x

خطط لإخلاء مستوطنات في محيط غزة خلال المواجهة المقبلة

الحدث الثلاثاء ١٢/يوليو/٢٠١٦ ٠٦:٣٠ ص
خطط لإخلاء مستوطنات في محيط غزة خلال المواجهة المقبلة

القدس المحتلة – زكي خليل
ذكرت القناة العبرية الثانية، أن قيادة ما يسمى فرقة غزة في الجيش الإسرائيلي اجتمعت الأحد الفائت مع مسؤولي المجتمعات المحلية في المستوطنات المحيطة بقطاع غزة، لبحث خطط إخلاء السكان منها في حالات الطوارئ.
وأوضحت القناة، أمس الاثنين، أنه تم وضع خطتين، لإخلاء المستوطنين، إحداها في غضون يوم واحد (24 ساعة) من خلال الإخلاء الفعال في وقت الحاجة بقرار من ضباط الجيش، والآخر في غضون 48 ساعة بقرار من الحكومة الإسرائيلية.
وأشارت القناة إلى أن هذا هو الاجتماع الأول الذي يعقد بين كبار المسؤولين من الجيش والمجتمعات المحلية بالمستوطنات. مشيرةً إلى أن هناك مبادئ توجيهية واضحة حول كيفية التصرف في حالة الطوارئ والسماح بإخلاء جميع المستوطنات في غضون 24 ساعة.
وبحسب القناة، فإن هذه العملية تأتي كجزء من الاستفادة من عملية الجرف الصامد الأخيرة بغزة، بهدف طمأنة سكان المستوطنات وتمكين إجلائهم بسرعة فعالة عند الحاجة.
ولفتت القناة إلى أن الحكومة الإسرائيلية سمحت بنقل 54 مليون شيكل لمستوطنات محيط غزة كجزء من إعادة تأهيلها بعد المعركة الأخيرة.
وصادقت الحكومة الإسرائيلية في جلستها الأسبوعية على منح مستوطنة "كريات أربع" شرقي مدينة الخليل بأكثر من ستة ملايين شيقل، ضمن مخطط لترميم بعض الأحياء في المستوطنة وتطويرها.
وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، اعلن عن "خطة تعزيز" مستوطنة "كريات اربع" وما يسمى بـ"الحي اليهودي" في الخليل بكلفة حوالي خمسين مليون شيقل.
ونقلت إذاعة "صوت اسرائيل بالعربية" عن نتنياهو قوله، "إن جميع الدوائر الحكومية "تكاتفت" من أجل مد يد العون لمستوطني "كريات اربع" و"الحي اليهودي" في الخليل.
ويأتي هذا الدعم ضمن خطة أعلن عنها رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، القاضية بدعم المستوطنة بشكل خاص، ودعم كل الاستيطان اليهودي في منطقة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، رغم ما يثيره الموضوع من إدانات دولية وعرقلة للمفاوضات واستبعاد حل الدولتين.
ونقل عن نتنياهو، في جلسة الحكومة الأسبوعية إن على الحكومة الإسرائيلية دعم الاستيطان في الضفة الغربية، في ظل ما أسماها بـ"موجة الإرهاب الفلسطيني التي تتعرض لها إسرائيل"، وأنه يتم فحص مدى قانونية استيلاء المستوطنين على البنايتين السكنيتين في الخليل، وفي حال كانت الإجراءات قانونية سيتم منح المستوطنين الإذن بالاستيطان هناك.
وتعتبر أقوال نتنياهو خضوعًا لوزير التربية والتعليم نفتالي بينيت، وحزب "البيت اليهودي" الذي يهدد منذ يوم الجمعة بالامتناع عن التصويت على قرارات الائتلاف الحكومي في حال عدم دعم الحكومة للاستيطان، بعد أن أمر وزير الدفاع الإسرائيلي بإخلاء المستوطنين من بنايتين في الخليل.