x

«الأقفاص العائمة» تثري اقتصاد قريات

بلادنا الثلاثاء ٠٧/نوفمبر/٢٠١٧ ٠٣:٥٩ ص
«الأقفاص العائمة» تثري اقتصاد قريات

قريات ـ محمد الدرمكي

دشن معالي وزير الزراعة والثروة السمكية د. فؤاد بن جعفر الساجواني، في ميناء الصيد البحري بولاية قريات المرحلة الأولى من مشروع الاستزراع السمكي عن طريق الأقفاص العائمة، والذي يقع في البحر مقابل سواحل الولاية وتشرف عليه شركة المياه الزرقاء التابعة للشركة العمانية لتنمية الاستزراع السمكي.

وقال معاليه: إن المشروع هو رائد وهو باكورة مشروعات الشركة العمانية لتنمية الاستزراع السمكي لإنتاج أسماك الكوفر بطاقة إنتاجية تبلغ 3 آلاف طن، وللشركة أيضا مرحلتان قادمتان للمشروع بولاية قريات بقريتي بمة وضباب، كما سيكون هنالك مصنع داخل الميناء الصيد البحري بولاية قريات والتخطيط لإنشاء مشاريع أخرى لإنتاج تغذية المزارع، والمشروع يوفر فرص عمل لأبناء الولاية، وهي بدايات الاستزراع السمكي بالسلطنة بجودة عالية وباستخدام تقنيات عالية لإنتاج وتصدير الأسماك العمانية.

فرص عمل

بدوره، قال والي قريات سعادة الشيخ يحيى بن ناصر الحراصي: «سعدنا كثيرا لهذا المشروع للشركة العمانية لتنمية الاستزراع السمكي، والذي يعد أحد المشاريع السمكية الكبيرة، وقد أتاح المشروع إيجاد فرص عمل لأبناء ولاية قريات، وكما هو معروف فإن ولاية قريات لها ارتباط كبير بالبحر وأسماكها تساهم في تغطية الأسواق المحلية من الأسماك، ونتمنى أن يتوسع المشروع لإيجاد فرص عمل قادمة لأبناء الولاية، والجميع مستبشر بالخير تجاه المشروع، ونسأل الله أن يكون من المشاريع التي تدر على الوطن والمواطنين بالخير».

3 ملايين

ويتكون المشروع في مرحلته الأولى، والذي تبلغ تكلفته 3 ملايين ريال عماني من أقفاص استزراع لأسماك الكوفر على 32 قفصا للاستزراع السمكي، 16 منها يبلغ قطرها 20 مترا تصل فيها مدة تربية الأسماك من 12 إلى 14 شهر بأحجام تسويقية تقدر ما بين 400 إلى 450 جرام للسمكة، وتبلغ السعة الإنتاجية للمزرعة 3 آلاف طن سنويا من الأسماك تستهدف الأسواق المحلية والعالمية.

54 وظيفة

وظّف المشروع في مرحلته الأولى 14 عمانيا من أبناء الولاية في وظائف مختلفة فنية وإدارية ومالية، وسيتضاعف العدد في المراحل المقبلة ليوفر بمجموع 54 فرصة عمل في تخصصات مختلفة، حيث إن من أهداف الشركة العمانية لتنمية الاستزراع السمكي تنمية وتطوير الاستزراع السمكي في سلطنة عمان من خلال توفير فرص العمل للشباب العماني، والمساهمة في تنمية مصادر الدخل وتنمية قرى الصيادين والعمل مع الشركـات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والانفراد كإحدى واجبتها التي تندرج تحت المسؤولية الاجتماعية للشركة.

مراحل لاحقة

أما المشروع الثاني والذي سيقام في قرية بمة بولاية قريات سيتكون من 32 قفصا بأحجام مختلفة وبطاقة إنتاجية تبلغ 9 آلاف طن سنويا، أما المرحلة الثالثة ستنفذ في قرية ضباب بالولاية، وتتكون من 32 قفصا وبطاقة إنتاجية تبلغ 3 آلاف طن سنويا، كذلك ستقوم الشركة بتشييد مصنع لتعبئة وتغليف الأسماك بميناء الصيد البحري بقريات، كما أن العمل جار الآن في التصاميم النهائية لتشييد مفرخ للأسماك الزعنفية بمحافظة مسقط بالبستان وفق مواصفات عالية لتوفير الـــــزريعة لهذه المزارع وبطاقة إنتاجية تبلغ 15 مليون زريعة سنويا، ويبلغ حجم استثمارات الشركة العمانية لتنمية الاستزراع السمكي لهذه المشاريع 11 مليون ريال عماني، وستوفر فرص عمل لأكثر من 190 عمانيا في السنوات المقبلة.

أهداف استراتيجية

جدير بالاهتمام أن الاستزراع السمكي في الوقت الراهن يساهم في إنتاج الأسماك في العالم بما نسبته 50 %ومن المتوقع أن تصل هذه النسبة إلى 60%بحلول العام 2030، وذلك بحسب دراسة البنك الدولي ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزرعة الفاو، وتتميز سلطنة عمان بالعديد من المقومات التي تجعلها بيئة جاذبة للاستثمار في قطاع الاستزراع السمكي، فهي بيئة بحرية مناسبة مع بيئة استثمار وجاذبة وحوافز متعددة مع اتزان حكومي بدعم مشاريع الاستزراع السمكي ووجود إطار قانوني بالإضافة إلى موقع استراتيجي بالقرب من أبرز أسواق التصدير مع بنية أساسية على مستوى عالمي مثل الطرق والموانئ والمطارات مصانع تجهيز وتصنيع الأسماك ومنتجاتها وتصبو وزارة الزراعة والثروة السمكية في رؤيتها إلى أن يكون قطاع الاستزراع السمكي أحد الركائز الأساسية في تطوير وتنمية وتحسين استغلال الموارد السمكية في السلطنة وأن يكون قطاع الاستزراع السمكي قادرا على المنافسة وتحقيق احتياجات المستهلكين من المنتجات المائية ذات الجودة العالية بطريقة متوافقة مع البيئة.