x

اضطرابات الأكل عواقب جسدية ونفسية وخيمة

مزاج الثلاثاء ٢٧/فبراير/٢٠١٨ ٠٣:٢٠ ص
اضطرابات الأكل 


عواقب جسدية ونفسية وخيمة

برلين - د ب أ

في بعض الأحيان يخرج الاهتمام بالرشاقة والوزن المثالي عن السيطرة، ما يؤدي إلى الإصابة باضطرابات الأكل، التي تهاجم النساء في فترة المراهقة بصفة خاصة. وقد تترتب على هذه الاضطرابات عواقب جسدية ونفسية وخيمة، إذا لم يتم علاجها في الوقت المناسب.

وقال رئيس الجمعية الألمانية لاضطرابات الأكل، البروفيسور شتيفان هيربيرتس، إن أشهر اضطرابات الأكل هو فقدان الشهية العصبي «Anorexia nervosa»، وهو مرض نفسي يتصف بالاضطراب في الأكل والانخفاض الشديد في وزن الجسم، مع الخوف من زيادة الوزن.
ويتحكم المصابون بهذا المرض بأوزانهم عن طريق تجويع أنفسهم طواعية، مع ممارسة الرياضة بشكل مفرط أو غير ذلك من وسائل التحكم بالوزن مثل حبوب الحمية أو الأدوية المدرة للبول.

فترة المراهقة

ويحدث هذا المرض في فترة المراهقة بصفة خاصة، لا سيما لدى الفتيات؛ وذلك بسبب الرغبة الجامحة في التمتع بقوام رشيق وممشوق على غرار نجمات السينما والغناء، في حين يحدث المرض لدى أخريات بسبب سخرية المحيط الاجتماعي من بدانتهن. ويعدّ فقدان الوزن الشديد مؤشرا واضحا على هذا الاضطراب.
وأضاف المركز الاتحادي للتوعية الصحية أنه إلى جانب فقدان الشهية العصبي تضم اضطرابات الأكل أيضا الشره العصبي المعروف أيضا باسم «البوليميا» «Bulimia nervosa».
ويتسم هذا الاضطراب بنوبات متواترة من الإفراط في الطعام تُسمّى نوبات الأكل الشره، تتبعها تصرفات تعويضية يُشار إليها بالتطهير أو التفريغ. وأكثر النماذج شيوعا من هذه التصرفات لدى الأشخاص المصابين بمرض الشره العصبي هي: التقيؤ الذاتي (أي الذي يسببه الشخص لنفسه)، والصوم، واستخدام الملينات والحقن الشرجية والأدوية المدرة للبول. كما أن الرياضة المفرطة شائعة أيضا.
ومن الاضطرابات الأخرى أيضا اضطراب نهم الطعام «Binge eating disorder»، وهو اضطراب بالإفراط بتناول الطعام بلا مراحل تطهير لاحقة، لذا عادة ما يُعاني مرضى هذا الاضطراب من السِمنة.

عواقب جسدية ونفسية

وبدورها، أوصت البروفيسورة سيليا فوكس الوالدين بعرض الابن أو الابنة على الطبيب فور ملاحظة أعراض اضطرابات الأكل سالفة الذكر؛ لتجنب العواقب الجسدية والنفسية، التي قد تترتب عليها، والمتمثلة في سوء التغذية كنقص الفيتامينات والمعادن اللازمة للجسم أو السِمنة المفرطة، فضلا عن الاكتئاب والعزلة وقلة الثقة بالنفس.
وأضافت أستاذة علم النفس السريري والعلاج النفسي أن البرنامج العلاجي الصحيح يتألف من نظام غذائي صحي تحت إشراف اختصاصي تغذية أو اختصاصي تغذية علاجية وعلاج سلوكي تحت إشراف اختصاصي نفسي أو طبيب نفسي. ويهدف هذا البرنامج العلاجي إلى مساعدة المريض على اكتساب سلوكيات وعادات غذائية صحية واتباع نمط حياة صحي من دون مبالغة أو تكلف من ناحية وإعادة الثقة بالنفس إليه مجددا من خلال إدراك صورته الذاتية بشكل سليم دون التأثر بآراء المحيطين به من ناحية أخرى.