x

«قرية برمودا» تُشعل منافسات مهرجان المسرح العُماني السابع

مزاج الثلاثاء ١٩/ديسمبر/٢٠١٧ ٢٣:٥٠ م
«قرية برمودا» تُشعل منافسات مهرجان المسرح العُماني السابع

الرستاق – محمد بن هلال الخروصي

قدمت فرقة الرستاق المسرحية أول العروض في مهرجان المسرح العماني السابع (قرية برمودا) مساء الاثنين الفائت على مسرح كلية العلوم التطبيقية بصحار والذي تقام عليه جميع العروض المسرحية المتنافسة وتستمر حتى 25 ديسمبر (الإثنين المقبل)، مطلقة المنافسة بعد تألق الأداء الذي قدمه الممثلين على الخشبة والإخراج عالي المستوى.

مسرحية (قرية برمودا) هي عبارة عن نص (العائلة توت) للكاتب اسطفان أوركيني، وهي من إعداد د.عجاج سليم الحفيري وإخراج الفنان خالد الضوياني. وجسدت أحداث المسرحية على الخشبة باقتدار فنانين عمانيين كبار وشباب حيث تناول فيها قصة قرية هادئة لا تصلها جميع أشكال التمدن ووسائل الاتصال الخارجي في من حولها بسبب ظروف الموقع الجغرافي، وكان ساعي البريد هو الوسيلة التقليدية الوحيدة التي ربطت قرية برمودا بالعالم وأعطى نفسه الحق في كشف تفاصيل العديد من الرسائل.

مثل المسرحية من تمثيل كل من: علي المعمري بدور القائد، وطلال الهدابي بدور الأب، وشيماء البريكية بدور الأم، وزاهر السلامي بدور ساعي البريد، وملك الحلبي بدور ندى، ومعتز السلامي بدور الضابط، ومحمد السلامي بدور أبو وليد، وعصام الهاشمي بدور الأبن سالم، وسالم الشقصي بدور المختار. كما جسد شخصيات أهل القرية كل من: خميس مصلط، وعلي اللويهي، ويوسف الخروصي.

وحول مشاركة الفرقة في المهرجان قال الفنان خالد الضوياني مخرج العمل المسرحي: لا يخفى على أحد من المختصين والباحثين والمهتمين والهواة بالشأن المسرحي ما يمثله مهرجان المسرح العماني عبـــر مختلف دوراتـــه فهـــو يشكل النافـــذة الأبـــرز للمسرحين في عمـــان، وتجربة واقعيــة تعــزز من دور رفع المعرفة والثقافة بأهمية المسرح وقيمه ومبادئه، ويطرح تجارب وقضايا وهموم وأفكار وأحلام أفراد المجتمعات فـــي البلـــدان فالمسرح مــرآة للواقع، كما أن للمهرجان الفضل في أبراز العديد من المواهب العمانيـــة ورفع كفاءاتهم في التمثيل والإخـــراج والتقنيات الفنية والرقمية وهو محط اهتمام رفيع المستوى من قبل غالبية الفرق المسرحية الأهلية المشهرة في السلطنة وتتسابق في تقديم النصوص والتي بطبيعة الحال تأمل من خلالها التأهل للمهرجان. نتمنى كل التوفيق للمنظمين في وزارة التراث والثقافة ونجاح الدورة السابعة من المهرجان، ونتمنى أن يشهد المهرجان تنافساً قوياً بين جميع الفرق المتأهلة ترفع من القيمة الفنية لمهرجان المسرح العماني.

وقد أثنى الفنان العماني القدير محمد نور على عرض فرقة الرستاق المسرحية (قرية برمودا) المقدم في مهرجان المسرح العماني السابع وقـال: أولا أهنئ صحار بهذا العرس والتظاهرة الفنية في المهرجان المسرحي الأبرز مهرجان المسرح العماني، ما شاهدته في عرض قريـــة برمودا أمتعني حقيقة وأترك التقييم للجنة المختصة والجمهور ولكن إجمالا العمل المقدم ابهرني واستمتعت وأقدم التحية لكل الجنود فردا فردا المشاركين ضمن كادر المسرحية، وتمكنت الفنانة شيماء البريكية التي تقمصت دور الأم بمشاعرها وأحاسيسها وقوة أدائها من جعلنا نبكي أخيرا في نهاية هذا العرض أتمنى لهذا الطاقم كل النجاح والتوفيق.

و تحدث الفنان علي عوض عن العرض فقال: «عرض قرية برمودا رفع سقف المنافسة في أول عروض مهرجان المسرح العماني الســـابع، وتعودنا من فرقة الرستاق مشاركاتهــم القوية في المهرجانات المحلية والخليجية والعربية دائما، كما شاهـــدنا بالإضافة للأداء التمثيلي البارع تقديم فنيات إخراجية وسينوغرافية مختلفة كانت متناسقة ومنسجمة مع أحداث العرض المسرحي.

هذا وتقدم فرقة السلطنة للثقافة والفن المسرحية الأهلية اليوم الأربعاء عرضها «مفقودة»، وغدا الخميس تقدم فرقة صلالة الأهلية للفنون المسرحية عرض «الندبة» .