x

اسرائيل : الحرب القادمة على غزة ستكون أكثر شراسة

الحدث الأحد ٢١/أغسطس/٢٠١٦ ٢٢:٤٦ م
اسرائيل : الحرب القادمة على غزة ستكون أكثر شراسة

القدس - علاء المشهراوي
ادّعت تقارير عبرية أن الحرب الإسرائيلية القادمة على قطاع غزة ستكون أكثر "شراسة" من المواجهة التي مضت.
وذكرت القناة العبرية الثانية على موقعها الإلكتروني ، أن تفوق "إسرائيل" سيحدده مدى قوة التحرك البري، مبينة أن جيش الاحتلال قرر الاهتمام أكثر بسلاح البر لأنه سيكون "أكثر فعالية" في أي مواجهة قادمة.
ولفتت القناة إلى أن الضرر الذي لحق بالآليات في حرب غزة الأخيرة عزز التوجه لدى الجيش بزيادة قوة آلياته.
وتعرض جيش الاحتلال الإسرائيلي لخسائر فادحة في آلياته وجنوده في الحرب الأخيرة على قطاع غزة، والتي استمرت لمدة 51 يوماً ارتقى فيها مئات الشهداء والجرحى عدا عن تدمير مئات المنازل الفلسطينية بالقطاع.
وكان موقع "معاريف" العبري ، قد كشف النقاب عن أن جيش الاحتلال يجري تدريبات بحرية وبرية واسعة على مستوى الألوية، تحاكي مواجهة عمليات تسلل غواصين وإمكانية مهاجمة مواقع ومنشآت استراتيجية.
ووفقاً للموقع، فقد شاركت في التدريب الكتيبة البحرية “916” العاملة في مجال النشاطات الأمنية اليومية الجارية والمسؤولة عن حراسة الحدود البحرية قبالة قطاع غزة، حيث تدور معركة يومية في مواجهة خطر تسلل غواصين تابعين لحماس وغيرها لضرب أهداف داخل “الكيان المحتل”.
وبحسب الموقع، فقد أجرت الكتيبة البحرية “916” بمشاركة كتيبة “سنفير اشدود” وكتيبة “روتم” التابعة للقوات البرية والمنتشرة على أحد مقاطع خط الجبة مقابل غزة يوم 8/8، تدريبا حاكى عملية تسلل غواصين، وتدريبا بحريا وبريا حاكت فيه عمليات تسلل بحري وبري ومهاجمة عدة اهداف داخل الكيان في ذات الوقت.
الجدير ذكره، ان قوة من وحدة الغواصة في كتائب القسام تمكنت خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة بالتسلل لقاعدة زكيم عبر البحر، واشتبكت مع جيش الاحتلال “الصهيوني” وأوقعت فيه خسائر.
في المقابل كشفت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة (حماس)، عن تفاصيل جديدة لكمين مُحكم لها في منطقة الزنة شرق محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة خلال معركة "العصف المأكول" قبل عامين.
واحتوى الفيلم الذي حمل اسم "الكمين القاتل" تفاصيل جديدة للكمين الذي نفذته وحدة النخبة التابعة لها وأوقع قتلى وجرحى في صفوف الجنود الاسرائيليين شرق خانيونس .
وتضمن العرض المرئي خرائط وصور تقريبية وتمثيلية للعملية التي جرت، كما يُظهر مقاطع ثلاثية الابعاد للنفق المستخدم ورؤية بصرية لقوات الاحتلال من فوق الأرض ويدخل بعدها المقاتلون إلى أحد الأنفاق القتالية، ويظهر الفيديو المعروض كاميرات رصد ووسائل اتصال تستخدمها الكتاب.
يذكر أن القسام نفذت عشرات الكمائن القاتلة ضد الجنود الإسرائيليين الذي كانوا على أعتاب القطاع إبان العدوان الأخير قبل عامين، وأوقعوا في صفوفهم عشرات القتلى والجرحى.