x

"الأوقاف" تجيب على تساؤل حصتنا 11200 حاج .. لماذا تم قبول 9082 فقط ؟

بلادنا الأربعاء ١٨/مايو/٢٠١٦ ٠٠:١١ ص
"الأوقاف" تجيب على تساؤل حصتنا 11200 حاج .. لماذا تم قبول 9082 فقط ؟

مسقط-سعيد الهاشمي

قال المستشار العلمي بمكتب معالي الشيخ وزير الأوقاف والشؤون الدينية د. محمد بن سعيد المعمري ان وزارة الأوقاف تمضي حسب استحقاق حصة السلطنة للحجاج وهي 11ألف و200حاج وهؤلاء مقسمين على محافظات السلطنة بالنسبة والتناسب حسب التعداد العام للسكان فلكل محافظة نسبتها من الحج بحسب نسبة السكان في السلطنة. كما أن أبناء المحافظة المسجلين في نفس المحافظة أيضا يتنافسون بعدة طرق فتكون الأولوية للأمراض المستعصية مثل مرض السرطان ثم بعد ذلك لحجاج الفرض من وصايا المتوفين بنحو 3% حسب الفريضة، ثم بعد ذلك حجاج الفريضة الذين يحجون لأول مره ثم بعد ذلك لحجاج التطوع.

وأضاف: بالنسبة لحجاج الفريضة كل فئة من هذه الفئات تم التمييز بينهم بالسن فمن الأكبر سنا الى الأصغر سنا حسب ما هو مدون في البطاقة الشخصية، وهكذا يتم التقسيم والفرز الالكتروني لديه هذه المعطيات وهو يرتب الطلبات على حسب التسجيل .
وعن قبول بعض الرجال دون نساءهم قال: الاستحقاق لكل فرد على حده كونها فريضة شرعية "لمن استطاع إليه سبيلا"، ومن ثم حج الفريضة فالشخص محاسب كفرد فحين وجوب الحج لديك فأنت تذهب، وبالنسبة للمرأة التي استحقت الذهاب للحج تسحب محرمها معها للحج مباشرة، فلا يمكن أن تذهب المرأة من دون محرم، فالمرأة التي استحقت تذهب الحج مباشره ويذهب الشخص الذي كتبته في النظام كمحرم لها معها مباشرة سواء كان حج فريضة أو حج تطوع.
وإذ ما كانت المرأة لا يوجد لها غير ذاك المحرم وهل سيسمح له في السنة القادمة للذهاب قال: حجاج الفرائض لهذه السنة الذين لم يستوفوا للحج (لم يحالفهم الحظ) لهم الأولوية في السنة المقبلة فالمرأة التي لم يحالفها الحظ هذه السنة لحج الفريضة سيكون لها الأولوية للذهاب السنة المقبلة، وتسحب محرمها معها بشكل مباشر.
وعن أكثر المحافظات قبولا للذهاب للحج قال: حسب تعداد العام للسكان فإن محافظة مسقط هي الأكثر
في سؤال وجهته "الشبيبة" : تم قبول 9081 طلب واستحقاق السلطنة 11ألف و200 حاج فأين البقية؟ قال المعمري: يوجد 600 شخص من المقيمين إضافة إلى البعثات العسكرية والبعثة الصحية و المصابين بمرض السرطان، و3%وصايا متوفين .

وصرح المعمري لـ"الشبيبة" أن البرنامج الالكتروني ساهم في الحد من غلاء الأسعار فأقل سعر سجل في النظام 600ريال للحاج الذي يذهب عن طريق البر، وأغلى عرض عن طريق النظام للحجاج الذاهبين برا هو 1400ريال عماني، لافتا إلى أنه من كان يتصور أن بعض الحجاج سيذهب إلى الحج ب600ريال عماني فقط؟ فكانت الناس تتحدث عن أسعار خيالية تصل ل3000ريال عماني، ولا يمكن لأي شركة تغيير العرض بفضل هذا النظام، أما عن المسار الجوي أقل سعر فيه 1300ريال عماني وأعلى سعر سجل للمسار الجوي 3700ريال عماني وكذلك التنافسية و واضحة جدا.

كما نفى المعمري أن يكون الشخص محرم لامرأة واحدة فقط، وقال: النظام مركب على الاستحقاق على أساس الفرد، والمرأة إذا كانت مستحقة تسحب محرمها معها فالرجل قد تذهب معه امرأة أو امرأتان أو ثلاث أو أكثر إذا كن مستحقات للحج.