x

«إنفستكورب» ينظم قمة لرؤساء الشركات

مؤشر الثلاثاء ٠٧/نوفمبر/٢٠١٧ ٠٤:٠٥ ص
«إنفستكورب» ينظم قمة لرؤساء الشركات

البحرين -
استضاف إنفستكورب، المؤسسة المالية العالميـة الرائدة المتخصصة في الاستثمـارات البديلة، ومعهد أعضاء مجالس الإدارات لدول مجلس التعاون الخليجي بالتعاون مع مورغان ستانلي، القمـــة الخامســـة لرؤساء مجالس الإدارات في الرياض تحت شعار «العالم في انتقال».

وقدّم وزير المالية السعودي معالي محمد بن عبدالله الجدعان، خلال القمة لمحة عامة عن التقدم الكبير الذي أحرزته المملكة في جهودها الرامية لتنويع اقتصادها واستقطاب مواهب جديدة، تلتها سلسلة من الجلسات التي ضمت متحدثين من أبرز المنظمات والمؤسسات في المنطقة. وقد تمحورت المحادثات حول ثلاثة مواضيع رئيسية؛ تضمنت دمج دول المنطقة في الاقتصاد العالمي والوصول إلى الأسواق العالمية والمحلية، إضافة إلى ضرورة التنويع الاقتصادي في ظل البيئة الاقتصادية في المنطقة.
وفي كلمته الافتتاحية، أكد رئيس مجلس إدارة المحافظين لمعهد أعضاء مجالس الإدارات لدول مجلس التعاون الخليجي والرئيس التنفيذي المشارك لإنفستكورب محمد الشروقي ضرورة اعتماد القادة على نمط جديد للتفكير لحل المشاكل واغتنام الفرص.
وقال: «حان الوقت لتغيير طريقة التفكير في قطاع الأعمال بالمنطقة في ظل توافر عوامل عديدة من بينها فرص تنمية القطاع الخاص، خاصة مع تزايد الجهود تجاه التنويع. ولا شك بأن الموقع الاستراتيجي للمنطقة وتركيبتها الديمغرافية الشابة وتنامي تعدادها السكاني، فضلاً عن التوجه المتزايد نحو المدن، يتيح فرصاً جوهرية للنمو».
وحول أهمية الحوكمة الرشيدة للاستدامة وجذب الاستثمار إلى الشركات، قال الشروقي: «يتعين على مجالس الإدارة أن تظل يقظة في مناخ الاقتصاد الكلي في المنطقة وعلى الصعيد العالمي. وللقيام بذلك عليها أن تقيّم فعاليتها وأن تراعي أدوات وآليات الحوكمة مثل تقييمات مجالس الإدارة التي قد تساعد في بقائها متيقظة. ونرى بأن مجالس الإدارة في المنطقة بحاجة إلى مواصلة العمل على تعزيز التنوع، ومعالجة تعارض المصالح، وأن تعمل لصالح أصحاب المصلحة كافة حتى تحمي وتعزز من قيمة الشركات الرائدة في المنطقة».
ويتزامن انعقاد القمة مع الذكرى العاشرة لتأسيس معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي، وشهدت القمة حضور أكثر من مئة رئيس مجلس إدارة ومدير تنفيذي لعدد من المؤسسات الإقليمية الرائدة.