x

سالم العوفي: خطة بإنشاء موانئ صيد في كل ولاية ساحلية بنهاية 2020..وميناء بركاء في المراحل النهائية بنسبة 97 بالمائة

مؤشر الأحد ١٧/يناير/٢٠١٦ ١٨:٣٦ م
سالم العوفي: خطة بإنشاء موانئ صيد في كل ولاية ساحلية بنهاية 2020..وميناء بركاء في المراحل النهائية بنسبة 97 بالمائة

مسقط - العمانية/ بدأت اليوم فعاليات اللقاء العربي حول / واقع وآفاق تطوير موانئ الصيد البحري في الوطن العربي / الذي يدرس سبل تطوير تلك الموانئ لخدمة التنمية السمكية المستدامة وجهود الدول العربية على المستوى القطري والقومي في تطوير موانئ الصيد والذي تنظمه وزارة الزراعة والثروة السمكية بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الزراعية ويستمر ثلاثة أيام. كما يهدف اللقاء الى بحث آفاق المستقبل لتطوير الموانئ والمرافق الملحقة بها على مستوى الدول العربية سواء في الدولة الواحدة أو على المستويين الثنائي والجماعي لتوفير الخدمات والتسهيلات المتعلقة بمهنة الصيد والصيادين ودعم الاقتصادات العربية وجذب الاستثمارات لإقامة صناعات سمكية منتجة بداخل موانئ الصيد في الدول العربية. رعى حفل افتتاح اللقاء سعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية بحضور سعادة الدكتور حمد بن سعيد العوفي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية . وقال سعادة وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية في تصريح له إن آفاق تنمية موانئ الصيد من الجوانب المهمة في الوطن العربي ويعقد هذا اللقاء لتبادل الأفكار والآراء بين هذه الدول حول كيفية تطوير هذه الموانئ ومشاركة القطاع الخاص فيها موضحًا أن من ضمن التحديات التي تواجه تطوير هذا القطاع في الوقت الحالي هي الكلفة والصيانة ووقوعها في الأماكن البعيدة لتوصيل الخدمات لها. من جانبه قال سعادة الدكتور حمد بن سعيد العوفي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية إن السلطنة هي عضو نشطٌ في المنظمة العربية للتنمية الزراعية والثروة السمكية والهدف من هذا اللقاء هو إطلاع الدول العربية الشقيقة إلى ما وصلت إليه السلطنة في مجال القطاع السمكي وأيضا الاستفادة من خبرات الدول المتقدمة في هذا المجال. وأكد سعادته أن قطاع الثروة السمكية يعد أحد ركائز التنمية الاقتصادية التي أدخلت في الخطة الخامسية التاسعة كأحد القطاعات الداعمة للنمو الاقتصادي وهذا الاهتمام الحكومي ينعكس على تطوير هذا القطاع وزيادة مساهمته بالأخص في توفير فرص العمل للمواطنين.
وأوضح سعادته أن اختيار السلطنة لاستضافة هذا اللقاء جاء نتيجة لجهودها في تطوير موانئ الصيد حيث يوجد في السلطنة 21 ميناءً للصيد مشيرًا الى أن ميناء بركاء هو في المراحل النهائية بنسبة 97 بالمائة على أن يتم تسلمه من المقاول خلال شهر فبراير المقبل فيما بلغت نسبة الانجار في مينائي لوى والمصنعة 30 بالمائة . وبين أن خطة الوزارة في نهاية 2020 تنص أن يجب أن يكون هناك ميناء صيد في كل ولاية ساحلية ليصبح عدد هذه الموانئ 30 ميناءً للصيد على أن تقابل هذه المشاريع الحكومية استثمارات من القطاع الخاص في مجال أسطول الصيد والمصانع والنقل والصادرات مشيرًا معاليه إلى أن ارتفاع الإنتاج في هذا القطاع منذ العام 2011 م بلغ نسبة 40 بالمائة .

وفي بداية افتتاح اللقاء ألقى الدكتور خالد بن منصور الزدجالي مدير عام موانئ الصيد بوزارة الزراعة والثروة السمكية كلمة الوزارة أوضح فيها أن لموانئ الصيد دور فعال وملموس في تطوير القطاع السمكي في الدول العربية باعتبارها ركيزة أي تطوير في هذا القطاع وأداة أساسية للنهوض به إضافة الى كونها تمثل بيئة خصبة ومناخًا ملائمًا للاستثمار بما يعود بالنفع العام لمستخدميه والعاملين به وينعكس مباشرة على الاقتصادات الوطنية للدول العربية. وأضاف مدير عام موانئ الصيد أن الاقتصاد العالمي المشترك والأحداث الدولية تحتم مواكبة التغيرات الاقتصادية والعمل على ايجاد مصادر دخل وطنية متجددة ومستدامة وللقطاع السمكي . وفي كلمة المنظمة العربية للتنمية الزراعية قال معالي الدكتور طارق بن موسى الزدجالي المدير العام للمنظمة إن بعض الدول العربية بذلت جهوداً مقدرة لتطوير البنية الأساسية لموانئ الصيد البحري فيها كما عملت على تحسين مستوى الخدمات المساندة لهذا القطاع مؤكدًا أن المنظمة العربية للتنمية الزراعية سوف تواصل برامجها وأنشطتها التي تعزز من التنسيق والتكامل العربي في مجال الاستثمار الرشيد في قطاع الانتاج السمكي للمساهمة بفاعلية في الأمن الغذائي العربي . وقد تضمن حفل الافتتاح عرض فيلم عن موانئ الصيد البحري في السلطنة والخدمات والتسهيلات التي تقدمها للصيادين الحرفيين والعاملين في قطاع الصيد البحري والمهن المرتبطة بها.