x

"حيا للمياه" ترد على ما يتم تداوله بشأن وجود كاميرات في دورات المياه

مؤشر الأحد ١٣/نوفمبر/٢٠١٦ ١٨:٥٠ م
"حيا للمياه" ترد على ما يتم تداوله بشأن وجود كاميرات في دورات المياه

مسقط - ش

تؤكد "حيا للمياه" بأن ما تم تداوله مؤخراً بمختلف وسائل التواصل الاجتماعي حول وجود كاميرات مراقبة بالمصلى ودورات المياه هو أمر عارٍ عن الصحة، حيث إن وجود الكاميرات يقتصر على صالات المكاتب المفتوحة والممرات والمرافق الأخرى بهدف الحفاظ على أمن المنشأة وأفرادها.
وحول هذا الموضوع، أكد رئيس قسم الأمن بالشركة خالد بن علي بن محمد السلامي بأن وجود الكاميرات بالمكاتب والمرافق المهمة هو أمر ضروري لدواعٍ أمنية للرجوع إليها في حالة وقوع أي حوادث أمنية لا قدّر الله، لا سيما أن حيا للمياه تُعد منشأة صناعية تختص بالجانب البيئي، وأن ما أُشيع حول وجود كاميرات بالمصلى ودورات المياه لا صحة له ومرفوض تماماً وغير قانوني.
علماً بأنه تم إشعار الموظفين في شهر يونيو الفائت بتوصيل الكاميرات التي في المكاتب والممرات والمرافق الأخرى بغرفة الأمن وبإمكان الجميع زيارة غرفة الأمن للاطلاع على كيفية عمل هذه الكاميرات المربوطة بالشاشات التلفزيونية. وقد قامت بعض الجهات بالتحقق من الأمر ومعاينة هذه الأماكن ولم تثبت وجود كاميرات في المصلى ودورات المياه.

وحول التوقف عن العمل الذي قام به مؤخراً بعض الموظفين، تؤكد الشركة بأن هذا الإضراب مخالف للقوانين السارية في السلطنة، وهذا ما تم تأكيده خلال الاجتماع الذي تم عقده في اليوم الأول من التوقف عن العمل بتاريخ 6 نوفمبر 2016م بين وزارة القوى العاملة ممثلة بسعادة وكيل الوزارة لشؤون العمل والإدارة التنفيذية لحيا للمياه ممثلة بالرئيس التنفيذي والهيئة الإدارية للنقابة العمالية بالشركة وبحضور ممثلين عن الاتحاد العام لعمال السلطنة وغرفة تجارة وصناعة عُمان.

وبحسب القرارات الوزارية رقم (294 /2006) و(17 /2007) و(575 /2013) يعتبر التوقف عن العمل بالشركة غير مقبول وغير قانوني لكون الشركة مصنفة من ضمن الشركات التي يمنع فيها التوقف عن العمل.
وقد تم الاتفاق خلال الاجتماع على اللجوء للحوار الداخلي والشفاف وتم التنبيه بعدم تكرارالتوقف عن العمل من قِبل النقابة العمالية أو العمال مستقبلاً وذلك تجنباً للوقوع في مخالفات قانونية يترتب عليها إيقاع عقوبات على أعضاء النقابة والعمال، وعلى النقابة العمالية الرجوع إلى العمال المتوقفين وتوجيههم بالعودة لمباشرة أعمالهم فوراً.

وقد تعاملت الشركة بشكل إيجابي مع مطالب الموظفين وفق الضوابط المعمول بها ومنه ما تم إقراره في محضر اجتماع 6 نوفمبر 2016 بتشكيل فريق عمل برئاسة مدير دائرة الشبكات وأمن المعلومات بوزارة القوى العاملة وعضوية ممثلين عن الاتحاد العام لعمال السلطنة ووزارة القوى العاملة والنقابة العمالية بحيا للمياه لفحص نظام البصمة والتأكد من مدى دقة عمله ورفع تقرير لسعادة الوكيل ونسخة منه للرئيس التنفيذي ونسخة لرئيس النقابة العمالية.
وتؤكد حيا للمياه بأن النظام الإلكتروني للحضور والانصراف يهدف إلى ضبط سير العمل وضمان انسيابيته وهو نظام متبع في أغلب المؤسسات الحكومية والخاصة.
كما تم الاتفاق على مراجعة وتحديث لائحة نظام العمل بالشركة وإلغاء اللجنة المشكلة للتحقيق في غياب بعض الموظفين والالتزام بما جاء في قانون العمل.

كما تم عقد اجتماع آخر بتاريخ 8 نوفمبر 2016 بحضور ممثلين عن الاتحاد العام لعمال سلطنة عُمان وممثلين عن عمال الشركة والإدارة التنفيذية للشركة، وتم الاتفاق على الالتزام بما جاء في محضر الاجتماع المنعقد بتاريخ 6 نوفمبر 2016 بمكتب سعادة وكيل وزارة القوى العاملة لشؤون العمل المشار إليه أعلاه وضرورة عودة العمال لمواقع عملهم مع صرف أجورهم عن أيام الإضراب من 6- 8 نوفمبر 2016 وعدم ملاحقتهم داخل الشركة أو قضائياً بسبب التوقف عن العمل
كما تم الاتفاق على اتباع القرارات الوزارية بشأن تنظيم المفاوضات الجماعية و، وأن أي توقف عن العمل في المستقبل سيتم التعامل معه وفقاً للقوانين المعمول بها.