x

ختام مسابقة «بيت الزبير» للجماعات الطلابية الثقافية

مزاج الأحد ١٨/مارس/٢٠١٨ ٠٥:٢٠ ص
ختام مسابقة «بيت الزبير» للجماعات الطلابية الثقافية

مسقط -
اختتمت يوم الأربعاء الفائت الموافق 14 مارس 2018 مسابقة بيت الزبير للجماعات الطلابية الثقافية في حفل تكريم ضمّ أعضاء الجماعات الأربعة الحائزة على المراكز الأربعة الأولى، مع مشرفي الجماعات واللجنة المنظّمة للمسابقة والتي تتألف من كل من: د.منى السليمية، وفاطمة إحسان، وناصر الهنائي.

تعدّ المسابقة الأولى من نوعها في السلطنة كمسابقة موجَّهة للجماعات الطلابية الثقافية خارج إطار المؤسسات التعليمية، وقد تألفت من مراحل عدة، حيث استقبلت اللجنة المنظّمة ما يقارب 25 مشاركة، تأهلت منها 8 لمرحلة العرض، والتي كانت في فترة معرض مسقط الدولي للكتاب، من 21 من فبراير إلى 3 من مارس الجاري، في جناح مؤسسة بيت الزبير بالمعرض.
تمثلت المشاركات في فقرات ثقافية متنوّعة قدّمتها الجماعات الطلابية وفقاً لرؤيتها ومجال نشاطها، فقد قدّمت جماعة الثقافة الإسلامية من جامعة الشرقية فقرة بعنوان «ما لا تعرفه عن الفضاء» واستضافت فيها المهندسة بهية الشعيبية، وهي أول عُمانية متخصصة في علوم الفضاء، وقدّمت في اليوم الثاني جماعة الخليل من جامعة السلطان قابوس فقرة حول «التسويق الأدبي: نزار قباني نموذجا»، في حين قدّمت جماعة المناظرات بجامعة نزوى مناظرة مفتوحة حول القيمة المعرفية للكتاب في الوقت الراهن، وقدّم نادي برناس من الجامعة الألمانية عرضاً حول الخيال الأدبي، بينما قدّمت جماعة المسرح بكلية الخليج مسرحية تفاعلية بلغة الإشارة، قام بتقديمها عدد من الطلبة الصم الموهوبين، أما وطيس للأدب من الكلية التقنية العليا فقد نظّمت جلسة حوارية حملت عنوان «لماذا الكلاسيكية في زمن الحداثة؟»، وقدّمت جماعة العلوم بجامعة السلطان فقرة علمية حول تشريح الأحياء بأسلوب شيّق، وفي اليوم الأخير قدّمت جماعة الإعلام بكلية البريمي الجامعية فقرة حول القراءة وأهميتها، مستعرضة نماذج مشرّفة من التاريخ العُماني.
وفي الختام وصلت 4 جماعات طلابية إلى منصة التتويج، وهي: جماعة الثقافة الإسلامية من جامعة الشرقية في المركز الأول، وجماعة الخليل للأدب من جامعة السلطان قابوس في المركز الثاني، أما المركز الثالث فكان من نصيب جماعة المسرح بكلية الخليج، في حين حازت جماعة العلوم بجامعة السلطان قابوس على المركز الرابع.
وقد عبّرت إحدى طالبات جامعة الشرقية عن سعادتها بفوز جماعتها «جماعة الثقافة الإسلامية» بقولها: نحن سعداء جدا بالفوز في هذه المسابقة التي تعلّمنا منها كثيرا، حيث إنها مشاركة على مستوى عالٍ وفي محفل ثقافي مهم ينتظره ويقصده القراء والمثقفون العُمانيون كل عام. كان التنافس قويا بين الفرق، وقد قدّمت بقية الفرق عروضاً استفدنا منها حقيقة، مما يجعلنا نطمح إلى مشاركات أخرى مع مؤسسة بيت الزبير بما يخدم الحركة الثقافية في عُمان.
في حين قالت منى السليمية عضوة لجنة مسابقة بيت الزبير للجماعات الطلابية في كلمة لها على مسرح الختام: جاء تبنّي بيت الزبير لمسابقة الجماعات الثقافية الطلابية بمؤسسات التعليم العالي في نسختها الأولى خلال أيام معرض مسقط الدولي للكتاب 2018، لتكون نوافذ مشرعة لأفق جديد من الشراكة مع الجماعات الثقافية الطلابية الجامعية، ولتؤسس لمشروع طويل المدى من التعاون المبني على مد جسور التلاقي وتبادل الخبرات فيما بين الجماعات وبعضها، وفيما بينها وبين بيت الزبير الذي يسعى بطموح كبير لإيجاد شراكة حقيقية بينه وبين تلك الجماعات لا ترتهن لمواسم سنوية أو مسابقات عابرة. إننا ندرك أن ما تحقق خلال المسابقة وقبلها -بل وبعدها لدى بعض الجماعات- لم يكن هيّنا، ونقدّر أن الجماعات كلها دون استثناء قدّمت ما لديها بروح الكبار الذين وضعوا المنافسة في سياقها الصحيح، مما أثمر خلال أيام ثمانية، تنوُّعا غنيا في المضامين والمحتوى، والأشكال أيضا.