x

مستشفى جامعة السلطان قابوس مرجع صحي واكاديمي بمعايير عالمية

بلادنا الأربعاء ٠٢/نوفمبر/٢٠١٦ ١٦:٣٩ م
مستشفى جامعة السلطان قابوس مرجع صحي واكاديمي بمعايير عالمية

مسقط-ش

يعتبر المستشفى الجامعي من المراكز المهمة جداً في السلطنة والتي تعمل جنبا إلى جنب مع المجلس العماني للاختصاصات الطبية في تدريب الأطباء في مختلف التخصصات. وقد تبنت إدارة

المستشفى الجامعي والجامعة سنويا إرسال من 5-10 من خريجي كلية الطب والعلوم الصحية بالجامعة للجامعات الغربية الراقية ولمختلف التخصصات العامة والفرعية والدقيقة، حيث تتراوح

مدة التدريب من 5-8 سنوات، وقد بدأ المستشفى في جني ثمار هذا البرنامج برجوع هؤلاء الأطباء لأرض الوطن والمساهمة في الخدمة، وهم يحملون تخصصات عامة وفرعية ودقيقة، وبذلك

تعود الفائدة على البلد من ناحية تدريبهم للطلبة بكلية الطب والأطباء بالمجلس العماني للاختصاصات الطبية، ونتمنى لهذا البرنامج أن يستمر لأنه يعد بمثابة رافد جيد للكادر الطبي المدرب والمؤهل في السلطنة.

منذ أن أفتتح المستشفى الجامعي، كانت الرؤى القريبة والبعيدة منها على حد سواء للإستراتيجية التي سيسير عليها المستشفى، أن يكون هذا المستشفى رائدا على المستوى المحلي، والإقليمي،

والدولي، فيما يخص تقديم رعاية متميزة ذات جودة عالية، ومركزا متميزا لتدريب، وتأهيل الطلبة، والمتخصصين في المجالات المختلفة، وأن يتميز في البحوث، والدراسات العلمية المرتبطة

بالتخصصات الموجودة في المستشفى خاصة وأنه يصنف عالميا من ضمن مراكز التدريب المتميزة.

ويسعى المستشفى إلى التميز من خلال التطور المستمر في التعليم والأبحاث العلمية ورعاية المرضى وتطوير الكادر الوظيفي، ويتم تحقيق ذلك من خلال استخدام وسائل فاعلة مع استغلال

الموارد بكفاءة عالية وتنظيم المؤتمرات والفعاليات المتنوعة وكذلك الحرص على المشاركات الخارجية والمتعلقة بالجانب الطبي.

وقد قام المستشفى الجامعي بإدخال كافة الخدمات الصحية الجديدة كالخدمات الصحية والعلاجية والتشخيصية والمخبرية والتي تخدم رسالته وتعزز مكانته وريادة كأحد أهم المستشفيات

المرجعية في السلطنة، وتمثل ذلك في القيام بالعديد من العمليات النادرة على مستوى المنطقة والعديد من العمليات الناجحة على المستوى العالمي.

كما أولى المستشفى اهتمامه في تحديث الأجهزة الطبية حيث تم تزويد المستشفى بعدد من الأجهزة الطبية الحديثة التي تخدم العملية الطبية والبحثية مثل غرف عمليات القسطرة والعمليات

الجراحية الهجينة وجهاز تصوير الفوتون الأحادي المقطعي بقسم الأشعة والتصوير الجزيئي وكذلك يحرص المستشفى على تدريب العاملين على أحدث التقنيات وإلحاقهم بدورات داخلية

وخارجية لمختلف الدول المتقدمة في الجانب الطبي والصحي.

وعمل المستشفى على رسم خطط واستراتيجيات طويلة المدى والتي شملت مشاريع البنية الاساسية فعلى سبيل المثال يجري الآن أنشاء العديد من التوسعات مثل مبنى الأشعة والعمليات

والذي شارف على الانتهاء والذي سوف يعد اضافة كبيرة لمباني المستشفى والخدمة الطبية التشخيصية، وكذلك الدعم السامي لإنشاء المركز الوطني لعلاج أمراض الدم وزراعة النخاع

والذي بلا شك سيثري الخدمات الصحية في السلطنة وتحديدا علاج أمراض الدم المنتشرة في السلطنة، وإعادة هيكلة وتنظيم العيادات الخارجية وكذلك زيادة عدد مواقف السيارات للموظفين

والمراجعين بما يقارب 500 موقف.

ويعتبر تطوير الأطباء والعاملين في المستشفى مهم جداً، وهذا التطوير يتمثل في إلحاقهم بدورات مختلفة داخل المستشفى وخارجه أو حتى على نطاق خارج السلطنة، وكذلك إلحاقهم بورشات

العمل والمؤتمرات العلمية، فالمؤتمرات يتم فيها مناقشة كل ما هو جديد في مجال محدد، وهو فرصة للمتخصصين للألتقاء وتبادل الأراء فالمستشفى يسعى على تنفيذ واستضافة هذه

المؤتمرات في تخصصاته المختلفة وخاصة الدولية والإقليمية والخليجية، وهذا بدوره يشجع الأطباء بتقديم بحوثهم وأخر ما توصلوا إليه، وأيضاً الاستفادة من الخبرات الخارجية من الأطباء

والمختصين من الدول الأخرى، وهذا يشجع على قيام البحوث والتي تعد مهمة جداً لتقدم وتطور الطب .

إن أطباء المستشفى لهم دور كبير في عمل وتطوير المنهج الطبي في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة السلطان قابوس وكذلك تدريسه وعمل الامتحانات، فالكل يعمل كوحدة واحدة بروح

الفريق، وأيضاً طلبة كلية التمريض يتلقون تدريبهم في المستشفى الجامعي، وهو يستقبل كذلك طلبة المعاهد والكليات الصحية التابعة للحكومة أو القطاع الخاص قبل التخرج أو حتى في فترة الأمتياز .