x

الصيانة الدورية للسيارة والمحرك يحد من استهلاك الوقود ويوفر على المستهلك

مؤشر الثلاثاء ٢٠/سبتمبر/٢٠١٦ ٢٣:٢٧ م
الصيانة الدورية للسيارة والمحرك يحد من استهلاك الوقود ويوفر على المستهلك

بعد إعلان قرار الحكومة في رفع الدعم عن المنتجات البترولية في السلطنة، والذي بات يؤرق المستهلك نظراً للتكاليف الإضافية التي ستعق على عاتقه، أصبح لزاماً على المستهلك اتخاذ عدد من الإجراءات التي يمكن اتخاذها للتقليل من استهلاك الوقود وبالتالي التقلبل من التكاليف المالية، صفحة المستهلك لهذا الأسبوع تستطلع الطرق التي يمكن للمستهلك اتخاذها للحد من استهلاك الوقود مع عدد من المختصين والخبراء.

تثقيف المجتمع
في البداية قال خالد بن مرهون الخميسي صاحب مؤسسة لابد من تثقيف المجتمع بالطرق التي تقلل من استهلاك الوقود خاصة الأن وخلال هذه الفترة وبالحقيقة فإن هذه الطرق سهلة جدا واعتقد بأن جميع الفنيين والمتخصصين وأيضاً ملاك السيارات على علم بها ولكن وكما نشاهد فإن البعض لا يكترث بها ، ولو تم الاهتمام بها لرجعت الفائدة للمستهلك بدون شك.
فلابد أن يعلم الجميع بأن صلاحية السيارة ومحركها من أهم العوامل التي قد تتسبب في استهلاك المزيد من الوقود ، وهنا لابد من الصيانة الدورية للمركبة وبشكل مستمر، وأيضا تبديل زيت المحرك له دور مباشر في استهلاك الوقود فعند التأخير في استبداله تستهلك السيارة وقوداً أكثر وذلك بسبب تعرقل دوران المحرك وعدم انسيابية حركة الاسطوانات في داخله، أيضا الشمعة الحارقة في المحرك وهي المسؤولة عن اشتعال غرف الاحتراق خلال اندماج الوقود مع الهواء فاذا لم يتم استبدالها بشكل مستمر فسوف تقلل من عملية الاشتعال وبذلك يذهب الوقود مع العادم بدون احتراق وبدون استفادة ويلاحظ المستهلك زيادة استهلاك الوقود.

صيانة المحرك
وأضاف قائلاً: أنصح المستهلك بضرورة صيانة محرك السيارة وبشكل مستمر وأيضاً الاطلاع على نوع الوقود الذي يتناسب مع محركها وأن لا يتهاون في صيانتها بشكل دائم وتبديل القطع المتخصصة بالوقود مثل المصفيات التي تتواجد بالقرب من المحرك او بالقرب من خزان الوقود، وعلى المستهلك أن يطلع على مقدرة السيارة في ما يختص بتحمل الاوزان فكلما زاد وزن السيارة زاد استهلاك الوقود وكلما قل وزنها او وزن الاغراض قل الاستهلاك، ولابد من زيادة الوعي والاطلاع على أهم الاسباب التي تؤدي إلى استهلاك الوقود وكيفية التعامل معها، ليتم اصلاحها من قبل جميع المستهلكين اصحاب السيارات.

الاختيار قبل الشراء
أما سالم بن سعيد الخميسي صاحب مؤسسة أبو اسيل الخميسي للتجارة « معرض سيارات « فقال: هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلال تقليل استهلاك الوقود والأمر وبشكل أساسي يعود لنوع المركبة وعدد الاسطوانات فبدون شك السيارة ذات الأربع اسطوانات اقل استهلاكا للوقود من السيارة ذات الست اسطوانات ولكن وفي بعض السيارات يكون استهلاك الوقود في السيارات ذات الثمان اسطوانات أقل عن السيارة ذات الست اسطوانات وهنا الفارق بين حجم السيارة ووزنها وبين حجم المحرك وقوته فعلى المستهلك أن يحدد سيارته على قدر حاجته وما هو المراد من اقتنائها قبل الشراء.

الاختبار الأمثل
ويضيف للأسف دائما ما نصادف الكثير من الشباب في بداية شبابهم وربما في بداية حياتهم الوظيفية يأتون للبحث عن سيارات دفع رباعي كبيرة الحجم وعندما تقول لهم هذه السيارة أفضل للعائلة نكتشف بأنهم غير متزوجين ويريدون هذا النوع من السيارات للتنقل من المنزل إلى العمل، وهذه الانواع بدون شك تستهلك الكثير من الوقود فمن الأفضل وفي مثل عمرهم وظروفهم شراء سيارة صغيرة ذات أربع اسطوانات لأنها لا تستهلك الكثير من الوقود وأعتقد بأن مشاورة أهل الخبرة قبل شراء السيارة أمر مهم جدا خاصة في ما يتعلق باستهلاك الوقود.

جهود الهيئة
أما الشيخ سالم النعماني فقال : اننا نشكر ونثمن الجهود التي تقوم بها الهيئة العامة لحماية المستهلك وجميع الموظفين فيها، فمن خلال النشرات المتكررة في الصحف وغيرها من وسائل الإعلام نشاهد الجهود التي تقوم بها من ضبطيات ومخالفات، فالهيئة اليوم هي المعين على رد الحق لأهله وهي المعين على وجود سلع خالية من العيوب في الاسواق، ومنع الاحتكار فهي تحمي المستهلك من اضرار كثيرة، والمستهلك في بعض الاحيان يحتاج إلى حماية من ظلم الاخرين وفي الوقت نفسه ان يحمى من ظلم نفسه لنفسه.

استهلاك السيارة
وأضاف النعماني: على المستهلك ان يعي جميع ذلك فهناك الكثير من المخالفات التي يقوم بها المستهلك بدون علمه أو بعلمه فالاستهلاك الصحيح ليس في الغذاء والماء فقط بل حتى في استهلاك السيارة والوقود، فقديما لم تكن هناك سيارات ولكن الآن تغير الوضع وتطورت وسائل النقل ووصلت إلى مستوى عالي من التطور ، وما نريد أن نقوله اليوم للمستهلك وفي هذه الظروف الحالية التي أصابت اسواق النفط العالمية من ارتفاع له مبرراته العديدة أن لا يجب عليه أن يتحدث عن هذا الموضع وهو بنفسه يبذر في اسراف الوقود، فاذا كنت أريد شراء غرض معين من السوق لا يجب ان اذهب إلى السوق البعيد والغرض موجود بجانبي في السوق القريب من المنزل، ففي الذهاب إلى السوق البعيد استهلكت الكثير من الوقت الذي أملكه واستهلكت المزيد من الوقود أيضاً، فعلى جميع السائقين تحديد اهدافهم قبل الخروج من المنزل وقبل الانطلاق، وتحديد الهدف من الخروج من المنزل باستخدام السيارة، فيمكن بذلك توفير الكثير من المال والوقود، كما أن عدم السرعة له دور كبير في توفير الوقود ففي أغلب السيارات الجديدة يوجد نظام توفير الوقود ولكن عند زيادة السرعة ينفصل هذا النظام عن العمل ويزيد استهلاك الوقود فعلا الجميع التقييد بالأنظمة والقوانين وعدم السرعة الزائدة في الطرقات، فعلا الجميع التوسط والاعتدال حتى في استخدام المركبات وفي استهلاك الوقود، وعدم استخدام السيارة كنزة فهي ليست للتنزه في الطرقات بل هي وسيلة نقل يجب استخدامها كما يجب.

مسؤولة الجميع
ونقول لجميع المستهلكين بأن الانسان مسؤول عن ماله ويسأل من أين اكتسبه وفيما أنفقه، ولذلك من الضروري المحافظة على اموالنا واستخدام السيارة لغير الحاجة هو إهدار وتبذير للمال، واستهلاك الوقود لغير الحاجة هو اضاعة للمال ، وهو إسراف ، والإسراف هو انفاق الشي فوق الحد المسموح والتبذير اخا للإسراف وهو أن ينفق الانسان لأمر ما بغير تبرير ولا حاجة.

اقتراحات وحلول
قال عبدالرزاق عثمان خبير هندسة ميكانيكية في الهيئة العامة لحماية المستهلك: أنه مع ارتفاع أسعار المحروقات فهناك بعض الاقتراحات والحلول التي يمكن تقديمها للعمل على توفير الوقود والتخفيض من استهلاكه، وأول هذه الحــلول، هــو أنْ نبـدأ بتــوعيّــة المستهـلك و قــائـدي المـركبـات بصفـة عـامّـة و إرشـــادهم إلــى كيفيــّــة التحــكّم في استهــلاك الـــوقــود وذلك بتــوجيـه العديد من النصــائــح لهم ومن أبرزها القــيادة السّليمة، وتـفادي التسـارع والقيـادة الـعدوانيّة ، واسـتخدام الفرامـل بشكـل مفـــاجئ و مستمـــر ، وأيضاً تجــنّب فــتح نــوافذ المـركبة أثنــاء القيـادة خاصـة أثنـاء السرعات العاليـة، وتجنّب السّرعة المفرطة والـتي تتجـــاوز 120 كلم/ســاعة، وتجــنب الـوزن الـزائد ( الحمـــولة الــزائدة)، كما يـجب تـعديل ضغط هـواء الإطـارات حسب مــا هــو مــؤشر عليـه بــالإطارات أو كتيّب الصيــانة في السيارات ، وتخفيض نسـبة الاستـهلاك والـتي بــإمكانها أن تصل إلى 25 % مـن القيمــة الاجمالية لاستهــلاك الـوقود و أخـصّ بــالــذّكر السيّــارات التي تتحـرّك في مســافـات قصيــرة كالسيّـارات الإداريـة الحكـومية وسيّـارات الأجـرة الفـرديّة أو الجمـاعيّة ( Taxi ).
فما ضر لوْ قـامت كلّ وكــالـة سيّــارات بتـوفـير الجهــاز المـناسب لسيـاراتها إن لم يكن موجودا ومثبّتا من المصنـع، وتركيبه في السيّارة للمساعدة على تــوفـير كميّة هـامّة مـن اســتهلاك الـوقـود ومسـاعـدة المستهـلك اقتصاديّا في هـذا الخصوص وما لهـا من تـأثيـر إيـجابي على كل شــرائح المجتمـع.

التــأثيـر على الـبيئة
وأشار قائلاً : إن جهاز تخفيض الاستهلاك (fuel saver) لــه تــأثيـره الإيجـابي على البيئـة، فبحكــم أنّ هـذا الجهاز يمكن تـوصيله بـالدائرة الكهربائيّة بـالسيّـارة وسـاهم في انخفـاض استهـلاك الـوقـود بنسبــة 25% تقــريبا أو أكثــر فهي تــؤثــر بصفة مباشرة في انخفــاض انبعاثـات عـادم المــركبة بنسبة أكثــر مـن 50 % ، كمـا يُمكن استخـدام هــذا الجهــاز في كلّ أنــواع المحــرّكات و أنــواع الـطّاقة المستعملة بــه.فهـو يقــوم بتحسين عمليّـة الاحتــراق والحـدّ مـن استهلاك الــوقود مـع الحفــاظ على قــوّة الــمحــرّك ، ومن ناحية بيئية بــإمكــان هــذا الجهــاز أن يقـوم بتحسـين جــودة الهــواء و ذلك بالتخفيـض بنسبــة كبيـرة في هذه الانبعـاثات الكـربونيّة الضــارّة مـن المركبات.