طوابع أصدرت بتاريخ 16 يناير 1971م وذلك بمناسبة إعلان صاحب الجلالة السلطان قابوس اسم سلطنة عُمان، ولهذا السبب أعِيد إصدار مجموعة 12 طابعاً التي صدرت قبل في 27 يونيو 1970 بعد توشيحها باسم سلطنة عُمان باللغة العربية والإنجليزية، كما تم إصدار مجموعة تذكارية من أربعة طوابع بتاريخ 23 يوليو 1971م، تحمل بعضها صورة صاحب الجلالة والبعض الآخر يحمل رسم شعار السلطنة وقد ظهرت مع الصورة أو الشعار معالم النهضة المباركة في سلطنة عُمان، وآخر أصدِر بتاريخ 23 سبتمبر 1973م بمناسبة افتتاح مجمّع الوزارات ويتضمّن الطابع صورة لصاحب الجلالة ومبنى مجمّع الوزارات طبِع بألوان متعددة، وأخرى صدرت في 18 نوفمبر 1977 تحمل بجوار صورة صاحب الجلالة صورا من التراث العُماني والنقوش والمعالم الأثرية، فيما أرّخت الطوابع في 23 نوفمبر 1981م بإصدار أربعة طوابع وبطاقة رحلة السندباد العُماني بمناسبة قيام السفينة صحار بإحياء ذكرى رحلة السندباد من مسقط إلى كانتون بالصين وتحمل صورة صاحب الجلالة مع صور لخط سير الرحلة. كما تم تخليد الذكرى 150 لوصول أول مبعوث دبلوماسي عُماني إلى الولايات المتحدة الأمريكية والذي صدر سنة 1990م، وغيرها من الطوابع البريدية التي أصدِرت خلال مناسبات متعدد تظهر ما تنفرد به السلطنة من تنوّع وثراء وتجسّد حركة المجتمع نحو النهضة. حيث تعدّ الطوابع مصدرا مهما للدارسين والباحثين ويُمكن الاستفادة منها في مختلف البحوث.

الخدمة البريدية في سلطنة عُمان

كانت الخدمة البريدية في عُمان تُدار عن طريق مكاتب سياسية تابعة للحكومة البريطانية بعد أن كانت الخدمات البريدية في هذه المكاتب تتلقّى تعليماتها من إدارة الهند ثم من إدارة البريد في باكستان ثم تحت إشراف الإدارة البريطانية حتى العام 1966م. كما كانت هذه الخدمة تتم من مقر إقامة المقيم السياسي في البلاد من خلال مكتب تم افتتاحه في مسقط العام 1856م ثم افتتح مكتب جوادر في العام 1868م كمنطقة تابعة لعُمان. وفي العام 1966م أصبحت الخدمة البريدية إشرافاً وإدارةً تتم بواسطة العُمانيين.

تاريخ بدء الخدمة البريدية

ظهر أول طابع بريد في العام 1840م، وظهرت الخدمة البريدية بشكل رسمي في عُمان منذ العام 1856م، وإذا ما رجعنا قليلا قبل هذا للتاريخ وأثناء الوجود البرتغالي في عُمان حيث كانت الرسائل تُكتب على ورق وتُثنى أربع مرات ثم تُغلق بالشمع والختم الملكي وكانت تُحمل عن طريق مختصين يُطلق عليهم اسم مراسلين فيحملون الرسائل ويسيرون على الأقدام حتى يصلوا إلى البحر المتوسط ثم يعبرون بواسطة مراكب صغيرة إذا ما وجدوها ووجدوا الرياح مواتية للعبور، وكانت هذه الرحلة تستغرق حوالي عام ليصل حامل الرسالة إلى مكان وجود المرسل إليه سواء في هرمز أو مسقط ويأخذ عاماً آخر للعودة بالرد، وكثيرا ما يُقتل أو يموت عدد منهم في الطريق، وبعد ذلك استُخدمت السفن في البحر والخيول والجمال في البر، ومع ذلك كانت تستغرق الرحلات حوالي 6 أشهر. كان هذا هو أسلوب الخدمة البريدية في عُمان قبل أن تأخذ الشكل الرسمي العام 1856م، رغم عدم وجود توثيق لذلك إلا أنه تم العثور على مستند رسمي من متحف البريد في دلهي بالهند مسجل فيه تاريخ 1 مايو 1864م كتاريخ لافتتاح أول مكتب بريد في عُمان، ولكن ذلك لا ينفي بداية الخدمة البريدية في العام 1856م. وكانت الطوابع المستعملة في هذا المكتب هي الطوابع الهندية وبدون توشيح واستمر استعمالها حتى 1947م وبعدها استعملت الطوابع الهندية الموشحة بباكستان وفي 1948م بدأ استعمال الطوابع البريد البريطانية حتى العام 1966م، وفي 30 أبريل 1966م أصبحت الخدمة البريدية في عُمان تُدار بواسطة العُمانيين، وظهر على العالم أول مجموعة طوابع تصور ميناء مسقط والقلاع وشعار الدولة وقد صدرت باسم مسقط وعُمان واستمرت حتى العام 1971م ثم أصبحت باسم سلطنة عُمان.