x

مؤسسة الزبير تقيم برنامج إدارة الثقافة المؤسسية لموظفيها

مؤشر الثلاثاء ١٩/يناير/٢٠١٦ ٠١:٠٠ ص
مؤسسة الزبير تقيم برنامج إدارة الثقافة المؤسسية لموظفيها

مسقط -ش
نظمت مؤسسة الزبير برنامجا تدريبيا لموظفيها في الجبل الأخضر تحت عنوان إدارة الثقافة المؤسسية بمشاركة مجموعة من مديري الدوائر بمجموعة شركات الزبير، ويأتي هذا البرنامج وفقا لرؤية المؤسسة واستراتيجيتها في غرس القيم المؤسساتية المشتركة وتعزيزها في سلوك الموظفين في نموذج جديد يحمل طابع الإبداع والتعاون في مجموعة من الأنشطة الهادفة في المخيم الذي أقامته المؤسسة على قمم جبل الأخضر لمدة ثلاثة أيام. ويهدف البرنامج إدارة الثقافة المؤسسية إلى رفع مستوى الوعي لدى الموظفين المشاركين بالقيم المؤسساتية لمؤسسة الزبير ونشرها بينهم، والتأكيد على أهميتها وغرس مفاهيمها في سلوك الموظفين لتنطبع بدورها من خلال سلوكهم الوظيفي على ثقافة المؤسسة، كما ركز البرنامج على تعزيز العلاقة بين الموظفين بمجموعة شركات الزبير ووجوب التشارك في تلك القيم المؤسساتية التي تكمن أهميتها في وعي الموظفين بها وبجدواها.

كما شمل البرنامج على هدف آخر تسعى المؤسسة إلى تعزيزه وفقا لاستراتيجيتها في دعم المؤسسات الصغيرة ، حيث أعطت المؤسسة مسؤولية إدارة البرنامج وتنظيمه والتخطيط لأنشطته وفعاليته إلى إحدى المؤسسات الصغيرة (Unibaot) يونيبوت أحد المشاريع الصغيرة من أعضاء مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة وذلك دعما لرواد الأعمال أصحاب المشاريع الصغيرة، وفتح فرص التشغيل لمشاريعهم ودفعا بهم إلى تحقيق النجاح وغرس الثقة فيهم، حيث تعد شركة يونيبوت واحدة من المشاريع الصغيرة الفائزة ببرنامج الدعم المباشر لعام 2015 الذي يقدمه مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة .وشارك في برنامج إدارة الثقافة المؤسسية ما يقارب 20 موظفا من مختلف القطاعات بمجموعة شركات الزبير، ليشكلوا لحمة واحدة في فهم إدارة الثقافة وفقا للقيم المؤسساتية لمؤسسة الزبير الشغف والابتكار والتعاون والثقة والرعاية والاحترام.

وعلق مدير التطوير المؤسسي وإدارة الكفاءات بمؤسسة الزبير حمود بن خميس السليمي قائلا: «كان برنامج إدارة الثقافة المؤسسية برنامجا مختلفا عن البرامج التدريبية التقليدية، كان من أهم أهدافه رفع مستوى الوعي بالقيم المشتركة بين موظفي مجموعة شركات الزبير، أجريت خلال البرنامج مجموعة من الأنشطة التي عكست القيم المشتركة بين المشاركين بهدف أن يتقاسموا تلك القيم مع زملائهم الموظفين بعد انتهاء البرنامج».
وأضاف قائلا: «الأنشطة التي احتواها البرنامج ركزت على توفير منصات مختلفة بأسلوب ترفيهي لمجموعة القيم بالمؤسسة الشغف والابتكار والتعاون والثقة والرعاية والاحترام، وقد كانت فرصة حقيقية للمشاركين أن يعيشوا تلك القيم في بيئة مختلفة عن المعتاد وتبادل ثقافاتهم فيما بينهم البين من خلال الأنشطة التي مارسوها في البرنامج، وقد تم اختيار الجبل الأخضر الذي يعد من أعلى القمم في السلطنة لما يمكن أن يمنحه هذا الشعور من الهمة العالية والأفق الممتد والطموح الذي لا حدود له فينعكس المكان على طبيعة المشاركة في أنشطة البرنامج، فالقيم المشتركة التي حواها البرنامج تتوافق مع البيئة التي أقيم عليها البرنامج وتنعكس على معانيه المعنوية التي يمكن أن يشعر بها المشاركون».
ومن ضمن المشاركين علق مدير الاستثمارات بشركة الهلال للاستثمارات موسى بن جمعة الحسني قائلا: «على الرغم أننا كنا نعلم ما هي القيم المؤسساتية لمؤسسة الزبير، إلا أن البرنامج عرفنا عليها بطريقة مختلفة جعلنا نشعر بأهميتها أكثر وأكثر، وأدركنا كيف يمكن أن نطبق تلك القيم في سلوكنا الوظيفي وفي تعاملنا مع زملائنا بالشركة، فالأنشطة التي تضمنها البرنامج جعلنا نشعر بأهمية تلك القيم فقد أذكتها في المشاركين بصورة جميلة وبسيطة ومحببة».
وأضاف قائلا: «وأحب أن أضيف أن البرنامج كان فرصة سانحة للتواصل والتعارف مع مجموعة من الزملاء في مختلف القطاعات بمؤسسة الزبير، حيث يمكنني الآن استثمار ذلك التعارف والتواصل في تطبيق القيم المؤسساتية، فمثلا أنا أعمل في الجانب المالي ويمكنني الآن التعرف على أي من الزملاء يمكنه مساعدتي حين تستدعي الحاجة في تخصص يملكه أحدهم وأحتاج إليه في مشورة ما، وكلي ثقة أن ينعكس هذا البرنامج بصورة جيدة على جميع المشاركين وذلك ما لحظته من الحماس في التطبيق مع جميع المشاركين».