x

محمد ربيع يبعث رسالة نارية للاعبي المنتخب.. ماذا قال؟

الجماهير الثلاثاء ٢٢/أغسطس/٢٠١٧ ٢١:٠٠ م
محمد ربيع يبعث رسالة نارية للاعبي المنتخب.. ماذا قال؟

خاص - ش
وجَّه القائد السابق لمنتخبنا الوطني العماني لكرة القدم محمد ربيع رسالة قوية للاعبين الحاليين لمنتخبنا الوطني، مؤكدًا فيها أن اللاعب لا بد أن يطور نفسه من تلقاء نفسه، وألا ينتظر من الآخرين توجيهه فهذا مبدأ مهم، فاللاعب هو صنيعة نفسه في المقام الأول، وقال: "في الوقت الحالي أرى الكثير من اللاعبين لا يلعبون بتضحيات كبيرة من أجل الشعار الوطني، ولا أعلم ما هو السبب الحقيقي وراء ذلك!".
وتسائل ربيع خلال حواره مع "الشبيبة": ماذا يريد اللاعب أكثر من ذلك؟ معسكرات مستمرة، ومدربون على مستوى عالٍ، فلماذا نشاهد منهم هذا الأداء؟! وتابع حديثه: "سيعود المنتخب حينما يستشعر اللاعبون المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وأرى أن الاتحاد الحالي لم يقصِّر في إعداد الفريق، فهم دون غيرهم مطالبون بإثبات أحقيتهم في ارتداء قميص المنتخب، وهذا ليس فقط بالاجتهاد في التدريبات والمباريات ولكن بالبحث عن فرص للاحتراف من أجل تطوير قدراتهم، فعلى سبيل المثال رحيل رائد إبراهيم للدوري المالطي أمر يبعث المزيد من التفاؤل، وأتمنـى أن يحذو بقيـة زملائـه حذوه، فكرة القدم تضحية وأمانة واخلاص وليست فقط تأديـة واجب بأقل مجهود".
وفي خضمِّ الحديث عن المنتخبات الوطنية ذكر القائد السابق عن علاقتـه بالاتحادت التي عاصرها كلاعب قائلًا: "حينمـا أتحدث عن هذا الجانب فلا بد أن أعطي كل ذي حقـه، ومن هذا المنطلق أقول إن السيد خالد بن حمد البوسعيدي الرئيس السابق لاتحـاد القدم هو رئيس ذهبي واستثنائي وأكثر رئيس مؤثر في كرة القدم العمانيـة". واستطرد قائلًا: "هو ببساطـة أفضل رئيس عملت معـه كلاعب، فقد فكان الأب والأخ والصديق وكل شيء بالنسبة لنا، وكان لا يفارقنـا أبدًا حينما يكون الأمر متعلقًا ببطولة مهمـة، وكسر كل البروتوكولات التي تحكم "وضعيتـه"، وأنا أقول هذا الكلام من باب الأمانـة فكلانا انفصل عن الكرة العمانيـة، ولكن هذا من مبدأ "إحقاق الحـق"". وأتبع قائلًا: "كنا في السابق نلعب مباريات ودية مع منتخبات مغمورة، وفي عهده لعبنا مع صفوة منتخبات العالـم أمثال البرازيل والباراجواي وتشيلي والمغرب ومصر، وأيضًا من عمل معـه في الجانب الإداري يُدرك حجم التغييرات التي أحدثها للكرة العمانية، وأتمنـى أن يتكرر مثل السيد خالد في الكرة العمانيـة".