x

دراسة: السوشيال ميديا لا تسبب العزلة الاجتماعية

مزاج الجمعة ١٦/فبراير/٢٠١٨ ١٨:٤٤ م
دراسة: السوشيال ميديا لا تسبب العزلة الاجتماعية

خاص - ش
أكدت دراسة حديثة أن وسائل التواصل الاجتماعي لم تؤدي إلى العزلة الاجتماعية على النحو الذي يتصوره البعض، وأشارت هذه الدراسة إلى أن الاتصال المباشرة بين البشر لم يتأثر بشكل سلبي بسبب السوشيال ميديا وإنما العكس هو الصحيح، إذ أن التواصل الإنساني قد شهد طفرة كبيرة بفضل هذه الوسائل الحديثة.
وكانت وسائل الإعلام الاجتماعية قد أثارت المخاوف من "النزوح الاجتماعي" وغربة الناس بعيدا عن الأصدقاء والعائلة، والاكتفاء بالشات على الفيسبوك وتويتر كبدائل للتواصل المباشر.
وأكدت الدراسة التي أعدها جيفري هول، الأستاذ بجامعة كانساس، والمتخصص في دراسات الاتصال أنه ليست هناك أدلة قاطعة حول وجود أدوار سلبية لوسائل التواصل الاجتماعي، فهي لم تقضي على فكرة الاتصال المباشر وجها لوجه كما يتصور البعض.
وقال هول: إننى أحاول التراجع عن المفهوم الشعبي السائد حول آثار وسلبيات السوشيال ميديا، وهذا لا يعني أن الإفراط في استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية أمر جيد، لكنه ليس سيئا بالطريقة التي يعتقدها الكثيرون".
وقال هول أن استخدام وسائل الاعلام الاجتماعية لم يكن لها تأثير ثابت على تفاعلات الناس الاجتماعية المباشرة، وقد تم تعريف التفاعلات المباشرة على أنها الخروج من المنزل، وزيارة الأصدقاء، والتحدث على الهاتف وحضور اجتماعات المجموعات والمنظمات.
وأضاف: "كان من المثير للاهتمام أنه خلال فترة الاعتماد السريع على وسائل التواصل الاجتماعي، والتغيرات القوية في الاستخدام، فإنه لم يكن هناك انخفاض مفاجيء في الاتصال الاجتماعي المباشر للأشخاص".
وتابع هول: "لقد وجدنا أن استخدام الناس لوسائل التواصل الاجتماعي ليس له علاقة بمن يتحدثون إليهم في وقت لاحق من ذلك اليوم وما هو الوسيط الذي يستخدمونه للتحدث إلى الناس في وقت لاحق من ذلك اليوم، ولم يكن مستخدمو وسائل الإعلام الاجتماعية يعانون من العزلة الاجتماعية، ذلك أن استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية لا يعني أن المستخدمين ليس لديهم علاقة وثيقة مع أصدقاء يرونهم وجها لوجه أو تجمعهم محادثة هاتفية ".