x

«البيئة» تنفذ برنامجاً تدريبياً حول التخطيط وإدارة الذات

بلادنا الأحد ٢١/أغسطس/٢٠١٦ ٢٣:١٣ م
«البيئة» تنفذ برنامجاً تدريبياً حول التخطيط وإدارة الذات

مسقط -
تنفذ وزارة البيئة والشؤون المناخية في مقرها خلال الأسبوع الجاري برنامجاً تدريبياً بعنوان «التخطيط وإدارة الذات»، وذلك بالتعاون مع المعهد الإقليمي للدراسات والتدريب.

يهدف البرنامج إلى إكساب المشاركين المهارات والمعارف والأسس الخاصة بوظيفة التخطيط ومنهجيته ومتطلبات، ومهارات إدارة الذات وما يرتبط بها من إدارة الوقت وتحديد الأولويات، بالإضافة إلى بناء الذات والإدارة الفاعلة للاولويات وأثرها على إدارة ومواجهة ضغوط العمل.
ويتكون البرنامج التدريبي من عدة محاور، منها: التخطيط وأهميته ومنهجيته، الذي يسهم في التعرف على مهارات التخطــيط، وأهــمية التخطيط على المستوى الفردي والجماعي، وخصائص التخطيط الجيد وأســـسه العلمية، ومعايير التخطيط السليم، وعناصره وفوائده، والنظرة المستقبلية وملكات التنبؤ، وأنـواع التخطيط وخصائص كل نوع منه.
ويتحدث المحور الثاني عن التخطيط وسلم الأولويات وإدارة الذات، ووسائل تخطيط الأولويات، والخطوات السبع لتخطيط الأهداف وتحقيقها، ودور القيادة وتطوير التخطيط في الوزارة، والقيم والمبادئ وبناء أسس التخطيط الجيد، وأهمية وضع الأهداف، ونظرة بين المهم والعاجل، وعوائق تطبيق التخطيط السليم، والتخطيط وإدارة قيادة الذات.
ويضيف المحور الثالث في البرنامج مفهوم إدارة وبناء الذات، وأهمية التفريق فيما بينهما، ومهارات بناء الثقة بالنفس وتقدير الذات وكيفية تنميتها، ومكونات العقل وطريقة التفكير ومهارات بناء الأفكار، والمهارات الأساسية لإدارة العقل واكتساب مهارات الإبداع الفكري، استراتيجية التغيير وحل المشكلات، وعلاقة إدارة الأولويات بالعملية الإدارة، وتحديد العولمة وضرورة الإدارة بالأولويات، ومفهوم الأولويات بين مهارة الترتيب واغتنام الفرص، ومفهومها إداريا، ومعايير الأولوية استراتيجياً وإدارة التعقيدات والتشابكات.
المحور الرابع يتحدث عن قوة التحكم بالذات من خلال المفهوم والمظاهر، والتحدث مع الذات من خلال المستويات والأشكال، وأشكال الاعتقاد التي تؤثر على تصرفاتنا، وطريقة النظر إلى الأحداث، وعناصر التخطيط وصفات الخطة الناجحة، والتعلم والصبر والثبات والمثابرة والإصرار.
ويأتي تنفيذ هذه البرامج ضمن سلسلة البرامج التي تسعى وزارة البيئة والشؤون المناخية من خلالها لتدريب الموظفين، حرصا منها على تطوير الكوادر الوظيفية بما يخدم المصلحة العامة ويطور من أداء الموظفين لخدمة المراجعين والإسهام في التنمية البشرية الشاملة والوطنية، والرقي بالمستوى المعرفي والوظيفي في ما يخص الشؤون البيئية والملوثات وطرق إدارة المخلفات وغيرها من البرامج التي تسهم في رفع مستواهم لصالح المجتمع.