x

تقرير إخباري التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية... اتهامات ستظل تطارد ولاية ترامب

الحدث الاثنين ١٠/يوليو/٢٠١٧ ٠٤:٠٥ ص
تقرير إخباري
التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية... اتهامات ستظل تطارد ولاية ترامب

واشنطن -
رفض مستشارون بارزون للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في أكثر من مناسبة، دحض تصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومسؤولين روسيين آخرين، والتي أكدوا فيها أن ترامب اتفق مع نفيهم للتدخل الروسي المزعوم في انتخابات الرئاسة الأمريكية، العام الفائت.

ورفض كل من المستشار الاقتصادي لترامب جاري كوهين، ومستشاره للأمن القومي هيربرت ماكماستر، ووزير الخزانة ستيفن منوتشين، دحض تصريحات الروس بشأن اقتناع ترامب بنفيهم التدخل في الانتخابات لدى الضغط عليهم في هذا الأمر من جانب الصحفيين، وطالبوا بتوجيه هذا السؤال إلى ترامب نفسه، بحسب ما نقل الموقع الإلكتروني لشبكة «سي أن إن» الإخبارية الأمريكية. وقال ستيفن منوتشين في هذا الصدد: «سيكون الرئيس ترامب سعيداً بالتصريح بنفسه بشأن ذلك»، مضيفاً: «لكن الرئيس ترامب تعامل مع نفسه ببراعة. إنه من الواضح جداً أنه جعل موقفه محسوساً، وبعد حوار جوهري حول ذلك، اتفقا (هو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين) على الانتقال إلى مناقشات أخرى».
وكان بوتين قد أعلن، أنه ناقش مع ترامب الاتهامات الموجهة لروسيا، الخاصة بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، معرباً عن اعتقاده بأن ترامب اتفق معه بشأن إجاباته على بعض الأسئلة المتعلقة بهذا الملف وتفهم إيضاحاته.
وأضاف بوتين، خلال مؤتمر صحفي على هامش قمة مجموعة الدول العشرين بمدينة «هامبورج» الألمانية، أن «الرئيس الأمريكي طرح سؤالاً (حول التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الأمريكية)، وناقشنا القضية.. ولم يكن سؤالاً واحداً، كان هنالك الكثير من الأسئلة وقد أعار ترامب الكثير من الاهتمام للقضية»، بحسب وكالة الأنباء الروسية «سبوتنيك».
وتابع الرئيس الروسي: «موقفنا معروف جيداً وقد كررته، ليس هناك سبب لاعتبار أن روسيا قد تدخلت في العملية الانتخابية بالولايات المتحدة»، مشيراً إلى أنه اتفق مع ترامب على تشكيل مجموعة مشتركة للعمل على الأمن الإلكتروني.
وأضاف: «طرح ترامب العديد من الأسئلة حول هذه القضية، وأجبت على كل هذه الأسئلة قدر ما استطعت، أظن أنه أخذها بعين الاعتبار ووافق عليها، في الحقيقة، من الأفضل أن يتم توجيه الأسئلة له حول كيفية رؤيته لتلك الإجابات».
لكن «سي أن إن» نقلت عن مسؤول بارز بالإدارة الأمريكة- لم تذكر اسمه- قوله إن الرئيس لم يقبل نفي بوتين لمسؤولية بلاده عن عمليات القرصنة الإلكترونية على مؤسسات سياسية أمريكية قبيل الانتخابات.
والتقى ترامب وبوتين يوم الجمعة الفائت، على هامش قمة مجموعة الدول العشرين في اجتماع دام لأكثر من ساعتين وقالا إنهما خرجا بنتائج جيّدة، لكن أياً من ماكماستر ومنوتشين لم يحضر اللقاء، الذي مثل ترامب ووزير خارجيته ريكس تيليرسون فقط الجانب الأمريكي فيه.
ولفتت الشبكة الأمريكية إلى أن ترامب غادر ألمانيا التي زارها لحضور اجتماعات القمة دون إجراء مؤتمرات صحفية، بعكس الكثيرين من قادة الدول الذين حضروا القمة، ومن بينهم الرئيس الروسي.