x

مستشفى كيمز عمان يولي اهتمامًا خاصًا للتشخيص المبكر للزهايمر

مؤشر الأحد ٢٢/يناير/٢٠١٧ ٠٤:٠٥ ص
مستشفى كيمز عمان يولي اهتمامًا خاصًا للتشخيص المبكر للزهايمر

مسقط -

يولي مستشفى كيمز عمان في عيادة الأمراض العصبية تحت قيادة د.همسة برافي اهتمامًا خاصًا بالتشخيص المبكر لمرض الزهايمر. الذي يعد من الأشكال الأكثر شيوعًا من الخرف و انخفاض القدرة العقلية بما في ذلك فقدان الذاكرة، إذ أن مرض الزهايمر قد يسبب مشاكل خطيرة في الذاكرة والتفكير والسلوك والمهام اليومية حيث يصبح من الصعب جداً على الشخص السيطرة على هذه الأعراض مما قد يؤثر على أداء المخ و يؤدي إلى فقدان الاتصال بين الخلايا العصبية وقتلها في البداية وفقدان أنسجة المخ في النهاية. ويصيب مرض الزهايمر غالباً من هم فوق الخامسة والستين عامًا وقد توصلت الأبحاث الطبية بأن النساء هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض من الرجال ونادراً ما يكون مرض الزهايمر وراثيًا، وقد تزيد أمراض أخرى مثل السكري والسكتة الدماغية، مشاكل القلب وارتفاع ضغط الدم، والكوليسترول والسمنة من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

ويعد تكرر نسيان بعض التفاصيل والأشياء مؤشراً أخطر مما يتخيل المرء، كما أن صعوبة الحفاظ على التركيز أثناء الحديث وفقدان التوجه وانقطاع حبل الأفكار قد تكون من أعراض مرض الزهايمر، لذلك يُنصح بالتوجه لمراجعة استشاري وخبير أعصاب لتشخيص الحالة.

وقد تتعدد الأعراض المبكرة لمرض الزهايمر وأبرزها فقدان الأشياء المستخدمة بشكل دائم مثل المفاتيح، والنظارات والإحساس بالصعوبة في إيجاد المصطلحات والكلمات المناسبة أثناء الحديث، كذلك نسيان أسماء الأشخاص والمواعيد، التخبط في الأماكن المألوفة وصعوبة اتخاذ القرارات.
وفي حديث عن الأعراض المبكرة لمرض الزهايمر قالت الدكتورة همسة: «إن مشاكل فقدان الذاكرة والاتصال والتوجيه والتحليل العام تصبح أكثر شدة وغالبا ما يحتاج الشخص المصاب إلى الدعم والمساعدة لإتمام مهامه اليومية وهنالك بعض الأشخاص الذين تسوء حالتهم لدرجة الإصابة بالهذيان والأوهام والهلوسة، وقد يواجه الكثير منهم صعوبة في تناول الطعام والمشي». وأضافت: «في الوقت الراهن لا يوجد علاج نهائي لمرض الزهايمر، ولكن نستطيع أن نُمكن الشخص من التأقلم مع المرض باستخدام العقاقير والرعاية الصحية والأنشطة المختلفة».