x

النفط يتجاوز الصدمة ويقترب تدريجياً من سعر 50 دولاراً

مؤشر الأربعاء ٠٥/يوليو/٢٠١٧ ٠٤:٣٥ ص
النفط يتجاوز الصدمة ويقترب تدريجياً من سعر 50 دولاراً

مسقط –
يبدو أن أسعار النفط العالمية تجاوزت صدمة الزيادة المفرطة في إنتاج النفط الصخري لتسجل ارتفاعاً متواصلاً استمر أكثر من 8 أيام، وهو ما لم يحدث منذ أكثر من 5 سنوات، قبل أن تنخفض بشكل طفيف.

وبلغ سعر نفط عُمان أمس تسليم سبتمبر المقبل 48.35 دولار أمريكي. وأفادت بورصة دبي للطاقة أن سعر نفط عُمان شهد أمس ارتفاعاً قدره 55 سنتًا مقارنة بسعر أمس الأول الاثنين الذي بلغ 47.80 دولار أمريكي.

وبلغ معدل سعر النفط العُماني تسليم يوليو الجاري 50.55 دولار أمريكي للبرميل منخفضاً ما مقداره 2.27 دولار مقارنة بسعر تسليم يونيو الفائت.
تراجع النفط في التعاملات الآسيوية أمس بعد أن سجل موجة صعود وسط دلائل على أن الزيادة المستمرة في إنتاج الخام في الولايات المتحدة تفقد زخمها، بحسب ما أفادت وكالة رويترز.
وانخفض مزيج برنت 13 سنتاً أو ما يوازي 0.3 في المئة إلى 49.55 دولار للبرميل، وانخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسعة سنتات أو ما يعادل 0.2 في المئة إلى 46.98 دولار للبرميل. ويأتي الهبوط بعد تعافي الخامين بنحو 12 في المئة من المستويات المتدنية الأخيرة في 21 يونيو.
وقال متعاملون إن الكثير من المتعاملين أقدموا على تسوية مراكز قبل إجازة عيد الاستقلال في الولايات المتحدة اليوم الرابع من يوليو، بينما واجه مزيج برنت مقاومة فنية مع اقترابه من مستوى 50 دولاراً للبرميل. وكان آخر البيانات أشارت إلى انخفاض الإنتاج الأمريكي، مع تسجيل تراجع في الإنتاج بلغ 100 ألف برميل يومياً في الولايات المتحدة بسبب عواصف استوائية وأعمال صيانة إضافة إلى هبوط عدد منصات الحفر النفطي.
وقال محللون لرويترز إن هذه العوامل طغت على تأثير الزيادة الحادة في إنتاج أوبك في يونيو الفائت، والزيادة المستمرة في إنتاج ليبيا ونيجيريا، على الأقل في الوقت الحالي.
وكان من المتوقع أن ترتفع أسعار النفط بشكل أكبر مع الإعلان عن تمديد الاتفاق النفطي بين منتجي منظمة أوبك والدول من خارجها، والذي يقضي بتخفيض حجم الإنتاج، غير أن زيادة منصات الحفر الأمريكية والأحداث السياسية في الخليج فضلاً عن زيادة إنتاج بعض الدول المعفية من التخفيض، أدت إلى تراجع سريع في أسعار النفط قبل أن تمتص الأسواق الصدمة وتعود الأسعار إلى الارتفاع من جديد.