x

تعرف على ابتكارات الشباب العماني في مسابقة "تحدّي دوم"

بلادنا الأحد ٠٧/مايو/٢٠١٧ ١٤:٢٧ م
تعرف على ابتكارات الشباب العماني في مسابقة "تحدّي دوم"

مسقط - ش
في مسابقة احتضنت إبداعات الشباب العُماني وبرهنت قدرتهم على الابتكار والتميز، اختُتم تحدّي دوم البيئي بفوز فريق (إي بيوريتي) بعد منافسة قوية جمعت 6 فرق تأهلت لنهائي المسابقة التي نظمتها مؤسسة رؤية الشباب بدعم من شركة بي. بي. عُمان. ضمن برامج الاستثمار الاجتماع.
وقد ضمن إي بيوريتي فوزه بتقديمه لمنتج صديق للبيئة مستخلص من نباتات محلية يمكنه أن يحل محل مساحيق غسيل الملابس المضرة بالبيئة وبالكائنات الحية.
ويهدف تحدّي دوم إلى رفع الوعي بشأن أهمية الحفاظ على البيئة من خلال تحفيز الشباب لابتكار حلول مستدامة لمجابهة التحديات البيئية المحلية.
واتسمت إبداعات الفرق المتنافسة في نهائيات تحدّي دوم بتوظيفها لعناصر من البئية المحلية كفريق (البليل) الذي ابتكر مكيفاً محمولاً يزن 15 كجم يعمل ببطارية ويحتوي على أنابيب مصنوعة من الفخار، ويتطلب المكيف لترين من الماء فقط ليبدأ عملية التبريد.
وشهدت المسابقة مشاركة فريق (بيو تانك) بابتكار فريد يحوّل مخلفات الأطعمة إلى غاز الميثان الذي يمكن أن يستخدم في الطبخ، أو في توليد الطاقة، أو في تسخين المياه.
وقدّم فريق (مبدعي عُمان) طلاءً مصنوعاً من الصخور المحلية له قدرة على عزل الحرارة مما يجعل منه حلاّ مثاليا لإبقاء الماء والوقود بدرجات حرارة مناسبة داخل الخزانات. بينما طرحت (إيكو فلور) حلّا لإدارة مخلفات البلاستيك والإطارات وذلك إما بالانتفاع بها بطرق متعددة أو حرقها بأساليب غير مضرة بالبيئة.
وعمل فريق (المقاحل الخضراء) على تجديد، أو إعادة استخدام، أو إعادة تدوير الأجهزة الإلكترونية القديمة أو المعطلة بدلا من التخلص منها بطرق تلحق أضرارا بالبيئة المحلية.
وحول البرنامج قالت شمسة بنت أحمد الرواحية، مسؤول برنامج الاستثمار الإجتماعي بشركة بي. بي. عمان: "قدّم تحدّي دوم فرصة مثالية للشباب لاكتشاف إمكانياتهم وإبراز إبداعاتهم، وإدراك الدور المناط بهم فيما يتعلق بالحفاظ على البيئة من خلال إشراكهم في تطبيقات فاعلة - نظرية وعملية - وتزويدهم بالمهارات الحياتية التي تحفزهم ليكونوا أفرادا فاعلين في المجتمع. ونحن في شركة بي. بي. نعي أهمية ابتكار حلول عملية من شأنها أن تحافظ على البيئة".
وأقيمت نهائيات المسابقة البيئية على مدى يومين متتاليين شملت حلقة عمل ناقشت موضوعات مختلفة تشكّل أهمية للمشاركين هي ريادة الأعمال، والابتكار، والمالية.
وتخلّل الحدث إقامة معرض للفرق المشاركة في التحدّي وللفرق التي لم يحالفها الحظ في المسابقة كذلك بُغية إتاحة الفرص لها لعرض مشروعاتها وابتكاراتها.
تلت المعرض جلسة حوارية حول تحديات ومستقبل ريادة العمل البيئي في السلطنة شارك فيها ضيوف من القطاعين الحكومي والخاص.
وصاحب الحفل الختامي كذلك استضافة رواد الأعمال من أصحاب المشروعات الناجحة والملهمة لمشاركة قصص نجاحهم مع المشاركين وتحفيزهم على تحقيق مساعيهم.
وحول فوزهم بمسابقة تحدّي دوم قال عبدالملك بن جمعة الهيملي، قائد فريق (إي بيوريتي): "الحمدلله على هذا الإنجاز الرائع، نحن سعيدون جداً بهذا الفوز المثير بعد منافسة قوية مع الفرق الأخرى، وسنعمل جاهدين في الأيام القادمة لمواصلة تطوير مشروعنا والبحث عن مصادر تمويل استعدادا لبدء عملية الإنتاج وطرح المنتج في الأسواق المحلية، شكرا لرؤية الشباب على هذه الفرصة الثمينة ولشركة بي. بي. عُمان على حرصها لدعم الشباب ولجهودها التي تبذلها للحفاظ على البيئة".
تركز رؤية الشباب من خلال برامجها على توفير منصة تفاعلية لإشراك الشباب في القضايا المجتمعية ولتطوير مهاراتهم الحياتية والعملية مما يمكّنهم من إيجاد حلول إستراتيجية ليصبحوا أفرادا فاعلين في المجتمع.
وتعمل المؤسسة على نشر الوعي بأهمية التطوع والعمل الاجتماعي من خلال تقديم برامج متخصصة بالتعاون مع مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص. وتسعى من خلال شراكتها مع شركة بي. بي. عُمان إلى تحقيق النمو الوطني من خلال تمكين أبناء السلطنة وتزويدهم بالمهارات اللازمة، والأدوات التي تتيح لهم العمل بفاعلية.