x

في دوري أبطال أوروبا «توتنهام» يتسلح بويمبلي العريق للإطاحة بـ«السيدة العجوز»

الجماهير الأربعاء ٠٧/مارس/٢٠١٨ ١٠:١٢ ص

وكالات -

بعد أن استعاد توتنهام توازنه من التأخر بهدفين مبكرين ليحقق التعادل 2/‏ 2 أمام مضيفه يوفنتوس الإيطالي، في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا، يتطلع الفريق الإنجليزي بطموح كبير إلى تكرار نفس الأداء، اليوم الأربعاء، في مباراة الإياب على ملعب “ويمبلي” لينتزع بطاقة التأهل لدور الثمانية.

وكان يوفنتوس قد تقدم بثنائية لجونزالو هيجواين خلال أول تسع دقائق من مباراة الذهاب على ملعبه، لكن توتنهام خالف كل التوقعات بإدراكه التعادل بهدفي هاري كين وكريستيان إريكسن.

وجاء التعادل ليعزز توتنهام فرصته في التأهل لدور الثمانية على حساب يوفنتوس بطل الدوري الإيطالي في ستة مواسم متتالية، والذي وصل إلى نهائي دوري الأبطل مرتين خلال آخر ثلاثة مواسم. وقال كين: “ربما لم نكن المرشحين الأوفر حظا من قبل، ولكن الجماهير تنظر إلينا بشكل مختلف بعد تقديم تلك المستويات أمام يوفنتوس، وترى أنه يفترض بنا التأهل الآن”، وأضاف: “نعرف أننا لعبنا بشكل جيد هناك، بل وأننا قادرون على الفوز، ولكن لا يفترض بنا أن نفرط في الثقة، نعرف أنها مباراة مهمة للغاية”.
ويتطلع توتنهام، الذي لم يتلق أي هزيمة في 17 مباراة متتالية بكل المسابقات إلى حسم التأهل على ملعب ويمبلي، وهو الملعب المؤقت للفريق لحين إنشاء استاده الجديد.
ويبدو الآن الوضع مختلفا للغاية عما كان عليه في الموسم الفائت، حيث حقق توتنهام انتصارا واحدا خلال أربع مباريات أوروبية له.
ومع انطلاق موسم 2017/‏ 2018، الذي يحتضن فيه ويمبلي جميع المباريات التي يستضيفها توتنهام، مني توتنهام بهزيمة وتعادل، ليحمل الفريق بذلك انتصارين فقط خلال 12 مباراة خاضها على ويمبلي منذ افتتاحه مجددا في 2007.
لكن توتنهام استعاد توازنه بعدها وتغلب على بوروسيا دورتموند 3/‏ 1 في مباراته الأولى بدوري الأبطال هذا الموسم، وكانت بداية لانطلاقة لم تشهد سوى هزيمة واحدة خلال 21 مباراة لتوتنهام على ملعب ويمبلي.
وقال ماوريسيو بوكيتينو المدير الفني لتوتنهام: “أعتقد أنها انطلاقة رائعة في المباريات التي نستضيفها، يمكننا قول إن ويمبلي ملعبنا، وهذا أمر مهم للغاية بالنسبة للفريق”.
وأضاف: “في بداية الموسم وكذلك في الموسم الفائت، عندما خضنا به مباريات في دوري الأبطال والدوري الأوروبي، كان لدينا شعور غريب وصعب، ولكن الآن نحن وجماهيرنا نشعر بأنه ملعبنا”.
ويبدو أن ويمبلي، بات الملعب المفضل لتوتنهام كي يواجه به الفرق الكبيرة، خلال هذا الموسم.
فمنذ الهزيمة أمام تشيلسي في أغسطس الفائت، شهد الملعب فوز توتنهام على ليفربول ودورتموند وريال مدريد ومانشستر يونايتد وآرسنال.
وحذر بوكيتينو لاعبيه من قــــــوة مباراة اليوم قائلا: “بالطبع، سنواجه واحدا من أفضل الفرق أو الأندية في أوروبا، ستكون مواجهة صعبة للغاية، ولكنني أعتقد أننا سنـــــــخوض المباراة بحالة مثالية ونتحداهم”.

سون: توتنهام جاهز لموقعة يوفنتوس

قال سون هيونج-مين لاعب وسط توتنهام هوتسبير إن ناديه الإنجليزي استعد تماما لمواجهة منافسه يوفنتوس الإيطالي وإنه يملك القوة المطلوبة للصعود لدور الثمانية.
وقلب توتنهام تأخره بهدفين إلى تعادل 2-2 مع بطل إيطاليا في مباراة الذهاب التي أقيمت في تورينو الإيطالية في 13 فبراير الفائت.
وعن المواجهة المقبلة قال سون: “سنلعب على أرضنا لكننا غير خائفين.. علينا اللعب بطريقتنا والتحلي بالثقة بالنفس والتقدم للأمام كما نلعب (دائما) في ويمبلي. هذا هو أهم شيء”.
وأضاف اللاعب القادم من كوريا الجنوبية: “نحن متحمسون للمواجهة. لم ننجز مهمتنا بعد. هذه مباراة في دوري الأبطال أمام منافس قوي.. أتمنى أن نخوض المباراة في أجواء حماسية وأعتقد أن فرصتنا في الفوز كبيرة”.
وأحرز سون هدفي فريقه في الفوز 2-صفر على هدرسفيلد تاون في الدوري الإنجليزي الممتاز السبت الفائت ليعزز الفريق اللندني مسيرته الخالية من الهزائم في كل البطولات إلى 17 مباراة متتالية. وأوضح سون: “يمكنكم أن تروا مدى جودة الأداء الذي يقدمه توتنهام. نحن نستحق اللعب في دور الثمانية في دوري الأبطال أو حتى أفضل من ذلك لأننا جديرين بذلك فعلا”.

حكم بولندي

وكانت لجنة الحكام بالاتحاد الأوروبي لكرة القدم قد أعلنت في وقت سابق عن تعيين الحكم البولندي سيمون مارسينياك لإدارة مباراة الإياب بين فريقي توتنهام الإنجليزي ويوفنتوس الإيطالي، والتي تقام الأربعاء المقبل، على ستاد ويمبلي في لندن، في دور الـ16 ببطولة دوري أبطال أوروبا.

هيجواين جاهز للمشاركة أمام توتنهام

بات الأرجنتيني جونزالو هيجوايين مهاجم يوفنتوس جاهزا للمشاركة في مباراة فريقه أمام توتنهام، وذكر موقع “فوتبول إيطاليا” أن هيجوايين، الذي لم يشارك في مباراة لاتسيو (السبت) في الجولة الـ27 من الدوري الإيطالي بسبب الإصابة بالتواء في الكاحل، تدرب مع زملائه (الإثنين) بشكل طبيعي، وأصبح جاهزا للمشاركة في اللقاء. وأشار الموقع إلى أن هيجوايين سيدعم قائمه فريقه التي ستغادر إلى لندن استعدادا للقاء، حتى وإن بقي على مقاعد البدلاء ولم يبدأ المباراة في التشكيل الأساسي.
وانتهت مباراة الذهاب على ملعب أليانز بالتعادل الإيجابي 2-2، حيث أحرز هيجوايين هدفي يوفنتوس، وأهدر ركلة جزاء.
أليجري واثق من استعادة هيجوايين أمام توتنهام في دوري الأبطال، يذكر أن هيجوايين شارك في 35 مباراة يوفنتوس في مختلف البطولات بالموسم الجاري، وأحرز 25 هدفاً وصنع 3 أخرى.

بازل يبحث عن معجزة أمام السيتي

ينتظر مانشستر سيتي الإنجليزي التأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا حين يستــــــضيف بازل السويسري اليـــــــوم الأربعاء على ملعب “الاتحاد”، وذلك بعد أن اكتسحه بربـــــــاعية نظيفة في عقر داره ذهابا.
يسير مانشستر سيتي بخطوات ثابتة نحو إحراز ثنائية محلية، فتوج بكأس الرابطة محرزا لقبه الأول بإشراف مدربه الإسباني جوسيب جوارديولا، وحسم بنسبة كبيرة لقب الدوري الممتاز.
أوروبيا، تنتظره مهمة شبه سهلة لبلوغ ربع النهائي بعد أن استعرض أمام بازل ذهابا في سويسرا برباعية نظيفة تناوب على تسجيلها الألماني ايلكاي جوندوجان (هدفان) والبرتغالي برناردو سيلفا والأرجنتيني سيرخيو اجويرو.
يقدم سيتي مستويات رائعة حقق من خلالها نتائج ممتازة أوروبيا ومحليا، ويكفي أنه في أفضل جهوزية ممكنة في الفترة الحالية بعد أن تغلب على أرسنال بسهولة تامة مرتين بنتيجة واحدة في نهائي كأس الرابطة والدوري الممتاز، ثم أضاف تشلسي إلى قائمة ضحاياه الأحد ليحلق في صدارة البطولة المحالية بفارق 16 نقطة عن جاره مانشستر يونايتد أقرب منافسيه.
ولجوارديولا تجربة سابقة مع بازل حين كان مدربا لبرشلونة الإسباني، وحقق الفريق الكاتالوني فوزا كاسحا 5-صفر على ملعب “سانت جاكوب بارك” في دور المجموعات، قبل أن يتعادل معه إيابا 1-1، وتوج حينها الثلاثية بعد فوزه باللقب الأوروبي ولقبي الدوري والكأس المحليين.
لكن المدرب الإسباني يولي الأهمية الأكبر للدوري الإنجليزي، معتبرا أن الفوز باللقب المحلي أهم إليه من إحراز دوري الأبطال.
وقال جوارديولا قـــــــبل أيــــــام موجها حديثه إلى اللاعــــــبين لعـــــــدم الـــــتراخي “لأننا نقاتل على أهم لقب لنا لهذا الموسم وبفارق كبير، وهو الدوري الممتاز”.
وتابع “إنه أهم حتى من دوري أبطال أوروبا، أهم من كأس إنـــــــجلترا، أهم من كأس الرابطة. يجب أن يشكل هذا الأمر التشجيع الكافي من أجل التركيز الكامل”.
وأشاد جوارديولا بعد الفوز على تشلسي باجويرو (29 عاما) بقوله “أعتقد في الشهر أو الشهرين الفائتين، شاهدت أفضل مستوى لسيرخيو منذ أن بدأنا العمل معا هنا. ليس فقط عبر تسجيل الأهداف، بل لأنه لا يخسر الكرة أبدا”. وسجل أجويرو 33 هدفا في جميع المسابقات هذا الموسم.
لا يملك مانشستر سيتي تاريخيا كبيرا في المسابقات الأوروبية وأفضل نتيجة له نصف نهائي دوري الأبطال، حيث خرج أمام ريال مدريد (2015-2016).