x

توضيح متطلبات المواصفة القياسية الخليجية الخاصة بالمياه المعدنية الطبيعية المعبأة

مؤشر السبت ٢٩/يوليو/٢٠١٧ ١٣:٣٢ م
توضيح متطلبات المواصفة القياسية الخليجية الخاصة بالمياه المعدنية الطبيعية المعبأة

مسقط - العمانية

أوضحت وزارة التجارة والصناعة متطلبات المواصفة القياسية الخليجية رقم 987 الخاصة بالمياه المعدنية الطبيعية المعبأة التي تختص بالمياه المعدة للبيع كغذاء ولا تشتمل على الأنواع الأخرى من المياه المعدنية الطبيعية التي تُباع أو تستخدم لأغراض أخرى.

وقالت مديرة دائرة المواصفات بالمديرية العامة للمواصفات والمقاييس بوزارة التجارة والصناعة نورية بنت سليمان الخروصية: "إن المياه المعدنية الطبيعية المعبأة تتميّز بوضوح عن مياه الشرب المعبأة العادية بأنه يتم الحصول عليها مباشرة من مصادر طبيعية أو من عمليات الحفر للآبار الارتوازية الجوفية والتي تتم حمايتها لتجنب أي تلوث يؤثر على جودتها الطبيعية والكيميائية، كما تحتوي على أملاح معدنية بنسب تكوينية مميّزة وبوجود بعض العناصر النادرة أو المكونات الأخرى وثبات تركيبها ودرجة حرارتها واستمرار تدفقها مع أخذ دورات الفصول الطبيعية في الاعتبار، بالإضافة إلى ذلك يتم إنتاجها تحت ظروف تضمن نقاوتها الميكروبيولوجية الأصلية وتركيبها الكيميائي لمكوناتها الأساسية"، موضحة أنه يجب ألا تتعرّض لأية معاملات غير المسموح بها في هذه المواصفة ويجب أن تعبأ في عبوات محكمة الغلق قريباً من المنبع مع اتخاذ الاحتياطيات الصحية اللازمة.

ونوّهت بأنه يجب أن تكون لدى الشركات المنتجة شهادة تفيد بأن المياه المعبأة هي مياه معدنية طبيعية صادرة من الجهات المعنية في الدولة المنتجة للمياه المعدنية الطبيعية، مشيرة إلى أنه يتوافر في المياه المعدنية الطبيعية المعبأة عدد من الخواص، إذ يجب أن تكون خالية من اللون والرائحة والشوائب والعكارة والطعم الغريب ولا يسمح بإجراء معاملات على المياه قبل تعبئتها، إلا التصفية أو الترشيح لفصل المكونات العالقة غير الثابتة مثل المركبات التي تحتوي على الحديد أو المنجنيز أو الكبريت أو الخارصين، ويمكن عند الضرورة إسراع هذه العملية بالتهوية المسبقة والعمليات الموضحة في المواصفة المتعلقة بنوع المياه بحسب محتواها من غاز ثاني أكسيد الكربون شرط ألا يؤدي ذلك إلى تعديل في التركيب الأساسي لمحتوى المعادن بالمياه والتي تعطيها خصائصها.

وأوضحت أنه يجب أن تكون نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية في المياه المعدنية الطبيعية المعبأة منخفضة جداً في محتوى المعادن وتكون نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية أقل من 50 مغم/ لتر، أما المياه المعدنية الطبيعية المنخفضة في محتوى المعادن فتتراوح نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية فيها بين 50-500 مغم/ لتر، في حين أن المياه المعدنية الطبيعية الغنية في محتوى المعادن تتراوح نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية بين 500-1500 مغم/ لتر.

وأكدت أيضاً أن المياه المعدنية الطبيعية المعبأة يجب أن تكون خالية من المواد ذات النشاط السطحي والمبيدات الحشرية وثنائيات الفينيل عديدة الهالوجين والزيوت المعدنية والهيدروكربونات العطرية عديدة النواة، وأن تكون الحدود القصوى المسموح بها للعناصر المعدنية ذات العلاقة بالصحة والملوثات الإشعاعية والحدود الميكروبيولوجية بحسب ما هو محدد بالمواصفة القياسية، كما يجب أن يشترط صحياً أن تصنع تجهيزات جميع المياه والأنابيب والخزانات من مواد ملائمة للمياه وبطريقة تمنع دخول المواد الغريبة إلى المياه، وأن تستوفي المعدات واستخداماتها الإنتاجية وبوجه خاص تجهيزات الغسيل والتعبئة الاشتراطات الصحية، وأن يتم إيقاف جميع العمليات بالمصنع إذا حدث تلوث للمياه أثناء الإنتاج حتى تتم إزالة سبب التلوث، ويجب أيضاً حماية المصدر ونقطة خروج المياه من أخطار التلوث، كما يجب أن تخضع جميع الشروط السابقة إلى المراقبة والفحص الدوري من الجهات المعنية.