لاوسن: مستوى فرق دوري عمانتل للمحترفين متقارب جداً

الجماهير الثلاثاء ٢٠/ديسمبر/٢٠١٦ ٠٤:٠٥ ص
لاوسن: مستوى فرق دوري عمانتل للمحترفين متقارب جداً

صلالة - رشيد سالم

تحدث اللاعب الغاني ومهاجم نادي ظفار لاوسن بيكاي في حوار خاص مع «الشبيبة» قائلاً: «هذه المرة الأولى التي يسمح لي بالاحتراف الخارجي خارج وطني غانا ليكون في سلطنة عمان وبالتحديد مع نادي ظفار، ولا أخفيكم سراً أنني كنت في البداية متخوفاً من خوض هذه التجربة الاحترافية لكن وجدت التشجيع من اللاعبين من وطني من الذين سبق لهم الاحتراف واللعب في الأندية العمانية وتحدثوا معي كثيراً عن نادي ظفار بالتحديد، وكذلك قرأت عنه في الإنترنت ووافقت على عرض ظفار للعب ضمن صفوفه». الجدير بالذكر أن اللاعب لاوسن عمره 22 عاماً، ولعب لمنتخب غانا تحت 23 سنة.

الدوري العماني ليس سيئاً

وأضاف لاوسن: «من خلال ما شاهدت من الأداء والمباريات خلال القسم الأول من دوري عمانتل للمحترفين فإن الأندية المشاركة فيه ظهرت بمستوى كبير والدوري العماني ليس سيئاً، فالفرق مستواها متقارب في الأداء ولذا من الصعب جداً معرفة الفريق الذي سيفوز، وهذا بالطبع شيء إيجابي للاعبين وللمستوى العام للدوري، وبالنسبة لفريقي ظفار فهو يعد الفريق الأفضل من حيث التنظيم والأداء والمستوى في أرضية الملعب خلال القسم الأول، وهو ما جعل كل الفرق بالدوري تؤدي مستوى مغايراً عندما تقابل ظفار وهذا ما جعلنا نبذل مجهوداً مضاعفاً في كل مباراة».

ضغط المباريات أثَّر على المستوى

عن ضغط مباريات الدوري قال المحترف الغاني: «نحن كلاعبين في ظفار قدمنا مباريات ومستوى كبيراً خلال القسم الأول من الدوري، وكذلك اللاعبون الآخرون في الأندية ولكن عندما دخلنا في المنافسة عانى بعض اللاعبين في الفريق كثيراً من الإصابات والإرهاق نتيجة لضغط المباريات بالدوري والمشاركة مع المنتخب؛ مما أثر في المباريات الأربع الأخيرة، فشهد الفريق تراجعاً كبير في المستوى، وكما يدرك الكثير بأن كرة القدم فيها الكثير من الأمور قد تحدث لفريق ما فتجد فريقاً يصل للقمة وقد لا يستطيع المحافظة عليها في ظل المنافسة والظروف التي يمر بها الفريق، وهذا ما حصل لنا إذ كنا في صدارة الدوري لآخر جولة في الدور الأول، ومع هذا لا نقول إننا فقدنا الصدارة كون الفارق مع المتصدر نقطة واحدة وهي متاحة للتعويض والعودة في القسم الثاني لمستوانا وأدائنا والمحافظة على صدارة الترتيب».

مباراة السويق

وأضاف لاوسن: «كل المباريات التي لعبها ظفار في الدور الأول كانت صعبة ومهمة كونها كانت تمثل لنا الشيء الكبير بعد الإعداد الجيد الذي قدمته الإدارة لنا كلاعبين بجانب الكوكبة الكبيرة من اللاعبين في صفوف المنتخبات الوطنية بالفريق، كل هذا زاد من المسؤولية الكبيرة علينا، ومن وجهة نظري فإن أفضل مباراة لعبناها كانت أمام نادي السويق في الدوري والتي انتهت لنادي ظفار 4/‏1، وكانت على ملعب المجمع الرياضي بصلالة».

قطعنا نصف المشوار

وفيما يتعلق بمنافسات كأس صاحب الجلالة قال المهاجم الغاني: «منافسات بطولة كأس صاحب الجلالة لم تكن سهلة خاصة في أدوارها الأولى؛ كونها لا تحتمل سوى الفوز نتيجة للنظام المتبع فيها واستطعنا كفريق أن نصل إلى مرحلة دور الثمانية لهذه البطولة، وأوقعتنا القرعة مع نادي الخابورة وهو فريق ليس بالسهل ولكن تمكنا أن نتغلب عليه في جولة الذهاب وسنبذل كل ما لدينا من أجل مباراة الإياب والعودة فائزين، كون أن هدفنا هو معانقة لقب هذه البطولة، وندرك تماما مدى قوة وعراقة هذه الفرق التي تمكنت من الوصول لهذه الأدوار، فهي بدون شك أنها ليست سهلة ولم تصل من فراغ ولذا نحن قطعنا نصف المشوار لبلوغ دور الأربعة ونأمل أن نوفق في الإياب على ملعب الخابورة».

أرنس لاعب الشباب

وفي الختام قال لاوسن: «إن الدوري العماني دوري عمانتل خاصة يضم العديد من اللاعبين الأجانب بجنسيات مختلفة والكثير منهم يقدم مستويات كروية وأداء أشاد به الجميع في أرضية الملعب، والبعض للآن لم يستطع أن يتأقلم مع الوضع فلابد على الأندية أن تترك له الفرصة الكافية لذلك ومن اللاعبين الأجانب الذين لفتوا نظري خلال المباريات الماضية في الدوري العماني مهاجم نادي الشباب أرتس الذي يقدم مستوى كبيراً جداً خلال المباريات».