x

الصحافة الورقية في مصر مهددة بالاختفاء ... لماذا ؟

الحدث الأحد ٠٤/ديسمبر/٢٠١٦ ٢٠:٢٠ م
الصحافة الورقية في مصر مهددة بالاختفاء ... لماذا ؟

القاهرة – ش آثار قرار مجلس إدارة مؤسسة "الأهرام" في الأسبوع الماضي، رفع أسعار طباعة ورق الصحف إلى 80%، نتيجة ارتفاع سعر الدولار أمام الجنيه، غضب واستياء رؤساء التحرير الصحف الخاصة والحزبية.

إذ اعتبر رؤساء التحرير، أن القرار، بمثابة تدمير للصحافة الورقية وأنه سيقوم بـ"قتل الصحافة المصرية"، ويعود بها للخلف عشرات السنين، معتبرين القرار حلقة فى مسلسل تدمير الصحف فى مصر وبداية هيمنة الإعلام الإلكترونى بشكل تام.

"سيقتل الصحافة"، بهذه الكلمة وصف مجدى شندى، الكاتب الصحفى ورئيس تحرير جريدة "المشهد" الأسبوعية، حال الصحافة الورقية بعد قرار زيادة طباعتها الذى وصل إلى 80%.

وتابع: "الصحافة الورقية فى مصر، تعانى من تدهور كبير وتواجه مشاكل عدى، وزيادة تكلفة طباعتها سيزيد الأمر سوءًا".

"أمر تعجيزى للصحافة الورقية"، هكذا رأى الكاتب الصحفى عصام كامل، رئيس تحرير جريدة "فيتو"، الذى حذر من أن زيادة طباعة الصحف الورقية، بمثابة أمر تعجيزى للصحافة الورقية فى مصر.

وأشار إلى أن الصحافة الورقية تعانى من الأساس فى جميع أطراف صناعتها، لافتًا إلى أنه "يجب على الدولة، أن تدعم الورق دعمًا كاملًا للصحافة الورقية، لأن الورق دائمًا يكون غذاء العقل".

وطالب كامل، الدولة بأن تدعم صناعة الكتب والصحف ومختلف الصناعات الثقافية، وأن تقدمها للمواطن بأسعار منخفضة.

واتفق معه الكاتب الصحفى جمال الدين حسين، رئيس تحرير "الأخبار المسائي"، قائلاً إن "الصحافة الورقية تواجه أزمة كبيرة بسبب ارتفاع أسعار طباعة الورق، بعد استمرار ارتفاع سعر الدولار، نظرًا لاستيراده من الخارج، وهو ما أثر بالسلب على عملية طباعة الصحف".

وطالب الكاتب الصحفي عماد الدين حسين، رئيس تحرير جريدة "الشروق"، الدولة بـ "التدخل لدعم الصحافة الورقية، فى ظل تقلص حصة الإعلانات حاليًا، ومعاناة الصحف القومية والخاصة من زيادة تكاليف الطباعة من قبل قرار التعويم، وبالتالى فهى تواجه خطر وجودى خلال الفترة المقبلة".

وتابع: "الصحافة هى أحد مصادر القوى الرئيسية للدولة، والبعض يعتقد أن سقوط الصحف أمرًا مفيدًا للمجتمع لكن هذا خطأ؛ لأنها من مصادر قوة الدولة".

وأوضح، أن "وجود صحافة مستقلة ومختلفة الأصوات فى مصر، أمر يصب فى صالح الحكومة قبل أن يكون فى صالح المواطن، وبالتالى لابد من إيجاد حلًا لهذه المشكلة"، مضيفًا: "هناك صحف وقنوات فضائية مهددة بالتوقف خلال الفترة المقبلة".
الصحافة الورقية في مصر مهددة بالاختفاء ... لماذا ؟
القاهرة – ش آثار قرار مجلس إدارة مؤسسة "الأهرام" في الأسبوع الماضي، رفع أسعار طباعة ورق الصحف إلى 80%، نتيجة ارتفاع سعر الدولار أمام الجنيه، غضب واستياء رؤساء التحرير الصحف الخاصة والحزبية.

إذ اعتبر رؤساء التحرير، أن القرار، بمثابة تدمير للصحافة الورقية وأنه سيقوم بـ"قتل الصحافة المصرية"، ويعود بها للخلف عشرات السنين، معتبرين القرار حلقة فى مسلسل تدمير الصحف فى مصر وبداية هيمنة الإعلام الإلكترونى بشكل تام.

"سيقتل الصحافة"، بهذه الكلمة وصف مجدى شندى، الكاتب الصحفى ورئيس تحرير جريدة "المشهد" الأسبوعية، حال الصحافة الورقية بعد قرار زيادة طباعتها الذى وصل إلى 80%.

وتابع: "الصحافة الورقية فى مصر، تعانى من تدهور كبير وتواجه مشاكل عدى، وزيادة تكلفة طباعتها سيزيد الأمر سوءًا".

"أمر تعجيزى للصحافة الورقية"، هكذا رأى الكاتب الصحفى عصام كامل، رئيس تحرير جريدة "فيتو"، الذى حذر من أن زيادة طباعة الصحف الورقية، بمثابة أمر تعجيزى للصحافة الورقية فى مصر.

وأشار إلى أن الصحافة الورقية تعانى من الأساس فى جميع أطراف صناعتها، لافتًا إلى أنه "يجب على الدولة، أن تدعم الورق دعمًا كاملًا للصحافة الورقية، لأن الورق دائمًا يكون غذاء العقل".

وطالب كامل، الدولة بأن تدعم صناعة الكتب والصحف ومختلف الصناعات الثقافية، وأن تقدمها للمواطن بأسعار منخفضة.

واتفق معه الكاتب الصحفى جمال الدين حسين، رئيس تحرير "الأخبار المسائي"، قائلاً إن "الصحافة الورقية تواجه أزمة كبيرة بسبب ارتفاع أسعار طباعة الورق، بعد استمرار ارتفاع سعر الدولار، نظرًا لاستيراده من الخارج، وهو ما أثر بالسلب على عملية طباعة الصحف".

وطالب الكاتب الصحفي عماد الدين حسين، رئيس تحرير جريدة "الشروق"، الدولة بـ "التدخل لدعم الصحافة الورقية، فى ظل تقلص حصة الإعلانات حاليًا، ومعاناة الصحف القومية والخاصة من زيادة تكاليف الطباعة من قبل قرار التعويم، وبالتالى فهى تواجه خطر وجودى خلال الفترة المقبلة".

وتابع: "الصحافة هى أحد مصادر القوى الرئيسية للدولة، والبعض يعتقد أن سقوط الصحف أمرًا مفيدًا للمجتمع لكن هذا خطأ؛ لأنها من مصادر قوة الدولة".

وأوضح، أن "وجود صحافة مستقلة ومختلفة الأصوات فى مصر، أمر يصب فى صالح الحكومة قبل أن يكون فى صالح المواطن، وبالتالى لابد من إيجاد حلًا لهذه المشكلة"، مضيفًا: "هناك صحف وقنوات فضائية مهددة بالتوقف خلال الفترة المقبلة".