x

ينظمه مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم.. «ملتقى معاهد العلوم الإسلامية» يناقش الواقع التربوي

بلادنا الأربعاء ٢٣/أغسطس/٢٠١٧ ٠٤:٠٠ ص
ينظمه مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم.. 

«ملتقى معاهد العلوم الإسلامية» يناقش الواقع التربوي

مسقط - العمانية

بدأت صباح أمس أعمال الملتقى التربوي الثامن للهيئة التدريسية والوظائف المرتبطة بها للعام 2017 تحت شعار (واقع وطموح) الذي ينظمه مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم ضمن خطته التدريبية لهذا العام، وذلك بقاعة المحاضرات بجامع السلطان قابوس الأكبر ببوشر.

وأكد راعي المناسبة الأمين العام لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم سعادة حبيب بن محمد الريامي في كلمته على أهمية المتابعة المتواصلة والمستمرة والعناية التامة بالتدريب.

وأوضح سعادته أن الملتقى يعدُّ فرصة للالتقاء، مشيرًا إلى أن هذه الملتقيات مكون أساسي للعملية التربوية التعليمية في المؤسسات التعليمية.
كما وجَّه الشكر للهيئات التدريسية والمشاركين كافة على الاستجابة والتجاوب والتعاون خلال الفترة الفائتة من الملتقيات. وأشاد سعادته في كلمته بالنسب العالية التي حققت في المعاهد على مستوى المؤسسات التعليمية، موضحًا أن الامتحانات التي تقدم في هذه المعاهد هي وطنية عامة وهي تخضع لنظام التقييم وآليات التصحيح نفسها في السلطنة. من جانبه ألقى مدير إدارة الشؤون التعليمية والتدريب د.بدر بن هلال اليحمدي كلمة أكد خلالها على أهمية الملتقى بعنوان «واقع وطموح» الذي جاء لدراسة الواقع التربوي، من حيث نقاط القوة والضعف فيه ولتحديد المسار والتطلع إليه في المستقبل.
ووضح أن للملتقى أهدافًا عامة وهي اللقاء التعاوني والتشاوري بين أعضاء الأسرة التربوية في مختلف معاهد العلوم الإسلامية والمدارس القرآنية التابعة للمركز، ولمواكبة التطور الذي يحدث في الساحة التربوية المحلية والخارجية بالإضافة إلى مناقشة المشكلات والعقبات التي تعترض العمل ووضع الحلول المناسبة للتغلب عليها.
وأضاف: «إن من الأهداف الخاصة لهذا الملتقى هي الاطلاع على أسس وأهداف فلسفة التعليم بالسلطنة بعد اعتمادها من قبل المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه، ومعرفة الأساليب الحديثة في إدارة العمل التربوي، ذلك من خلال التعرف على تجارب وزارة التربية والتعليم في هذا المجال، وتدريب المعلمين على التعامل مع البوابة التعليمية، وكذلك التعرف على الأثر الإعلامي في العمل التربوي».
وسيشتمل الملتقى الذي يستمر حتى يوم غد على عدد من أوراق العمل العامة والتخصّصية منها: التعريف بوثيقة فلسفة التعليم في السلطنة ونظام المؤشرات التربوية والبوابة التعليمية والذكاء العاطفي وتنمية مهارات تحسين الصوت في تلاوة القرآن الكريم.
كما ستتخلل الملتقى حلقات عمل بعنوان أصول المسائل وميراث ذوي الأرحام وبناء الاختبارات التحصيلية وفق وثيقة مادة الدراسات الاجتماعية، بالإضافة إلى اللقاءات التربوية التي تجمع المشرفين التربويين بالمعلمين والمعلمات، والتي تناقش الخطط الدراسية والصعوبات التي تواجه تدريس المواد الدراسية، والتوجيهات والإرشادات العامة قبل بدء العام الدراسي الجديد.
ويستهدف الملتقى الهيئة التدريسية والوظائف المرتبطة بها بمعاهد العلوم الإسلامية ومدارس القرآن الكريم، وسيشارك فيه مختصون من أصحاب الخبرة والكفاءة من داخل المركز وخارجه.
كما قام الأمين العام لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم بتكريم الأوائل من الطلبة المجيدين في شهادة دبلوم التعليم العام والعلوم الإسلامية المتخرجين من معاهد العلوم الإسلامية للعام الراسي 2016/‏ 2017م.