x

تقرير إخباري الاتفاق النووي الإيراني.. ترامب يقف وحيداً في مساعيه لتقويضه أو "إصلاح عيوبه"

الحدث الاثنين ١٥/يناير/٢٠١٨ ٠٥:٥٧ ص

عواصم - ش - وكالات
قال الرئيس الإيراني حسن روحاني في كلمة بثها التلفزيون على الهواء مباشرة أمس الأحد إن الولايات المتحدة لم تفلح في تقويض الاتفاق النووي بين طهران والقوى الكبرى، وأشاد بالاتفاق قائلا إنه "انتصار طويل الأمد" لإيران.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن يوم الجمعة مهلة لحلفائه الأوروبيين الموقعين على الاتفاق النووي الإيراني لإصلاح "عيوب مروّعة" فيه وإلا ستنسحب منه الولايات المتحدة.
وقال روحاني في كلمته: "الإدارة الأمريكية لم تفلح في تقويض الاتفاق النووي... أخفق ترامب، رغم محاولاته المتكررة، في تقويض الاتفاق... الاتفاق انتصار طول الأمد لإيران".
ووافق ترامب يوم الجمعة على تمديد تعليق العقوبات ضد إيران لآخر مرة لإتاحة فرصة أخيرة للولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين لتعديل الاتفاق.
وتقول إيران إنه لا يمكن إعادة التفاوض على الاتفاق وستلتزم به ما دامت الدول الموقعة الأخرى تحترمه لكنها "ستمزقه" إذا انسحبت منه واشنطن.
ووافقت إيران بموجب الاتفاق على كبح برنامجها النووي مقابل رفع معظم العقوبات عنها.
وقالت إيران أمس في وقت سابق إنها سترد على عقوبات جديدة فرضتها الولايات المتحدة وذلك بعد أن وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مهلة لإصلاح "عيوب مروّعة" في اتفاق مع قوى عالمية لكبح البرنامج النووي الإيراني.
ووصفت روسيا تصريحات ترامب بأنها "سلبية للغاية". وروسيا من الموقعين على الاتفاق النووي إلى جانب الولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي.
وتشكّل المهلة ضغطا على الأوروبيين، الداعمين الرئيسيين للاتفاق النووي المبرم العام 2015، لإرضاء ترامب الذي يريد تشديد الاتفاق بإبرام اتفاق ملحق خلال 120 يوما.
ورغم الموافقة على تمديد تعليق العقوبات على إيران فإن واشنطن فرضت عقوبات جديدة على 14 كيانا وفردا بينهم رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني الحليف الوثيق للزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي.
ونقلت وسائل إعلام رسمية عن وزارة الخارجية الإيرانية وصفها العقوبات على لاريجاني بأنها "عمل عدائي"، مضيفة أن الخطوة "تتجاوز جميع الخطوط الحمراء للسلوك في المجتمع الدولي وتمثّل انتهاكا للقانون الدولي وسترد عليه بالتأكيد الجمهورية الإسلامية بجدية".
من جانب آخر قال قصر الإليزيه إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تحدّث هاتفيا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وشدد على أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني.
وقال الإليزيه في بيان "تحدّث الرئيس عن أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني وضرورة أن تحترم جميع أطراف الاتفاق الالتزامات التي قطعتها على نفسها".
وجرت المكالمة الهاتفية يوم الجمعة لكن لم يتضح ما إذا كانت جاءت قبل أم بعد أن منح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاتفاق النووي الإيراني مهلة أخيرة لكنه طالب حلفاءه الأوروبيين بالعمل معه من أجل إصلاح "عيوب مروّعة" في الاتفاق وإلا فإن الولايات المتحدة ستنسحب منه.
وتقول إيران إن برنامجها النووي للأغراض السلمية فقط وإنها ستلتزم بالاتفاق ما دامت الدول الموقعة عليه تحترمه لكنها "ستمزق" الاتفاق إذا انسحبت واشنطن.
ويقول ماكرون إنه يريد إجراء حوار "دون تنازلات" مع إيران بشأن برنامجها للصواريخ الباليستية وأبلغ نتنياهو بضرورة مواصلة الجهود المتعلقة بالصواريخ الباليستية الإيرانية وأنشطة طهران في المنطقة.