x

رئاسة مصر على موعد مع السيسي مجدداً

الحدث الأحد ٢١/يناير/٢٠١٨ ٠٤:١٦ ص
رئاسة مصر على موعد مع السيسي مجدداً

القاهرة – وكالات
بدأت ملامح سباق الانتخابات الرئاسية في مصر تتضح، بعد إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة جديدة، الجمعة، ليصبح قريباً من تحقيق فوزه الثاني على التوالي، بعد نجاحه الساحق في 2014. وفي اليوم ذاته، أعلن رئيس أركان الجيش المصري السابق الفريق سامي عنان، ترشيح نفسه في الانتخابات، التي تجرى جولتها الأولى في مارس المقبل، بينما تقام الإعادة في أبريل في حال فشل أحد المرشحين في نيل أكثر من نصف الأصوات. كما أعلن في وقت سابق المحامي والحقوقي خالد علي نيته الترشح، وهو يبدو الاسم الذي تراهن عليه المعارضة.

لكن الإعلان وحده لا يكفي لخوض سباق الانتخابات، فطبقا للقواعد المنظمة يتعين على أي مرشح محتمل الحصول على تزكية 20 عضوا على الأقل بمجلس النواب، أو على توكيلات تأييد يتم تسجيلها في مكاتب التوثيق من 25 ألف ناخب على الأقل له حق التصويت، فيما لا يقل عن 15 محافظة.

ومع تقديم مئات من أعضاء مجلس النواب حتى الآن طلبات تأييد للسيسي، لذلك سيتعين على منافسيه أن يجوبوا محافظات مصر لجمع توكيلات التأييد من اليوم الأول لبدء الحملات، السبت، حتى إغلاق باب الترشح في 29 يناير الجاري.
وقال السيسي في كلمة نقلها التلفزيون على الهواء مباشرة: «اليوم أقف مرة أخرى حائرا أمام ضميري الوطني، وأقول لكم بصراحة وشفافية راجيا أن تسمحوا لي وتتقبلوا ترشحي لمنصب رئيس الجمهورية ونيل ثقتكم مرة أخرى لفترة رئاسية ثانية».
وتابع الرئيس: «أتعهد لكم بأن تكون الانتــــــخابات الرئاسية المقبلة عنوانا للحرية والشفافية، وأن تتسم بتكافؤ الفرص بين المرشحين».

أما عنان فقال في كلمة نشرت على صفحته الرسمية على «فيسبوك» مخاطبا الشعب المصري: «أعلن أمامك اليوم أنني قد عقدت العزم على تقديم أوراق ترشحي لمنصب رئيس الجمهورية إلى الهيئة الوطنية للانتخابات، وفق ما هو معلن من قواعد ومواعيد تنظيمية فور انتهائي من استيفائي إجراءات لا بد لي كرئيس أسبق لأركان القوات المسلحة المصرية من استيفائها وفقا للقوانين والنظم العسكرية».

كما دعا عنان مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية إلى الوقوف على الحياد بين جميع من أعلنوا نيتهم الترشح للرئاسة.
وتجرى الانتخابات فيما بين 26 و28 مارس، على أن تجري جولة الإعادة فيما بين 24 و26 أبريل، في حالة عدم حصول مرشح على أكثر من 50 في المئة من الأصوات في الجولة الأولى.
وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر، قد أعلنت مطلع يناير الجاري أن الانتخابات الرئاسية المقبلة ستجرى في مارس المقبل وذلك عبر مرحلتين. وفي المرحلة الأولى، ستجرى انتخابات الخارج أيام 16 و17 و18 مارس، فيما يقوم المواطنون بالداخل بالإدلاء بأصواتهم في أيام 26 و27 و28 مارس. وتشترط الهيئة الوطنية للانتخابات جمع حوالى 25 ألف توكيل، من 15 محافظة، أو توقيعات 20 نائبا في البرلمان، للترشح للرئاسة. وفاز السيسي في الانتخابات الرئاسية التي جرت العام 2014 بنسبة بلغت 96 في المئة من أصوات الناخبين المصريين.

وعود تحققت

فيما يلي أهم الوعود الاقتصادية للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من واقع تصريحاته لوسائل الإعلام منذ ترشحه للرئاسة للمرة الأولى العام 2014 وما تحقق منها:

استصلاح أربعة ملايين فدان منها نحو 1.5 مليون فدان خلال عامين، حيث أُعلن رسميا عن استصلاح عشرة آلاف فدان في الفرافرة في سهل بركة في ديسمبر 2015 وطرح 500 ألف فدان للشباب وصغار المزارعين في أكتوبر 2016 وطرح 233 فداناً في وقت سابق من يناير الجاري غرب محافظة المنيا.
إنشاء 22 مدينة صناعية جديدة و26 مدينة ومركزاً سياحياً وثمانية مطارات، وتم إنشاء ثلاث مدن صناعية هي مدينة الروبيكي لدباغة الجلود ومدينة الأثاث بدمياط ومدينة البلاستيك بمرغم في الإسكندرية، أما المدن والمراكز السياحية الجديدة تمثلت في العاصمة الإدارية الجديدة التي بدأ تنفيذها في 2015 ومدينة العلمين الجديدة ومدينة هضبة الجلالة والإسماعيلية الجديدة التي دشنها السيسي في أغسطس 2016

في أغسطس 2017 قال شريف فتحي وزير الطيران المصري إن بلاده تعمل على إقامة خمسة مطارات في وسط سيناء والقطامية ورأس سدر وسفنكس غرب القاهرة وبرنيس جنوب البحر الأحمر لكن لم يعلن عن انتهاء أي منها حتى الآن وأعلن التلفزيون المصري يوم الخميس الفائت في مؤتمر (حكاية وطن) إنه تم الانتهاء من ثلاثة مطارات في العاصمة الإدارية والبردويل وسفنكس.

تنفيذ مشروع طرق عملاق يبلغ مجموع أطوالها نحو 4800 كيلومتر على مرحلتين وفي هذا الصدد قال التلفزيون الرسمي لمصر يوم الخميس في مؤتمر (حكاية وطن) إنه تم الانتهاء من نحو سبعة آلاف كيلومتر من الطرق بكلفة 84 مليار جنيه. ولم يتسن لـ»رويترز» الحصول على تفاصيل بشأن الطرق التي تم الانتهاء منها خلال الأربع سنوات الفائتة.
وضع آليات لضبط السوق بالتعاون مع القطاع الخاص وصولا لسياسات سعرية منضبطة حيث ألزمت وزارة التموين في يناير 2018 المنتجين والتجار بوضع الأسعار على السلع الغذائية.
خفض الديون حيث أكد السيسي على أنه «لا ينبغي أن ترث الأجيال المقبلة ديونا خارجية وداخلية بقيمة 1.7 تريليون جنيه».

قفز الدين الخارجي لمصر إلى 79 بليون دولار بنهاية يونيو 2017 من 46.067 مليار دولار في نفس الشهر من العام 2014 بينما قفز الدين المحلي إلى 3.16 تريليون جنيه من 1.8 تريليون جنيه في يونيو 2014 وفقا لبيانات البنك المركزي.

إنشاء محور قناة السويس

تأسست الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس وهو مشروع طموح لتحويل ضفتي القناة، أحد أهم الممرات الملاحية في العالم، إلى مركز تجاري وصناعي عالمي أملا في جني بلايين الدولارات ومعالجة أزمة البطالة المتفاقمة.
وبدأت مصر في أغسطس 2014 تنفيذ مشروع قناة السويس الجديدة وانتهت منه خلال عام بتكلفة ثمانية بلايين دولار بهدف تقليل زمن مرور السفن في قناة السويس من 22 ساعة إلى 11 ساعة.
إنشاء محطات كهرباء لمنع انقطاع الكهرباء المتكرر خلال الأعوام السابقة على العام 2014.