x

دراسة استشرافية للمديرين التنفيذيين في السلطنة أجرتها كي.بي.أم.جي. تكشف: ثقة في قوة السوق العمانية وتفاؤل بالمستقبل

مؤشر الثلاثاء ٣١/يناير/٢٠١٧ ١٧:١٣ م
دراسة استشرافية للمديرين التنفيذيين في السلطنة أجرتها كي.بي.أم.جي. تكشف:
ثقة في قوة السوق العمانية وتفاؤل بالمستقبل

مسقط - حمدي عيسى عبد الله
تصوير شابين

أكد الرؤساء التنفيذيون المشاركون في الدراسة الاستشرافية للمديرين التنفيذيين في السلطنة التي أجرتها كي.بي.أم.جي ثقتهم في قوة السوق العمانية وتفاؤلهم بالمستقبل متطلعين إلى تحقيق نمو خلال المرحلة المقبلة حيث أكد 81% من الرؤساء التنفيذيين المشاركين في الدراسة أنهم على ثقة بتحقيق نمو في الأعمال على مدى السنوات الثلاث المقبلة بينما أعربت الأغلبية الساحقة من المديرين التنفيذيين العمانيين عن ثقتهم بأن مؤسساتهم سوف تحقق نمواً على مدى السنوات الثلاثة المقبلة رغم استمرار تراجع أسعار النفط 2017. وقد كشقت كي.بي.أم.جي عن نتائج دراستها في مؤتمر صحفي عقدته أمس بفندق شراتون مسقط حضره عدد من مسؤوليها وممثلي وسائل الإعلام أكد خلالها مسؤولو كي.بي.أم.جي أن الرؤساء التنفيذيين المشاركين في الدراسة اعتبروا أن هناك ثلاثة مخاطر تواجههم وهي البيئة التنظيمية والجيوسياسية ومعدلات الفائدة.

أولوية استراتيجية
وفيما يخص أولويات العمل أشار 21% من المديرين التنفيذيين في السلطنة إلى أن تطوير وإدارة المواهب هي أهم أولوية استراتيجية مقابل 18% من نظرائهم من حول العالم كما اعتبر 96% من الرؤساء التنفيذيين في السلطنة أن مؤسساتهم سوف تستمر في التركيز على بعض الكفاءات الجوهرية لتحقيق نمو في الأعمال على مدى السنوات الثلاثة المقبلة – بما في ذلك الابتكار.كما أوضح نصف المستجيبين الذين تمت مقابلتهم إلى أن مؤسستهم اعتمدت الابتكار أولويةً استراتيجية رغم إن 16% قالوا إن غياب الموارد الداخلية أو الملكية الفكرية أدى إلى ضرورة إحضار الابتكار من الخارج – أما من خلال التحالفات أو الشراء. والمثير للاهتمام أنه مقارنة مع المديرين التنفيذيين في الإمارات الذين أشاروا إلى عوامل خارجية تؤثر على النمو في السنوات القليلة المقبلة فإن المديرين التنفيذيين في عُمان يعتقدون أن العوامل الاقتصادية المحلية أكثر تأثيراً من العوامل الأخرى.

تغييرات غير مسبوقة
مدير الأسواق لدى كي.بي.أم.جي. في الإمارات وعُمان فيكاس بابريوال أكد أن اقتصاديات دول الخليج تعرف تغييرات غير مسبوقة عقب فترة مطولة شهدت تراجعاً في أسعار النفط. لكن السلطنة اعتمدت استراتيجية وطنية قوية للتنويع الاقتصاد وعبّر المديرون التنفيذيون عن مستوى ثقة مشجع بأداء أعمالهم على مدى السنوات الثلاث المقبلة وقد أوضحت نتائج واستنتاجات الدراسة الاستشرافية أن المؤسسات أكثر تفاؤلاً بكثير من نظرائهم في العالم. ونعزو ذلك إلى تغيير جذري بين الأجيال فنرى أن عمانيين شباب بين عمر الثلاثين والأربعين يشغلون مناصب اتخاذ القرار".

رغم الصعوبات الاقتصادية
الشريك في كي.بي.أم.جي. في عُمان ومدير قسم الضرائب في الخليج الأدنى أشوك هاريهاران صرح من جانبه قائلا: "من المشجع أن نرى المديرين التنفيذيين في السلطنة من قطاعات أساسية جمّة حافظوا على مستوى ثقتهم بقدرتهم على تحويل أعمالهم بنجاح رغم الصعوبات الاقتصادية. يعرف المديرون التنفيذيون ما يتعين فعله للحفاظ على نجاحهم في المدى القصير ولكي يتخطوا هذه الحقبة فائزين. فحقيقة، كما قال المشاركون في الدراسة الاستشرافية، إنها الفرصة الأخيرة للتغيير".

----------------
بالأرقام:
81 % من المديرين التنفيذيين في السلطنة على ثقة بتحقيق نمو في الأعمال على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

96 % من المديرين التنفيذيين في السلطنة يرون أن مؤسساتهم ستستمر في التركيز على بعض الكفاءات الجوهرية لتحقيق نمو في الأعمال

21 % من المديرين التنفيذيين في عمان أشاروا إلى أن تطوير وإدارة المواهب من بين أهم أولوياتهم

16 % من المديرين التنفيذيين قالوا إن غياب الموارد الداخلية أو الملكية الفكرية أدى إلى ضرورة إحضار الابتكار من الخارج

3 مخاطر تواجه المديرين التنفيذيين وهي البيئة التنظيمية والجيوسياسية ومعدلات الفائدة