30.4 مليون برميل إنتاج السلطنة من النفط الشهر الفائت

مؤشر الثلاثاء ٢٠/ديسمبر/٢٠١٦ ٠٤:٠٥ ص
30.4 مليون برميل إنتاج السلطنة من النفط الشهر الفائت

مسقط - ش
ارتفع إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية خلال نوفمبر الفائت من العام الجاري إلى 30 مليوناً و448 ألفاً و253 برميلاً، أي بمعدل يومي قدره مليوناً و14 ألفاً و942 برميلاً، مسجلاً بذلك نموا بلغت نسبته 0.11 في المئة مقارنة بشهر أكتوبر الفائت من العام 2016 عند احتساب المعدل اليومي.
وأشار التقرير الشهري الذي أصدرته وزارة النفط والغاز إلى أن إجمالي كميات النفط الخام المصدرة للخارج بلغت في شهر نوفمبر 2016 نحو 27 مليوناً و771 ألفاً و650 برميلاً أي بمعدل يومي قدره 925 ألفاً و722 برميلاً، مرتفعاً بمقدار 5.26 في المئة مقارنة بشهر أكتوبر 2016 عند احتساب المعدل اليومي.
وسجلت الكميات النفطية الشهرية المصدرة لجمهورية الصين الشعبية انخفاضاً بسيطاً، وبلغت معدلاً وقدره 83.59 في المئة من مجمل الصادرات، منخفضةً بنسبة 3.39 في المئة عن الشهر الفائت. وشهدت واردات كل من جمهورية تايوان واليابان من النفط العماني انخفاضاً طفيفاً كذلك، لتستقر عند المعدلات الموضحة أدناه. ومن جانب آخر، عاودت ماليزيا و كوريا الجنوبية نشاطها في هذا الشهر لتسجل كميات الجانبين معدلاً وقدره 5.14 في المئة و1.80 في المئة على التوالي.
وأوضح التقرير أن معدلات أسعار النفط الخام للنفوط المرجعية حول العالم شهدت انخفاضاً ملحوظاً خلال نوفمبر الفائت بالمقارنة مع شهر أكتوبر 2016. حيث بلغ متوسط سعر نفط غرب تكساس الأمريكي في بورصة نيويورك للسلع (NYMEX) 46 دولاراً أمريكياً و18سِنتاً للبرميل منخفضاً بمقدار 4 دولارات أمريكية و 6 سِنتات فقط مقارنة بتداولات شهر أكتوبر 2016. في حين بلغ متوسط مزيج بحر الشمال برنت في بورصة إنتركونتيننتال (ICE) بلندن معدلاً وقدرهُ 47 دولاراً أمريكياً و9 سِنتات للبرميل، منخفضاً بمقدار 4 دولارات أمريكية و 30 سنتاً فقط مقارنة بتداولات شهر أكتوبر 2016.
كما شهد معدل سعر نفط عُمان الآجل في بورصة دبي للطاقة انخفاضاً بمقدار 9.4 في المئة بالمقارنة مع الشهر السابق. حيث بلغ معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر يناير 2017 نحو 44 دولاراً أمريكياً و 54 سِنتاً للبرميل، منخفضاً بمقدار 4 دولارات أمريكية و64 سِنتاً مقارنة بسعر تسليم شهر ديسمبر 2016. حيث تراوح سعر التداول بين 42 دولاراً أمريكياً و52 سنتاً للبرميل، و45 دولاراً أمريكياً و99 سِنتاً للبرميل.
ويُعزى هذا الانخفاض لمعظم أسعار التسوية لهذا الشهر لعدة عوامل رئيسية أثرت بشكل مباشر على الأسعار، من أهمها الشكوك حول نتائج اجتماع منظمة أوبك بالتخفيضات المقترحة في الإنتاج، وكذلك زيادة كبيرة في مخزونات الخام التجارية في الولايات المتحدة الأمريكية وبالتالي وفرة المعروض وضعف الطلب، بالإضافة إلى ارتفاع قيمة صرف عملة الدولار الأمريكي.