x

حملة دربك خضر ..بناء جيل مروري واعي

بلادنا الثلاثاء ٢٧/فبراير/٢٠١٨ ١٦:٣٠ م
حملة دربك خضر ..بناء جيل مروري واعي

صحار- عزان الحوسني

"دربك خضر".. شعار حملة "السلامة المرورية" التي انطلقت من مدرسة الطريف للتعليم الأساسي في محافظة شمال الباطنة.
وتأتي الحملة ضمن أنشطة المدرسة التي تهدف إلى نشر الوعي المروري والمساهمة في تعديل الممارسات المرورية غير المرغوبة لدى أفراد المجتمع المدرسي والمحلي، مما يساهم في بناء جيل مروري واع.
وتعتمد المدرسة على الشراكة المجتمعية مع بقية مؤسسات المجتمع في تنفيذ الحملة وذلك من خلال عدة أنشطة ومشاريع متنوعة منها:
البرنامج اليوتيوبي "دربك خضر" والذي تبثه المدرسة من خلال قناتها على اليوتيوب.
ويهدف البرنامج إلى تسليط الضوء على بعض مفاهيم التوعية المرورية التي قد تكون غائبة عن أذهان الناس؛ فمثلا تناولت الحلقة الأولى قرار حظر بيع الاطارات المستعملة.
والحلقة الثانية تناولت العلامات المهمة في اطارات المركبة، فيما استعرضت الحلقة الثالثة الاشارات التي تظهر على شاشة السيارة مثل الاطارات وماكينة السيارة والتي تشير الى وجود خلل ولابد من الانتباه له.
والحلقة الرابعة تناولت موضوع غاز أول أكسيد الكربون وخطورة انبعاثه من محرك السيارة؛ وقد لاقت الحلقات تفاعلا كبيرا من المشاهدين بسبب إثارة المواضيع اهتمام الجمهور.
وكذلك قام فريق العمل بالمدرسة بإعداد خطة لتطبيق وثيقة السلامة على الطريق في المناهج العمانية، تم إعدادها بالتعاون مع المعلمات الأوائل.
وقد تم تطبيق العديد من الحصص المتنوعة في مختلف المناهج الدراسية والتي اشتملت على أنشطة مرورية صفية ولا صفية ومقاطع مرئية وألعاب تعليمية.
ودشن الفريق الشخصية الكرتونية "سلامة" وذلك في معرض الأسرة والطفل المروري في نوفمبر الماضي تحت رعاية الشيخ مهنا اللمكي محافظ شمال الباطنة في المركز التجاري سفير مول،.
وشاركت سلامة في العديد من المناسبات بمختلف النصائح المرورية مثل مماسبة فوز المنتخب العماني في خليجي 23 وتحدثت عن ثقافة الاحتفال بالمناسبات بطريقة تعكس الوعي المروري لدى افراد الشعب العماني، كما وتوجهه نصائح متنوعة على مواقع التواصل الاجتماعي لعامة أفراد المجتمع من خلال البرامج التقنية المستخدمة في ذلك.
وفي اطار تحويل المدرسة إلى بيئة مرورية تم استغلال الجرس الالكتروني لبث رسائل توعوية لمنسوبي المدرسة ومرتاديها وذلك ضمن مشروع الجرس المروري بالمدرسة، كما تم تنظيم المواقف الخارجية بتعيين ناحية خاصة بسيارات المعلمات وتفريغ الناحية الثانية لأولياء الامور والزائرين.