x

جلسة حوارية تبحث اتفاقية التجارة الحرة بين السلطنة وأمريكا

مؤشر الأحد ١٨/مارس/٢٠١٨ ١٨:٣١ م
جلسة حوارية تبحث اتفاقية التجارة الحرة بين السلطنة وأمريكا

مسقط - العمانية
أقيمت اليوم بالمقر الرئيسي لغرفة تجارة وصناعة عمان جلسة حوارية حول المستجدات والفرص المتاحة في اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية نظمتها الغرفة بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة وسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالسلطنة والهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات (إثراء).
وقال الدكتور سالم بن سليم الجنيبي نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عُمان للشؤون الاقتصادية في كلمة له: إن الجلسة تأتي ضمن جهود الجانبين العُماني والأمريكي لتقييم اتفاقية التجارة الحرة التي وقعتها السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية والاستفادة من الفرص التي تتيحها هذه الاتفاقية والتسهيلات التي تقدمها لتنشيط قطاعات الأعمال والتجارة والاستثمار بين أصحاب وصاحبات الأعمال في البلدين الصديقين.
وأضاف الجنيبي أن اتفاقية التجارة الحرة بين السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية تعتبر بمثابة جواز تبادل حر للسلع والاستثمارات بين السلطنة والولايات المتحدة، مشيرًا إلى أن هذه الاتفاقية ألغت التعرفة الجمركية في كلا الجانبين ما عدا بعض السلع والمنتجات المستثناة والمحمية بموجب هذه الاتفاقية.
وبين أن الاتفاقية تعمق العلاقات السياسية والاقتصادية والاستثمارية ما بين السلطنة والولايات المتحدة الامريكية، مبينًا أن الاتفاقية دخلت حيز التنفيذ في عام 2009م، وساهمت في ارتفاع حجم الصادرات والواردات بين البلدين ويعتبر السوق الأمريكي من الأسواق المهمة للمنتجات العمانية.
وقال الجنيبي إن الاحصائيات تشير إلى أن حجم الصادرات العمانية في عام 2016 بلغت 304 ملايين ريال عماني، في حين وصلت الواردات إلى 417 مليون ريال عماني، موضحًا أن أهم سلع التبادل التجاري بين البلدين تركزت في المنتجات الحيوانية والنباتية، والمعادن والصناعة، ومواد البناء، والآلات والأجهزة الكهربائية.
من جانبه قال سعود بن ناصر الخصيبي مدير عام المديرية العامة للمنظمات والعلاقات التجارية بوزارة التجارة والصناعة إن الجلسة الحوارية تأتي في إطار سعي الوزارة لنشر الوعي بأهمية اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأمريكية وتوعية القطاع الخاص المهتم بالتصدير إلى الولايات المتحدة الأمريكية أو الاستيراد منها.
أما سيف بن هلال المعولي مساعد مدير التعاون الجمركي بالإدارة العامة للجمارك بشرطة عُمان السلطانية قال إنه مع دخول السنة العاشرة على اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأمريكية، فقد تم إعفاء جميع الواردات الأمريكية الواردة للسلطنة إلى جانب الصادرات العمانية إلى الولايات المتحدة الأمريكية من الضرائب.
وأشار أنه من الملاحظ خلال السنوات العشر منذ توقيع اتفاقية النمو والزيادة في الصادرات العمانية إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث شهدت خلال عامي 2015 و2016 نسبة زيادة كبيرة للصادرات العمانية إلى الولايات المتحدة الأمريكية تصل أعلى من النصف، مبينا أن أبرز الصادرات العمانية إلى الولايات المتحدة الأمريكية تتمثل في البتروكيماويات (البوري بربلين) والكابلات العمانية.
وتم خلال الجلسة تقديم لمحة عن الأسواق الأمريكية وكيفية تصدير المنتجات إليها، وأهم المستجدات والفرص وكيفية الاستفادة من مميزات التصدير إلى أسواق الولايات المتحدة والتشريعات المتعلقة بالتبادل التجاري، إضافة إلى استعراض عدد من التجارب الشخصية الناجحة لعدد من رجال الأعمال العمانيين في إيصال عدد من الصادرات العمانية إلى السوق الأمريكي. وناقشت الجلسة التحديات التي واجهت الصادرات العمانية كالمواصفات القياسية التي تطبقها الولايات المتحدة الامريكية على كل الواردات والتي قللت حجم الصادرات العمانية إليها.