x

البلاستيك.. قاتل صامت

مؤشر الثلاثاء ٠٧/نوفمبر/٢٠١٧ ٠٤:٠١ ص
البلاستيك.. قاتل صامت

خاص - ش
حذَّر خبراء تغذية من خطورة استخدام البلاستيك، معتبرين أنه يسبب الكثير من الأمراض عند استخدامه بصورة خاطئة، مثل وضع الأغذية الساخنة في الحاويات البلاستيكية، أو تخزينه لفترات طويلة، وإعادة استخدامه أكثر من مرة، لافتين أن البلاستيك أحد العناصر التي تستخدم يومياً ولابد للمستهلك أن يعي جيداً كيف يمكنه التعامل معه بصورة آمنة، إذ لا يسبب أيــة أضرار طالما استُخدم بالطريقة الصحيحة.

منذ أيام، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو مصورة، لمصنع يعد حلوى مستخدماً معدات بلاستيكية ذابت أثناء عملية الطهي داخل المنتج الغذائي الذي يباع في الأسواق للمستهلك.
الجهات المعنية ممثلة في الهيئة العامة لحماية المستهلك وبلدية مسقط، ووزارة البلديات الإقليمية وغيرها من الجهات، تبذل المزيد من الجهود في هذا الإطار من أجل ضبط المخالفين، لكن»التوعية» وسبل التعامل مع «البلاستيك» أحد أهم العوامل التي تحد من الأضرار السلبية.

الأكياس الورقية

في البداية، تقول مختصة سلامة الغذاء بالمديرية العامة للرعاية الصحية الأولية - دائرة التغذية، جوخة العامرية إن «الدراسات العلمية أثبتت أن استخدام الأكياس البلاستيكية في حفظ الأطعمة الساخنة يؤدي إلى الإصابة بأمراض خطيرة أهمها السرطان، وذلك لاحتوائها على مواد كيماوية خطيرة تتفاعل مع المواد الغذائية، وخاصةً في حالة السخونة، وتنتج مواد مسرطنة والكثير من الأمراض الأخرى.
وفي دراسة أيضاً توصلت لها مجموعة بحثية بالمركز القومي للبحوث في جمهورية مصر العربية، ظهر أن البلاستيك خاصة الملون ليس مسبباً للسرطان فحسب، بل أيضاً يؤدي لأمراض أخرى منها الزهايمر والعقم.
لذلك يوصي الكثير من المهتمين بسلامة الأغذية باستخدام الأكياس الورقية والزجاج لتخزين المواد الغذائية، فالزجاج هو الأسلم للتخزين مع ترك مساحة لا تسبب انفجار أو انكسار الزجاج إذا جرى التخزين في الفريزر.
وفي حالة حفظ الطعام داخل الثلاجة في أكياس بلاستيكية؛ هنا يجب أن نشير إلى أن هذه الأكياس يجب أن تكون مُصنَعة من خامات جيدة ونظيفة ومخصصة لحفظ الأطعمة فقط، وفي حالة الرغبة في تخزين غذاء ساخن فإنه يجب الانتظار حتى يبرد الطعام تماماً. لأن الحرارة العالية تؤثر على سلامة البلاستيك على المستهلك، ويسبب مشاكل صحية على المدى البعيد.
وفي أثناء التسوق، يجب أن يكون المستهلك على علم بمضار البلاستيك ويجب أن لا يشتري الطعام الساخن في علب بلاستيكية، وأن يقوم بتثقيف الباعة في المطاعم وبقية المستهلكين، ويفضل أن يستبدل الأكياس البلاستيكية بالورقية حتى يضمن سلامته وسلامة عائلته، أما في المنزل في حالة تسخين الأغذية يجب أن لا تُسخن في العلب البلاستيكية، إلا إذا كانت من النوع الآمن لإعادة التسخين.
وعن غسل العلب البلاستيكية، يرى الباحثون أن استخدام الماء الفاتر والصابون هو أسلم الحلول بعيداً عن الماء الساخن والكلور وما إلى ذلك. ومن الممكن تعقيمها ببعض الخل دون نقعها فيه».

خطورة أقل

مختصة التغذية العلاجية بالمديرية العامة للرعاية الصحية الأولية - دائرة التغذية، رقية البلوشية تقول: «لقد زاد اعتمادنا على حفظ الأغذية في عبوات بلاستيكية، ولكن الكثير منا ما زال يغفل عن الطريقة الأمثل لاستخدام هذه العبوات، وهل هي مضرة بالصحة؟
فمن العبوات البلاستيكية الشائعة التي نستخدمها عبوات الماء والمشروبات الغازية، والعصائر، وغيرها من العبوات التي تستخدم لحفظ الأغذية، وهناك خطورة من إعادة استخدام هذه العبوات بسبب احتمالية تفاعل المواد الكيميائية مع الأغذية والمشروبات.
وهذه بعض النصائح التي من الممكن اتباعها لنقلل خطر بعض الحاويات البلاستيكية على صحتنا، أهمها: أنه يمكن تخزين المواد الغذائية في العبوات البلاستيكية، ولكن بعض العبوات أكثر أماناً من غيرها. في الجزء السفلي من العبوة يظهر مثلث صغير مع عدد يتراوح ما بين 1 إلى 7 بداخله يبيِّن نوع البلاستيك. إن الخيارات الأكثر أماناً للاستخدام الغذائي هي الأرقام 1 و2 و4 و5.
ويجب اختيار الحاويـــات الخاليـــة مــــن الـ BPA، وهي مادة كيميائية تستخدم في العبوات البلاستيكية، وقد تنتقل من العبوة إلى الطعام والشراب خصوصاً عند تسخين الحاويات. وتشكل خطراً على الصحة خصوصاً الأطفال. كما يفضل استخدام الحاويات الزجاجية بدل البلاستيكية إذا أمكن خصوصاً لحفظ الأغذية الساخنة.
كما ينبغي تجنب تسخين الأغذية في العبوات البلاستيكية قدر الإمكان، واستخدم الزجاجية لهذا الغرض، يجب على المستخدم اختيار العبوات البلاستيكية بحكمة واستخدمها لحفظ الأغذية الباردة.

نصائح عامة

مختصة التغذية العلاجية بدائرة التغذية في وزارة الصحة فتحية بنت عبدالله الراشدية تقول: «جرى تعريف المواد البلاستيكية من قبل المواصفة الخليجية لعبوات المواد الغذائية في جزئها الثاني عن العبوات البلاستيكية على أنها «ﻤﻭﺍﺩ ﻤﺼﻨﻌﺔ ﻤﻥ ﻤﻭﺍﺩ ﺒﺘﺭﻭﻜﻴﻤﻴﺎﺌﻴﺔ ﺒﺴﻴﻁﺔ ﺫﺍﺕ ﻭﺯﻥ ﺠﺯﻴﺌﻲ ﺼﻐﻴﺭ، تجري ﺒﻠﻤﺭﺘﻬﺎ لتنتج ﻤﺭﻜَّﺒﺎﺕ ﺫﺍﺕ ﻭﺯﻥ ﺠﺯﻴﺌﻲ ﻜﺒﻴﺭ ﻤﺜل (ﻋﺩﻴﺩ ﺍلإﻴﺜﻠﻴﻥ ﻭﻋﺩﻴﺩ ﺍلبروبيلين ﻭﻋﺩﻴﺩ ﻜﻠﻭﺭﻴﺩ ﺍلفينيل ﻭﻋﺩﻴﺩ ﺍﻻﺴﺘﻴﺎﺭﻴﻥ ﻭﻋﺩﻴﺩ ﺍﻹﺜﻴﻠﻴﻥ ثلاثي الفتالات)».
وهناك بعض النصائح والأمثلة التي يمكن اتباعها من قبل المستهلك، وهي: لا ينصح بشراء أي علبة أو مادة بلاستيكية ليس عليها رقم يوضح نوع المادة البلاستيكية المصنوعة منها، مع ملاحظة أن البلاستيك الذي يحمل رقم 1 صالح للاستخدام مرة واحدة فقط، إذ يستخدم لعلب الماء والعصير والصودا وزبدة الفول السوداني.
أما بالنسبة لإعادة الاستخدام وتغير درجات الحرارة للطعام، يجب استخدام البلاستيك الذي يحمل الرقم 5 فهو أكثر الأنواع أماناً، يناسب السوائل والمواد الباردة والحارة. ويستخدم في صناعة حوافظ الطعام والصحون وعلب الأدوية وكل ما يتعلق بالطعام. لذا يجب الحرص على أن تكون علب طعام الأطفال المستخدمة لوجبة المدرسة وقارورة الماء المستخدمة لأكثر من مرة تحمل هذا الرمز.
أما الرقم 3 فهو من أخطر أنواع البلاستيك وأرخصها، فهو ضار وسام إذا استخدم لفترة طويلة، وهو ما يسمى بالفينيل أو الـPVC، ويستخدم في مواسير السباكة، وكثيراً ما يستخدم في لعب الأطفال!